السودان يطلب رسمياً وساطة رباعية في مفاوضات سد النهضة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 15.03.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

السودان يطلب رسمياً وساطة رباعية في مفاوضات سد النهضة

طلبت الحكومة السودانية رسمياً من الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي التوسط في الخلافات مع إثيوبيا بشأن سد النهضة. وتؤيد القاهرة اقتراح الخرطوم بتشكيل وساطة رباعية، لكن إثيوبيا ترفض.

رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك

رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك طالب بوساطة رباعية لحل الخلافات مع إثيوبيا حول سد النهضة.

طلب رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك الاثنين (15 آذار/مارس) رسمياً من الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي التوسط في الخلافات  بين بلاده ومصر من جهة وإثيوبيا من جهة أخرى حول سد النهضة الذي تشيّده أديس أبابا على نهر النيل.

وكان السودان اقترح الشهر الماضي تشكيل وساطة رباعية تضم إلى جانب الأمم المتحدة والولايات المتحدة، الاتحاد الأوروبي والاتحاد الافريقي، وهو ما وافقت عليه القاهرة ورفضته أديس أبابا.

وأفاد فيصل محمد صالح المستشار الصحافي لحمدوك وكالة فرانس برس أنّ "رئيس الوزراء طلب من الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية التدخل والتوسط في خلافات سد النهضة عبر رسالة بعث بها إلى المنظمة الدولية وأخرى إلى الحكومة الأمريكية".

وذكرت وزارة الخارجية السودانية في بيان أنّ حمدوك بعث رسائل إلى الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي. وأضاف البيان "حكومة السودان تشعر بالقلق إزاء تصريحات إثيوبيا بعزمها على ملء ثاني لسد النهضة في يونيو 2021، دون اتفاق ملزم يضمن تبادل المعلومات وضمانات التشغيل والإدارة البيئية والاجتماعية، كما تؤكد بأن أي إجراء أحادي الجانب للملء سوف يلحق الضرر بالسودان ويهدد أمنه القومي".

ومنذ العام 2011، تتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا للوصول إلى اتّفاق حول ملء سدّ النهضة الذي تبنيه أديس أبابا وتخشى القاهرة والخرطوم من آثاره. وأخفقت الدول الثلاث في التوصل إلى اتفاق.

ورغم حضّ مصر والسودان إثيوبيا على تأجيل خططها لملء خزان السد حتى التوصل الى اتفاق شامل، أعلنت أديس أبابا في 21 تموز/يوليو 2020 أنها أنجزت المرحلة الأولى من ملء الخزان البالغة سعته 4,9 مليارات متر مكعب والتي تسمح باختبار أول مضختين في السد. كما أكدت عزمها على تنفيذ المرحلة الثانية من ملء بحيرة السد في تموز/يوليو القادم.

والخميس الفائت، شدّد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك خلال لقائهما في القاهرة على "تكثيف التنسيق" للتوصل الى اتفاق حول المرحلة الثانية من ملء سد النهضة الإثيوبي.

واتفقت القاهرة والخرطوم في بيان مشترك مع ختام زيارة حمدوك إلى القاهرة على "تفعيل اقتراح السودان" باستئناف المفاوضات مع إثيوبيا برعاية رباعية تضم الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة. وأكّدت الخارجية السودانية أن الطلب ليس انتقاصا من دور الاتحاد الأفريقي.
م.ع.ح/ع.ج.م (د ب أ ، أ ف ب ، رويترز)