ميركل تستقبل بوتين: يجب تجنب حدوث أزمة إنسانية في سوريا | أخبار | DW | 18.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل تستقبل بوتين: يجب تجنب حدوث أزمة إنسانية في سوريا

في مستهل لقائها بالرئيس بوتين، حذرت المستشارة ميركل من أن تؤدي المعارك حول إدلب لكارثة إنسانية وشددت على المسؤولية المشتركة لبلادها وروسيا في حل الأزمة السورية. بوتين دعا إلى "عمل كل شيء من أجل عودة اللاجئين السوريين".

أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في مستهل لقائها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على المسؤولية المشتركة لبلادها وروسيا في حل الأزمات الدولية مثل الأزمة في سوريا وأوكرانيا. وفي أعقاب وصول الرئيس الروسي لقصر الضيافة الحكومي ميسبرغ بولاية براندنبورغ، أعلنت ميركل السبت (18 آب/ أغسطس 2018) عن استعدادها للعمل مع بوتين من أجل هذا الغرض.

وشددت المستشارة على أن "الموضوع المهم"، الذي ستناقشه مع بوتين هو الصراع في سوريا، وحذرت من أن تؤدي المعارك حول منطقة إدلب في حدوث كارثة إنسانية. وقالت إن بلادها ستشارك في البحث عن حل للصراع من خلال عملية سياسية تقودها الأمم المتحدة تتضمن تعديلا للدستور وإجراء انتخابات، ولم تشر ميركل في تصريحاتها إلى دور الرئيس السوري بشار الأسد في تلك المرحلة.

بدوره قال الرئيس الروسي بوتين إنه يجب عمل كل شيء من أجل عودة اللاجئين إلى بلدهم الذي تضرر كثيرا بسبب الحرب. وأضاف بوتين أن "سوريا بحاجة إلى المساعدة لإعادة البناء وضمان عودة اللاجئين الذين فروا من البلاد إلى بيوتهم بسلام".

وطالب بوتين بمساعدة المناطق السورية حتى يتمكن اللاجئون في العودة إليها من الخارج، وقال إن الموضوع لا يتعلق بالعودة من أوروبا فقط، بل بعودة ملايين اللاجئين من الدول المجاورة لسورية أيضا، من الأردن ولبنان وتركيا.

مشاهدة الفيديو 01:42

خطة روسية لإعادة ملايين اللاجئين السوريين الى بلادهم

كما أعربت ميركل عن أملها في حدوث تحرك لتهدئة الصراع الدائر بين الانفصاليين المدعومين من روسيا وبين القوات الحكومية في شرق أوكرانيا، مشيرة إلى أنها ستبحث مع بوتين إمكانية تمركز محتمل لقوات حفظ سلام أممية لمراقبة وقف إطلاق النار في هذه المنطقة. وأضافت أن بلادها تعتزم التعاون مع فرنسا في مواصلة القيام بدور الوساطة بين روسيا وأوكرانيا.

في الوقت نفسه، لفتت ميركل إلى وجود أنشطة مثيرة للقلق من جانب إيران، وأكدت أنها ستبحث أيضا مع بوتين قضايا تتعلق بحقوق الإنسان.

ويشار إلى أن بوتين وصل إلى ألمانيا بعد توقف في النمسا حيث حضر حفل زفاف وزيرة الخارجية كارين كنايسل.

ح.ع.ح/ أ.ح (د ب أ، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة