حداد وطني على ضحايا انفجار مروع في بيروت خلف قتلى ومئات الجرحى | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 04.08.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

حداد وطني على ضحايا انفجار مروع في بيروت خلف قتلى ومئات الجرحى

بعد تأكيد وقوع قتلى، بينهم قيادي بحزب الكتائب، ومئات الجرحى نتيجة الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت، أعلنت الحكومة اللبنانية الأربعاء يوما للحداد على الضحايا، فيما أكدت واشنطن أنها تتابع التطورات عن كثب.

مشاهدة الفيديو 29:00

مسائية DW: انفجار هائل يهز العاصمة اللبنانية بيروت

سقط قتلى ومئات الجرحى في الانفجار الضخم الذي هزّ مرفأ بيروت اليوم الثلاثاء (الرابع من آب/ أغسطس 2020) وتسبب بدمار كبير في أنحاء العاصمة اللبنانية، وفق ما أفادت الوكالة الوطنية الرسمية للإعلام. وأفاد رئيس الصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة "المؤسسة اللبنانية للإرسال" عن "مئات الجرحى" وقال "هناك أيضا ضحايا".
 

وتحدثت الوكالة عن "سقوط عدد من الشهداء والجرحى" جراء الانفجار، بينما لا تزال فرق الإسعاف تقصد مكان وقوعه. وذكر شهود أن عشرات الجرحى لا يزالون ممددين في المكان. و قال مصدر أمني لبناني وآخر طبي لرويترز إن عشر جثث على الأقل نُقلت إلى المستشفيات في أعقاب الانفجارالضخم .

وقتل الأمين العام لحزب الكتائب نزار نجاريان داخل البيت المركزي للكتائب، بعد إصابته جراء الانفجار، وفقا للوكالة الوطنية للاعلام اللبنانية. 
وذكرت الوكالة أن مدير عام مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك أصيب في الانفجار في مكتبه بالمؤسسة واصابته حرجة، وثمة مناشدات للصليب الاحمر لنقله الى المستشفى. 
ونقلت وسائل إعلام محلية أن سبب الانفجار حريق في مستودع للمفرقعات. لكن المدير العام لقوى الأمن الداخلي في لبنان عباس إبراهيم قال إن الانفجار الهائل الذي حدث في منطقة مرفأ بيروت وقع في جزء به مواد شديدة الانفجار وليس مفرقعات مثلما ذكرت في السابق الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية في البلاد. وفي تصريحات للصحفيين بثتها قنوات تلفزيونية رفض إبراهيم التكهن بسبب الانفجار، وقال: "لا يمكن استباق التحقيقات".

وأفادت مراسلة فرانس برس أن أضرارا هائلة طالت مرفأ بيروت، وتحطمت شبابيك إحدى المباني الرئيسية وطارت منها الملفات إلى الخارج، وانتشر الركام في كل حدب وصوب ودمرت مستودعات بالكامل. وقال أحد موظفي الجمارك هناك لفرانس برس "دمرت أربعة إلى خمسة عنابر على الأقل بكامل ما تحويه من بضائع".

وإثر الانفجار الضخم، دعا الرئيس اللبناني ميشال عون إلى اجتماع طارئ مساء الثلاثاء للمجلس الأعلى للدفاع في قصر بعبدا. وأعلن رئيس الحكومة حسان دياب الأربعاء يوماً للحداد الوطني على "ضحايا الانفجار".

وعلى الصعيدين الإقليمي والدولي، قال مسؤول إسرائيلي إن بلاده "ليس لها علاقة بانفجار بيروت"، بينما أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنها تتابع عن كثب التقارير عن انفجار في بيروت ومستعدة لتقديم "كل المساعدة الممكنة"

وقبل أسبوع، أعلنت إسرائيل أنها أحبطت هجوماً "إرهابياً" وأطلقت النار على مسلحين عبروا "الخط الأزرق" الذي يفصل بين لبنان وإسرائيل، قبل أن يعودوا إلى الجانب اللبناني. ونسب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عملية التسلل إلى حزب الله اللبناني المدعوم من إيران والذي يتمتع بنفوذ واسع في جنوب لبنان. وردت إسرائيل بقصف عنيف على الحدود اللبنانية.

وتردّد دوي انفجار بيروت في كل أنحاء العاصمة، وصولاً الى مناطق بعيدة عنها. كما أفاد أشخاص في جزيرة قبرص المواجهة للبنان (240 كلم) عن سماع صوت الانفجار.

واشتعلت النيران في باخرة قبالة مرفأ بيروت، بعد الانفجار الضخم، ولم يعرف ما إذا كان عليها ركاب أو عمال، وفق ما أفادت صحافية في وكالة فرانس برس. وطلب ضابط في المكان من صحافيين مغادرة كل منطقة المرفأ خوفاً من انفجار الباخرة التي تحوي وقوداً. وبدا أن مستوعبات كثيرة في المرفأ تحولت ركاماً.

وقالت امرأة في وسط العاصمة لصحافي في فرانس برس: "شعرت بما يشبه هزة أرضية، ثم دوى الانفجار. شعرت بأنه أقوى من انفجار العام 2005 الذي قتل (رئيس الحكومة الاسبق) رفيق الحريري".

ويفترض أن تصدر المحكمة الدولية الخاصة بلبنان يوم الجمعة المقبل حكمها في قضية اغتيال الحريري الذي قتل مع 21 شخصا آخرين في وسط العاصمة في انفجار ضخم نفذه انتحاري.

ويشهد لبنان حالياً أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، مع تدهور في سعر العملة، وقيود على الودائع المصرفية، وتضخم وغلاء في الأسعار. بالإضافة إلى خسارة الآلاف وظائفهم.

م.ع.ح/ص.ش (د ب أ ، أ ف ب ، رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع