كامالا هاريس ـ أول أمريكية سوداء في سباق الرئاسة | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 12.08.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

كامالا هاريس ـ أول أمريكية سوداء في سباق الرئاسة

نظرا لكبر سن بايدن فإن المراقبين يتوقعون ألا يحصل على فترة رئاسية ثانية ومع وجود كامالا نائبة له في حال فوزهما، فإن ذلك قد يرفع من أسهمها للترشح للرئاسة وتدخل التاريخ كأول إمرأة وأول أمريكية سوداء في المنصب.

النائبة الديمقراطية كامالا هاريس مرشحة جو بايدن لمنصب نائب رئيس الولايات المتحدة

النائبة الديمقراطية كامالا هاريس مرشحة جو بايدن لمنصب نائب رئيس الولايات المتحدة

أصبحت كامالا هاريس التي اختارها المرشح الديموقراطي للبيت الأبيض جو بايدن نائبة له في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر، كأول سيدة سوداء تترشح لهذا المنصب.

وهاريس أول مدعية عامة سوداء لولاية كاليفورنيا، وأول امرأة في هذا المنصب وأول امرأة من أصول جامايكية ـ هندية تفوز بمقعد في مجلس الشيوخ الأمريكي. وهي الآن في طريقها لكي تصبح أول امرأة نائبة للرئيس الأمريكي.

وفيما من غير المتوقع أن يتبوأ بايدن البالغ 77 عاما الرئاسة لأكثر من ولاية واحدة في حال انتخابه، فإن هاريس ستكون على الأرجح الأوفر حظا في الفوز بترشيح الحزب الديموقراطي بعد أربع سنوات من الآن. وهذا يمكن أن يمنحها فرصة أكبر في دخول التاريخ، كأول رئيسة إمرأة سوداء للولايات المتحدة.

معارضة شرسة لترامب

ومنذ انسحابها من سباق نيل الترشيح الديموقراطي وتأييدها لبايدن، صعّدت هاريس انتقاداتها للرئيس دونالد ترامب في العديد من القضايا، من تعاطيه مع أزمة تفشي جائحة كوفيد-19 إلى العنصرية وصولا إلى الهجرة.

وكتبت في تغريدة مؤخرا "إن خطاب ترامب العنصري المتكرر يحاول توجيه اللوم في إخفاقاته المتعلقة بفيروس كورونا المستجد لأي شخص ما عداه". وأضافت "هذه مسألة خطيرة وخاطئة - ولها تداعيات في الحياة الفعلية على الأمريكيين والآسيويين والمهاجرين".

 

واشتبكت كامالا مع بايدن في مناظرة الديموقراطيين الأولى خلال حملتها للفوز بترشيح الحزب الديموقراطي للرئاسة، منددة بمعارضة السناتور السابق في السبعينات لبرامج نقل التلاميذ والاختلاط في الحافلات للحد من الفصل العنصري في المدارس، لكنها انسحبت من السباق في كانون الأول/ديسمبر 2019 وأعلنت تأييد بايدن.

ورغم حدة المناظرة، أوضح بايدن أنه لا يكنّ أي ضغينة لهاريس ووصفها بأنها تتمتع بـ"ذكاء من الصف الأول، ومرشحة من الصف الأول ومنافسة حقيقية".

تقول كامالا هاريس إن "جو بايدن قادر على توحيد الشعب الأمريكي لأنه أمضى حياته في النضال من أجلنا. وعندما سيصبح رئيسا سيجعل أمريكا ترتقي إلى مستوى تطلّعاتنا".

 

ترامب "مصدوم"

من جانبه، ذكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء أنه "فوجئ" باختيار جو بايدن للسناتور كامالا هاريس نائبة له لأنها "لم تكن تحترم نائب الرئيس السابق خلال المناظرات"، حسب تعبير ترامب.

وقال ترامب أن هاريس كانت "تسيء بشدة" لبايدن خلال الانتخابات التمهيدية. وأضاف للصحفيين "أحد الأسباب التي فاجأتني أنها ربما كانت أكثر إساءة لجو بايدن حتى من بوكاهونتاس. كانت لا تحترم جو بايدن ومن الصعب اختيار شخص قليل الاحترام للآخرين".

وكان ترامب يشير إلى المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأمريكية إليزابيث وارن بوصف بوكاهونتاس نسبة إلى السكان الأصليين للولايات المتحدة.

وقال ترامب إن هاريس أكثر أعضاء مجلس الشيوخ "وضاعة وفظاعة وعدم احترم للآخرين". ونشر ترامب فيديو دعائي ينتقد كامالا بشدة ويصفها بأنها مرشحة اليسار الراديكالي والداعمة لخطط وأفكار الاشتراكي بيرني ساندر

وفي ظل اضطرابات اجتماعية تشهدها البلاد منذ شهور بسبب الظلم العنصري ووحشية الشرطة ضد الأمريكيين السود، واجه بايدن ضغوطا متنامية لاختيار امرأة غير بيضاء لخوض الانتخابات نائبة له. 

ع.ح./ع.ج.م. (أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة