مظاهر الاحتفال بعيد الحب في مصر.. الجدل مازال مستمرا | عالم المنوعات | DW | 21.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

مظاهر الاحتفال بعيد الحب في مصر.. الجدل مازال مستمرا

انتشرت مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو أثارت حفيظة عدد من المصريين، والمقاطع هي لشباب يحتفلون بعيد الحب. فلماذا انتقد الكثيرون طريقة الاحتفال هذه ؟ وما هو رأي خبراء الاجتماع في ذلك؟

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو أثارت غضب العديد من مستخدمي الفيسبوك، حيث احتفل الشباب في تلك المقاطع بعيد الحب عن طريق تقديم الهدايا للبنات وتقبيلهن في الشارع وسط تصفيق حاد وتهليل من المحيطين . ومما زاد الأمر تعقيدا وانتقادا هو تشجيع صديقات الفتيات لتلك المشاهد بل وطلبن من الشباب تقبيل البنات واحتضانهن وسط الحضور.

اندفاع  وتهور

يرى إبراهيم الشهابي مدير مركز الجيل للدراسات السياسية في مصر في حوار مع DWعربية أن تلك المقاطع هى "جزء من تفاعل الجيل الجديد من الشباب المصري مع الأنماط الجديدة من الحياة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهى تعبير عن انفتاح العلاقة الاجتماعية بين الجنسين لدى قطاعات واسعة من المجتمع المصري ومن أبناء الطبقة الوسطى"،  ويضيف الشهابي "بعيداً عن ردود الأفعال المتباينة حول تلك المقاطع، إلا أن المجتمع المصري بات أكثر تقبلا لفكرة الاختلاط بين الجنسين في إطار الصداقة بما لا يخالف عادات وتقاليد المجتمع المصري المحافظ."

من جهتها ترى الإعلامية  في قناة "همسة" المصرية، حنان عيد، أن الحب مرتبط في مرحلة الشباب بالتهور والاندفاع وإن "ما نشاهده يتنافى مع الحياء والآداب المجتمعية بل وصل في بعض الأحيان إلي الانفلات والجهر بمثل هذه الأفعال الصبيانية التي في الغالب تكون تقليدا أعمي للغرب".

حرية شخصية

ويعتبر شهاب وجيه، الباحث في شئون الحركات الإسلامية أن الأمر هو حرية شخصية مالم يخالف القانون، ويقول في حواره لـDWعربية:" كانت تلك المشاهد عادية في المجتمع المصري لدى طبقة اجتماعية معينة حتى مطلع الثمانينيات ولكن بعد ذلك انتقلت تلك التصرفات لمجتمعات مغلقة. واليوم بدأت تنتقل إلى العلن، وهو ما أراه أمرا صحيا لأن وجود عادات غير مرئية في المجتمع يعتبر ظاهرة غير صحية".

وعن رأيه في أن البعض يرى تلك الظاهرة منافية لتعاليم الدين يقول وجيه "العلاقة الدينية هي علاقة خاصة بين الإنسان وربه وليس للمجتمع أي دخل فيها. وما يحكم الدولة هو القانون وأنا لا أعلم أن هناك أي قانون يمنع تقبيل الفتاة في الشارع."

تصرفات مراهقة فقط؟

وعن وجهة نظر الفتيات في تلك الظاهرة تقول نوران غريب وهي طالبة جامعية  "لا يقع اللوم على البنت فقط وإنما على الأهل والتربية ". أما روما مجدي فترى أن "هؤلاء الفتيات تفتقدن للحب والحنان والاهتمام في أسرهن فيبحثن عنه خارج المنزل"، في حين تصف بسمة المنزلاوي الأمر بأنه لا يعدو "تصرفات مراهقة بين الشباب وكلما انتشرت تلك المقاطع فهي تؤكد الفكرة لدى الشباب وهذا خطأ كبير". 

بالمقابل ترى فتيات أخريات أن  تلك الطريقة هي تعبير تلقائي عن الحب  "والحب هو شعور نبيل من الأفضل التشجيع على انتشاره بدل النظر إليه على أنه خطيئة وخروج عن الأعراف والتقاليد".

سارة إبراهيم

 

مختارات