لبنان يندد بـ″التصعيد الخطير″ على الحدود وإسرائيل تحذر | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

لبنان يندد بـ"التصعيد الخطير" على الحدود وإسرائيل تحذر

بعد التوترات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، اعتبرت السلطات اللبنانية أن "اسرائيل اعتدت على سيادة لبنان"، في حين حملت إسرائيل حزب الله المسؤولية، محذرة من "اختبار" جيشها، ومؤكدة أنها "مستعدة لجميع السيناريوهات".

جنود إسرائيليون على الحدود مع لبنان

الجيش الإسرائيلي أرسل تعزيزات إلى قواته على الحدود مع لبنان بعد توترات الأيام الماضية

ندّد لبنان اليوم الثلاثاء (28 تموز/يوليو) بالتصعيد العسكري "الخطير" من جانب إسرائيل عند الحدود الجنوبية، معتبراً إياه بمثابة تهديد لمناخ الاستقرار، غداة إعلان الجيش الإسرائيلي إحباط محاولة تسلّل "خلية إرهابية"، ورده بإطلاق قذائف مدفعية باتجاه لبنان.

وأدان الرئيس اللبناني ميشال عون الثلاثاء خلال جلسة للمجلس الأعلى للدفاع "اعتداء العدو الإسرائيلي في الجنوب"، معتبراً إياه "تهديداً لمناخ الاستقرار في جنوب لبنان، خاصة أن مجلس الأمن سيبحث قريباً تجديد مهام قوات يونيفيل"، أي قوة الأمم المتحدة الموقتة في جنوب لبنان.

وخلال جلسة عقدها مجلس الوزراء اللبناني قبل ظهر اليوم الثلاثاء في قصر بعبدا الرئاسي برئاسة الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، أدان المجلس القصف الإسرائيلي الذي وقع بعد ظهر أمس على منطقة الجنوب، وكلف وزارة الخارجية تقديم شكوى أمام مجلس الأمن. 
 

واعتبر رئيس الحكومة حسان دياب بدوره أن "إسرائيل اعتدت مجدداً على سيادة لبنان وخرقت القرار 1701 أمس عبر تصعيد عسكري خطير". ودعا إلى "الحذر في الأيام المقبلة" مبدياً تخوفه "من انزلاق الأمور إلى الأسوأ في ظل التوتر الشديد على حدودنا مع فلسطين المحتلة"، متجنبا ذكراسم دولة إسرائيل.

وخلال جلسة عقدها مجلس الوزراء قبل ظهر اليوم الثلاثاء في قصر بعبدا الرئاسي برئاسة الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، أدان المجلس القصف الإسرائيلي الذي وقع بعد ظهر أمس في منطقة الجنوب، وكلف وزارة الخارجية تقديم شكوى أمام مجلس الأمن. 


وأرسى القرار 1701 الذي صدر إثر حرب تموز 2006 وقفاً للأعمال الحربية وعزّز من انتشار قوات يونيفيل وكلّفها مراقبة وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من منطقة منزوعة السلاح على الحدود بين البلدين.

من جانبه قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن بلاده ستبذل "كل ما يلزم" للدفاع عن نفسها بعد يوم من قوله إن القوات الإسرائيلية أحبطت محاولة من جانب جماعة حزب الله اللبنانية للتسلل عبر الحدود. ونفت الجماعة الشيعية المدعومة من إيران ذلك.

وهدد نتنياهو حزب الله من تداعيات التصعيد، وقال: "لا أنصح أحداً باختبار الجيش أو دولة إسرائيل"، وأضاف: "نواصل العمل من أجل إحباط التموضع العسكري الإيراني في منطقتنا. وسنقوم بكل ما يلزم من أجل الدفاع عن أنفسنا، وأنصح حزب الله بأخذ هذه الحقيقة البسيطة بعين الاعتبار. إسرائيل مستعدة لجميع السيناريوهات".

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن الخميس الماضي تعزيز قواته على الحدود الشمالية، بعد تهديدات من حزب الله بالرد على اغتيال إسرائيل لأحد قادته في سوريا مؤخراً.

م.ع.ح/ع.ج.م (د ب أ – أ ف ب – رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة