المحادثات الثلاثية بشأن ″سد النهضة″ تصل مجددا إلى طريق مسدود | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 10.01.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

المحادثات الثلاثية بشأن "سد النهضة" تصل مجددا إلى طريق مسدود

وصلت المفاوضات بين إثيوبيا والسودان ومصر بشأن سد النهضة، مجددا إلى طريق مسدود، وفق ما قالت الدول الثلاث. وتباينت تفسيرات الخرطوم والقاهرة وأديس أبابا حول أسباب الاختلافات التي أدت إلى فشل الجولة الجديدة.

سد النهضة الاثيوبي الذي ترى فيه مصر تهديدا لمصالحها الحيوية

سد النهضة الاثيوبي الذي ترى فيه مصر تهديدا لمصالحها الحيوية

حذرت وزارة الري السودانية اليوم الأحد (10 كانون الثاني/ يناير 2021) من عدم إكمالها المفاوضات مع مصر وإثيوبيا حول سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق، ووصفتها بأنها "دورة مفرغة".

ونقلت وكالة الأنباء السودانية (سونا) بيانا للوزارة قالت فيه "فشل الاجتماع السداسي بين وزراء الخارجية والري في السودان ومصر وإثيوبيا في التوصل لصيغة مقبولة لمواصلة التفاوض". ونقل البيان عن وزير الري السوداني ياسر عباس قوله "لا يمكننا ان نستمر في هذه الدورة المفرغة من المباحثات الدائرية إلى ما لا نهاية".

مختارات

ولم تتوصل المحادثات الثلاثية السابقة إلى اتفاق بشأن ملء وتشغيل خزان سد النهضة الإثيوبي الذي يبلغ ارتفاعه 145 مترًا.

وأشار عباس إلى ما "يمثله سد النهضة من تهديد مباشر لخزان الروصيرص (شرق السودان) والذي تبلغ سعته التخزينية اقل من 10% من سعة سد النهضة، اذا تم الملء و التشغيل بدون اتفاق وتبادل يومي للبيانات." وأضاف الوزير السوداني أن بلاده تقدمت "باحتجاج شديد اللهجة لاثيوبيا والاتحاد الإفريقي، راعي المفاوضات، حول (...) عزم إثيوبيا على الاستمرار في الملء للعام الثاني في يوليو (تموز) بغض النظر عن التوصل لاتفاق او عدمه".

لكن مصر وإثيوبيا قالتا في بيانين منفصلين إن اعتراضات السودان على إطار المحادثات كانت سببا في المأزق الجديد.

 وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي "تمسك السودان بضرورة تكليف الخبراء المُعينين من قبل مفوضية الاتحاد الأفريقي بطرح حلول للقضايا الخلافية... وهو الطرح الذي تحفظت عليه كل من مصر وإثيوبيا".

وقالت إثيوبيا في بيان لوزارة خارجيتها إنه على الرغم من إصرار السودان في السابق على عقد اجتماعات مع خبراء الاتحاد الأفريقي، فقد اعترض على اختصاصاتهم ورفض إشراكهم في الاجتماع، مما أدى إلى وقف المحادثات فعليا.

أما السودان فذكر في بيانه الذي نقلته وكالته الرسمية للأنباء أنه اعترض على ما قال إنه خطاب من إثيوبيا إلى الاتحاد الأفريقي،
بتاريخ الثامن من يناير كانون الثاني الجاري، أشار إلى "عزم إثيوبيا على الاستمرار في الملء للعام الثاني في يوليو القادم بمقدار 13.5 مليار متر مكعب بغض النظر عن التوصل لاتفاق أو عدمه".

من جانبها أعربت وزيرة خارجية جنوب إفريقيا عن أسفها لعدم تحقيق الاختراق المأمول في المفاوضات وذكرت أنها سوف ترفع تقريراً إلى الرئيس "سيريل رامافوزا" رئيس جمهورية جنوب أفريقيا حول ما شهدته المباحثات ونتائجها، وذلك للنظر في الإجراءات التي يمكن اتخاذها للتعامل مع هذه القضية في الفترة المقبلة.

 

ومنذ عام 2011 تتفاوض الدول الثلاث للوصول إلى اتّفاق حول ملء سدّ النهضة وتشغيله، لكنها رغم مرور هذه السنوات أخفقت في الوصول إلى اتّفاق.

وترى إثيوبيا أن السد ضروري لتحقيق التنمية الاقتصادية، في حين تعتبره مصر تهديداً حيوياً لها، إذ يعتبر نهر النيل مصدرا لأكثر من 95% من مياه الري والشرب في البلاد.

وتوقفت المفاوضات في آب/أغسطس الماضي بين الدول الثلاث بسبب خلافات واستؤنفت مطلع هذا العام.

وتشارك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي، إضافة الى الاتحاد الإفريقي في المفاوضات عبر خبراء ومراقبين.

وخلال الأشهر الأخيرة تصاعد الخلاف بشأن السد مع مواصلة إثيوبيا الاستعداد لملء الخزان الذي يستوعب 74 مليار متر مكعب من المياه.

ورغم حضّ مصر والسودان إثيوبيا على تأجيل خططها لملء خزان السد حتى التوصل لاتفاق شامل، أعلنت أديس أبابا في 21 تموز/يوليو أنها انجزت المرحلة الاولى من ملء الخزان البالغة 4,9 مليارات متر مكعب والتي تسمح باختبار أول مضختين في السد.

 

م.أ.م/ ع.م ( د ب أ، أ ف ب )

مواضيع ذات صلة