حقيقة أم خبر مزيف: هل منعت السعودية أغاني أحلام؟ | عالم المنوعات | DW | 22.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

حقيقة أم خبر مزيف: هل منعت السعودية أغاني أحلام؟

تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي خبراً مفاده أن أغاني أحلام منعت بالسعودية، كما مُنعت حفلاتها بالمملكة. فما مصدر هذا الخبر؟ وبماذا علقت أحلام عليه؟

مازالت الفنانة الإماراتية أحلام تثير الجدل بعدد من المواجهات مع الإعلاميين والفنانين، آخرها مع الإعلامي السعودي عبد الرحمن ناصر، الذي أعلن عبر حسابه على موقع "تويتر" منع بث أغاني أحلام في الإذاعات السعودية. وقال الإعلامي السعودي إن قرار المنع اتخذ ولكن لم يُعلن عنه بشكل رسمي حتى لا يثير ضجة. ورغم أن الإعلامي السعودي أشاد بأحلام واصفاً إياها بـ"الفنانة الكبيرة"، إلا أن المغنية الإماراتية شنت عليه هجوماً حاداً عبر حسابها على "تويتر"، قبل أن تقوم بحظره من حسابها.

وتوعدت أحلام الصحفي السعودي بمتابعته قضائياً، خاصة بعد أن عاد وأقر بأن خبر المنع ليس صحيحاً. وكتبت أحلام في التغريدة تقول: "هذه المرة لن أسيبك، وسأحوّلها قضية رأي عام وسأرفع ضدك قضية تشهير بالعلن والآن بوكل محامي الخاص في السعودية"، وتابعت: "لماذا أُمنع، أنا ابنة زايد، أنا ابنة الإمارات وابنة السعودية، وأحلام تملك أكبر قاعدة جماهيرية في السعودية شئت أم أبيت، هالخبر من اللي عطاك إياه؟!"

 

هذا الخبر كانت له تداعيات لدى محبي الفنانة الإماراتية، إذ قام معجبو الفنانة بنشر صورة للصحفي في بيتها وهو على مائدة الغذاء، متهمين إياه بنكران الجميل. ولم يقتصر الدعم الذي تلقته أحلام على متابعي صفحتها فقط، وإنما دخل على الخط مشاهير مثل المطرب اللبناني فارس كرم، الذي كتب لها: "أم فاهد الغالية الله يحفظك ويزيدك نجاح وكل عام وأنت نجمة الخليج الأولى وحبيبة قلبنا". من جانبه كتب الإعلامي السعودي عبدالرحمن ناصر على صفحته في "تويتر" أنه لم يقصد الإساءة لشخص أحلام وإنما كان يقوم بعمله الإعلامي بنشر الأخبار.

ر.ن/ ي.أ

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان