قتلى واعتقالات في سوريا والجيش ينتشر في حمص وإدلب | أخبار | DW | 26.09.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قتلى واعتقالات في سوريا والجيش ينتشر في حمص وإدلب

كثفت القوات السورية من حملاتها على مناطق عديدة من حمص وإدلب على الحدود التركية. العلميات العسكرية استهدفت بشكل خاص الجنود المنشقين واعتقال قيادات معروفة بتأثيرها على الحركات الاحتجاجية في البلاد واغتيال أستاذين جامعيين.

default

الجيش السوري يستخدم الاسلحة الثقيلة لمواجهة المحتجين المدنيين العزل

لقي ما لا يقل عن ستة أشخاص حتفهم الاثنين في حملة مداهمات نفذها نظام الرئيس السوري بشار الأسد بعد ساعات من تعرض مواقع إلكترونية حكومية لعمليات قرصنة قامت بها جماعة معارضة. وقال نشطاء سوريون في لبنان إن "ما لا يقل عن خمسة أشخاص قتلوا في حماة عندما دخلت قوات الأمن السوري بلدة حلفاية وبدأت في إطلاق النار عشوائيا على المنازل والمبان في المنطقة". وأضافوا أن الدبابات قصفت منطقة الرستان بمحافظة حمص، ما أدى إلى مقتل شخص وجرح ما لا يقل عن خمسة آخرين.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر صباح اليوم أن أربعة جنود منشقين قتلوا الاثنين (26 أيلول/سبتمبر) برصاص الجيش السوري الذي انتشر بكثافة في القصير قرب مدينة حمص في وسط البلاد، وهي أحدى بؤر الاحتجاج على النظام السوري وكذلك في إدلب في شمال غرب البلاد قرب الحدود التركية. وتابع الرصد الحقوقي "أن التوتر شديد في حمص، حيث ينتشر الجيش السوري في بلدات عديدة تابعة للمحافظة وتم انتشال جثتين مجهولتين الهوية من نهر العاصي".

كما أعلن المرصد الحقوقي عن عمليات اغتيال طالت أستاذين جامعيين هما، حسب المصدر "العميد الركن الدكتور نائل الدخيل، مدير كلية الكيمياء" الذي اغتيل برصاص مجهولين مساء الاثنين في حي عشيرة. والضحية الثانية كان الدكتور المهندس محمد علي عقيل، الأستاذ في كلية الهندسة المعمارية في جامعة البعث الذي اغتيل هو الأخر برصاص مجهولين.

تنديد بالردود "الخجولة"

Syrien Demonstration Banais

يعاني المواطن السوري من حدة قمع النظام عسكريا واقتصاديا بعد تعليق استيراد بعض المواد

في هذه الأثناء، دان الاتحاد الدولي لروابط حقوق الإنسان الاثنين في وارسو الردود "الخجولة" على قمع الحركة الاحتجاجية في سوريا، مطالبا بتحقيق للأمم المتحدة حول مقتل مدنيين سوريين. وقالت خديجة شريف، الأمينة العامة للرابطة التي مقرها في باريس لفرانس برس، "نطالب بتحقيق مستقل للأمم المتحدة لتحديد ماذا يحصل بالضبط، للتمكن من تحديد المشاكل على الصعيد الدولي".

وردا على سؤال عن إمكان الحديث عن وقوع جرائم ضد الإنسانية في سوريا، قالت شريف "يمكننا القول ان هذا النوع من الجرائم وقع، وفي أي حال (إنها) جرائم خطيرة ضد السكان الذين يخرجون في شكل سلمي إلى الشوارع". وأضافت "هناك التزام أخلاقي للدفاع عن المدنيين على قاعدة الاتفاقات والآليات الدولية"، مشددة على ضرورة إجراء هذا التحقيق.

اتهامات المعلم

Syrien Außenminister Walid al-Muallim in Damasus zu Frankreich

وليد المعلم: "التدخل الاجنبي" هو سبب استمرار العنف في سورية

اتهم وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاثنين أمام الأمم المتحدة الدول الغربية بمحاولة زرع "الفوضى الكاملة" في سوريا بهدف "تفكيك" هذا البلد. وفي وقت تمارس أوروبا والولايات المتحدة ضغوطا لتتبنى الأمم المتحدة عقوبات بحق سوريا، أكد المعلم في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ان التظاهرات باتت "ذريعة لتدخلات أجنبية".

واتهم المعلم حكومات أجنبية بالسعي إلى تخريب التعايش بين مختلف المجموعات الدينية في سوريا.

وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عقوبات على نظام الرئيس بشار الأسد على خلفية القمع الدامي للتظاهرات والذي أسفر وفق الأمم المتحدة عن أكثر من 2700 قتيل.

وأكد المعلم ان الشعب السوري "مصمم على رفض أي شكل من أشكال التدخل الأجنبي".

دعوة كلينتون

Syrien USA Hillary Clinton

كلينتون تدعو الصين الى دعم تحرك لمجلس الامن في شان سوريا

في هذه الإثناء، دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الصين الى تقديم دعم قوي لتحرك مجلس الأمن الدولي في شان سوريا، وذلك خلال لقائها نظيرها الصيني يانغ جايشي، وفق ما اعلن مسؤول اميركي كبير. وقال المسؤول في الخارجية الأميركية للصحافيين رافضا كشف هويته إن اللقاء بين كلينتون ونظيرها الصيني "شدد على الحاجة إلى قرار قوي لمجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف العنف" في سوريا.

وأضاف المسؤول "اعتقد انه امر سليم التاكيد ان وزير الخارجية الصيني يانغ فهم ودعم فكرة أن يقوم مجلس الأمن بخطوة إضافية، وقد توافقا على أن يعمل سفيرانا على هذه المسالة في الأيام المقبلة".

وحض الرئيس الاميركي باراك اوباما الأربعاء مجلس الامن الدولي على إصدار عقوبات فورية بحق سوريا لقمعها التظاهرات المناهضة لنظام الرئيس بشار الاسد.

وتحاول فرنسا وبريطانيا منذ اشهر ضمان صدور قرار دولي يدين القمع في سوريا. لكن موسكو وبكين والعديد من الدول الناشئة الأعضاء في مجلس الأمن ترفض تبني قرار مماثل.

وقف الاستيراد ساهم في ارتفاع الأسعار

وتسبب الإعلان المفاجئ عن " تعليق" الاستيراد حفاظا على احتياط العملة الصعبة في سوريا في ارتفاع كبير للأسعار في الوقت الذي تعاني سوريا حاليا من تأثير العقوبات الاقتصادية الأوروبية والأمريكية عليها. وكانت الحكومة السورية قد فاجأت المواطنين يوم الخميس الماضي (22 أيلول/سبتمبر) بقرار علقت بموجبه استيراد بعض المواد والسلع الاستهلاكية التي يزيد رسمها الجمركي على خمسة بالمائة ولمدة مؤقتة وذلك باستثناء بعض السلع الأساسية التي يحتاجها المواطن و لا تنتجها الصناعة المحلية. وأعتبر دبلوماسي غربي هذا الإجراء بأنه "غير مناسب" و أضاف أن " تعليق الواردات سيؤثر على المستوردين من أبناء الطبقة البرجوازية وبائعي التجزئة، أي الطبقات المتوسطة والموظفين لان محلات كثيرة قد تقفل أبوابها بسبب فقدان الزبائن". وأشار الدبلوماسي الذي رفض الكشف عن هويته " الوحيدون الذي يمكن أن يستفيدوا فعلا من قرار منع الاستيراد هم المهربون، في حين يؤكد النظام أن الكثيرين منهم على علاقة "بالعصابات المسلحة" .

(ح.ع.ح/ أ.ف.ب/ د.ب.أ)

مراجعة: يوسف بوفيجلين

مختارات

إعلان