فرنسا ومستعمراتها السابقة.. لماذا بقي الاستقلال منقوصا؟ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 08.08.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

فرنسا ومستعمراتها السابقة.. لماذا بقي الاستقلال منقوصا؟

قبل ستين سنة نالت 14 دولة إفريقية الاستقلال عن فرنسا. اليوم لا تبدو علاقة باريس بالقارة السمراء في أفضل أحوالها. تطلق اتهامات فحواها استمرار الاستعمار، ولكن بلبوس جديد. جردة حساب للعلاقة بين الطرفين.

الشركات الفرنسية تستمر في نهب ثروات أفريقيا مقابل القليل من المال والكثير من العلاقات

علاقة وثيقة بين النخب الحاكمة في مستعمرات فرنسا السابقة والشركات الفرنسية

الحرية والارتياح والأمل. هذا ما كان يجب أن يكون عليه شعور ملايين الأفارقة قبل ستين عاماً عشية انتهاء الاستعمار الفرنسي عن بلدانهم. نالت 14 دولة إفريقية في عام 1960 استقلالها: بنين، وبوركينا فاسو، وساحل العاج، ومالي، والنيجر، والسنغال، وتوغو، والكاميرون، وتشاد، والكونغو-برازفيل، ومدغشقر، وموريتانيا، والغابون وجمهورية إفريقيا الوسطى.

كانت الجزائر أول بلد إفريقي تحتله فرنسا. وبعدها جاء دور منطقة الساحلوجزء كبير من غرب ووسط القارة السمراء. واستغرق الأمر سنوات طويلة حتى كُسرت قيود الاستعمار. ملايين الأفارقة عانوا وقضوا بيد الفرنسيين.

في عام 1946 أسست فرنسا الاتحاد الفرنسي ليحل محل التنظيم الاستعماري القديم. التنظيم الجديد سمح للمستعمرات بالتمثيل في الجمعية الوطنية الفرنسية، ولكن دون سيادة. تصاعدت المقاومة ضد الفرنسيين وكانت غينيا أول دولة إفريقية تستقل عن فرنسا عام 1958.

لا استقلال ولا حرية؟

"بعد ستين عاماً لم تنل الدول الإفريقية الفرنكوفونية استقلالاً حقيقياً ولا حرية"، تقول ناتالي يامب، المستشارة لحزب "الحرية والديمقراطية لجمهورية ساحل العاج"، وتضيف أن الأمر يبدأ من المدارس التي تقرر مناهجها في فرنسا.

أنشأت فرنسا نظم سياسية قبل رحيلها."قبل 1960 قررت باريس إلغاء النظم البرلمانية في بعض الدول كساحل العاج وإقامة بدلاً عنها نظم رئاسية يمسك رأس الدولة فيها بكل شيء في البلاد. الفكرة من وراء ذلك أنه "للسيطرة على البلد ينبغي فقط التحكم بشخص يتمتع بكل السلطات"، تضيف يامب في حديثها مع DW.

النفوذ الفرنسي مستمر في المستعمرات السابقة. وينمو الغضب في نفوس الشباب من السياسات الاستعمارية القديمة. ومنذ مطلع ثمانيات القرن العشرين يعد الكثير من المرشحين بالابتعاد والتخلص من ذلك النفوذ.

الوعود بفتح صفحة جديدة بين فرنسا ومستعمراتها لا يعدو كونه كلاماً في كلام ومجرد "طقس"، حسب البرفيسور يان تايلور المختص بالسياسية الإفريقية في جامعة سانت أندروز في أسكوتلندا. "يعدون بالتغير، لكن بعد استلامهم مهامهم سرعان ما يلاحظ الرؤساء الفرنسيون أن المصالح السياسية والاقتصادية لبلادهم في القارة السمراء كبيرة وأن ليس هناك مصلحة حقيقة لدى الأفارقة ولا لدى الفرنسيين بأي تغيير"، يقول المحلل في حديثه مع DW.

حتى بعد الاستقلال ما يزال النفوذ الفرنسي هو الأقوى في القارة السمراء

صورة تُظهر مستعمرين فرنسيين في دولة مالي بمدينة تمبوكتو عام 1894

رحل الاستعمار وبقيت شركاته

في عام 1962 كلف الرئيس الفرنسي شارل ديغول مستشاره جاك فوكار بصياغة علاقة جديدة بين فرنسا ومستعمراتها السابقة في إفريقيا. أطلق البعض على فوكار لقب "مهندس الاستعمار الفرنسي" الحديث لإفريقيا. يعلق باول ملي من معهد شاتم-هامس البريطاني أن تلك العلاقة بين القادة الفرنسيين والنخب في البلدان المستقلة حديثاً كانت "غير شفافة وأبوية وفيها تحكم"، حسب تصريحه لـ DW.

أبرم فوكار عقوداً مع حكام نلك البلدان لا تزال سارية حتى اليوم: مقابل الحماية العسكرية والحماية من الانقلابات وفي مقابل ملايين من الدولارات كعمولات ضمنت الدول الإفريقية للشركات الفرنسية استغلال الموارد الاستراتيجية كالماس واليورانيوم والغاز والنفط. الوجود الفرنسي ملحوظ اليوم في القارة: 1100 شركة كبرى، و2100 شركة صغرى وثالث أكبر محفظة استثمارية بعد بريطانيا والولايات المتحدة.

هل يمكن لفرنسا الحفاظ على موقعها في أفريقيا رغم سياساتها الحالية هناك؟

ملايين الافارقة يعتمدون على الاعانات الغذائية رغم ثروات بلدانهم الكبيرة، من المسؤول عن ذلك؟

ماكرون "أسوء" الرؤساء الفرنسيين

كل ما سبق ذكره يدعو ناتالي يامب إلى الإحباط: "رؤساء تلك البلدان الإفريقية يفضلون مواصلة خدمة فرنسا عوضاً عن وضع مصالح بلدانهم في المقدمة. بالمقابل يطالب الشباب الإفريقي بالاستقلال الحقيقي وإنهاء هذه العلاقة المجنونة وغير الصحية مع فرنسا".

الباحثة في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية في فرنسا IRIS، كارولين روسي، تختلف مع ناتالي يامب في الرأي: "الاستقلال ليس كاملاً، بيد أننا لا يمكن أن نقارنه بمثيله في ستينات القرن العشرين. فرنسا والرئيس إيمانويل ماكرون يحاولان تغيير النهج. نحن نبدأ بصفحة جديدة بين فرنسا وإفريقيا".

وتسوق كارولين روسي مثلاً على ما تقول وهي "قمة إفريقيا-فرنسا"، والتي تأجلت بسبب فيروس كورونا. ومن المنتظر أن يتم دراسة مشاريع والبحث عن حلول لبناء المدن والمناطق الإفريقية ومواجهة مخاطر الهجرة من الريف للمدينة التي تهدد القارة في العقود القادمة.

بالنسبة لناتالي تامب التغيير هو مجرد لعب على الكلمات وماكرون أسوء الرؤساء الفرنسيين فيما يخص العلاقة مع المستعمرات السابقة. وتشبهه بشارل ديغول من جهة إخفاء النوايا الحقيقية، على حد تعبيرها.

تعترف كارولين روسي بأن ماكرون ارتكب أخطاء بعد تسلمه منصبه كدعوة رؤساء مجموعة دول الساحل الخمسة إليه بدلاً من الذهاب إليهم. غير أنها تستدرك في حديثها مع DW أنه فعل أشياء جمة: "وضع وزيرة خارجية راوندا، لويز موشيكيوابو، على رأس المنظمة الفرنكوفونية الدولية، ووعد بإعادة معظم التحف الفنية الإفريقية الموجودة في المتاحف الفرنسية".

خطوات ماكرون لتغيير سياسات بلاده تجاه مستعمراته السابقة شكلية

الرئيس ماكرون يواصل سياسة أسلافه واجداده باستغلال ثروات أفريقيا خدمة للشركات الفرنسية

إفريقيا أولاً؟

الفرنك الإفريقي (فرنك س ف أ) عملة متداولة في 12 دولة إفريقية وهو مربوط باليورو وهذا ما يحول دون انتهاج سياسة نقدية مستقلة. وتدفع تلك الدول المتعاملة بالفرنك الإفريقي ما يصل إلى 65 من احتياطاتها النقدية للخزينة الفرنسية.

ويتهم الباحث يان تايلور في حديثه مع DW الفرنسيين بإعادة ضخ الأموال الإفريقية التي تأتي إلى خزينتهم من جديد على شكل مساعدات تنموية، ما يقوي من نفوذهم في المنطقة". ويلخص المختص بالعلوم السياسية: "الخطوة الأولى للاستقلال الحقيقي هي دفن الفرنك الإفريقي. ما تحتاجه الدول الفرنكوفونية بعد ستين عاماً من الاستقلال هو نخبة إفريقية تضع مصلحة بلدانها في المقدمة".

خ.س

مشاهدة الفيديو 04:17

لمن الأعمال الفنية والقطع الأثرية الإفريقية؟