مبادرات شعبية في ألمانيا لإغاثة منكوبي باكستان | ثقافة ومجتمع | DW | 20.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

مبادرات شعبية في ألمانيا لإغاثة منكوبي باكستان

مع انقشاع آثار الفيضان واتضاح معالم الصورة بعد الكارثة التي ضربت باكستان، هبت هيأت وجمعيات إسلامية في ألمانيا من أجل التعبئة وجمع التبرعات لمساعدة المشردين وتقديم الدعم للمحتاجين والضحايا.

default

كارثة فياضانات باكستان حصدت أرواح الآلاف وشردت الملايين

ارتفع عدد المشردين جراء الفيضانات بباكستان، في وقت بدأت فيه التحركات الدولية للإغاثة وجمع التبرعات حيث تستضيف الأمم المتحدة مؤتمرا لحشد الدعم الدولي لتقديم المساعدات اللازمة للمنكوبين، وسط دعوات ومخاوف جدية من تفشي الأوبئة بين الناجين من الكارثة. وفي تقديرات حديثة، أكد المتحدث الرسمي باسم مكتب الأمم المتحدة في إسلام آباد أن عدد الأشخاص الذي فقدوا منازلهم بسبب الفيضانات ارتفع ليتجاوز أربعة ملايين شخص، في آخر تحديث للحصيلة التي أعلنتها المنظمة الدولية، والتي قالت فيها إن عدد المشردين بلغ مليوني شخص فقط. يأتي هذا، في وقت بدأت فيه المساعدات الدولية في الوصول إلى أكثر من 20 مليون متضرر، فيما لا يزال هناك مئات الآلاف يواجهون الجوع والمرض بين صفوف الناجين الذين فقدوا منازلهم.

حملات جمع التبرعات

Pakistan Überschwemmung Flutkatastrophe Flüchtlinge warten auf Lebensmittel

فيضان باكستان جعل من لقمة العيش أسمى غايات الإنسان

وفي ألمانيا كثفت عدد من الجمعيات الإسلامية جهودها، لحث الألمان بصفة عامة والجالية المسلمة الألمانية خاصة، بالتبرع لفائدة منكوبي فيضان باكستان. وتستغل هذه الجمعيات أجواء شهر رمضان من أجل إعطاء هذه التبرعات طابعا دينيا، حيث يتم توزيع مطويات تحث المسلمين على التبرع بـ "زكاة الفطر" لفائدة المنكوبين. ويقول أيوب أكسل كولر، رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا أنه شعر بالصدمة والفزع جراء الفيضانات المدمرة التي ضربت باكستان والتي أودت بحياة نحو 2000 شخص. كما رحب بالتجاوب مع هذه الدعوات واصفا إياه "بالكرم" و"صفة ايجابية للأقلية المسلمة في ألمانيا." كما أطلق بعض الأئمة دعوات للتبرع من على منابر الجمعة في عدد من مساجد ألمانيا وسط توقعات بأن تصل نسبة الاستجابة إلى 2.5 في المائة من الراتب السنوي للمتبرعين.

التبرعات موبايل

Pakistan Überschwemmung Flutkatastrophe Flüchtlinge

مواطنون باكستانيون في محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه

جمعية إسلامية " لذوي الأصول التركية"، مضت في اقتراح أسلوب جديد من أجل التبرع بسهولة وذلك عن طريق إرسال رسالة نصية على الهاتف المحمول إلى رقم معين ويحتاج الراغبون في التبرع إلى الاشتراك في الخدمة ووضع كلمة سر، ويمكن بعد ذلك بوقت قصير تقديم مساهمة من 5 يورو عبر الرسائل القصيرة. ويؤكد ديمير برهانتين أحد القائمين على الفكرة أنه تم جمع مبلغ 20 ألف يورو في ظرف خمسة أيام. ولهذه المنظمة وجود قوي في تركيا بسبب التغطية الإعلامية هناك، كما أن غالبية الجهات المانحة من المسلمين من ذوي الأصول التركية. و يقول ديمير إن التبرعات يتم إرسالها إلى شريك للمنظمة في باكستان، ومؤسسة PakTurk ، ويؤكد أنها مؤسسة ذات خبرة و موثوق بها، وسبق لها وأن قدمت مساعدات لمساعدة لضحايا زلزال شمال باكستان عام 2005 .

(ي. آ/ د ب أ/ رويترز)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015