تركيا تعلن موعد انسحابها رسمياً من اتفاقية مكافحة العنف ضد المرأة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 30.04.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تركيا تعلن موعد انسحابها رسمياً من اتفاقية مكافحة العنف ضد المرأة

أعلنت تركيا أنها ستنسحب من "اتفاقية اسطنبول" لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة في الأول من تموز/يوليو، في خطوة تثير احتجاجات واسعة على مستوى البلاد. وتتخوف منظمات حقوقية من انسحاب تركيا من اتفاقيات دولية أخرى.

مظاهرة نسائية ضد قرار انسحاب تركيا من اتفاقية مكافحة العنف ضد المرأة فيها لافتة مكتوب عليها: سندعم اتفاقية اسطنبول

قرار تركيا بالانسحاب من "اتفاقية اسطنبول" لمكافحة العنف ضد المرأة أثار احتجاجات واسعة. الصورة لمظاهرة نسائية ضد القرار في أنقرة

قالت السلطات التركية إنها ستنسحب بشكل رسمي من اتفاقية منع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي أو ما يعرف بـ"اتفاقية اسطنبول"، في الأول من تموز/يوليو المقبل، وذلك بحسب مرسوم رئاسي صدر اليوم الجمعة (30 نيسان/أبريل).

وتم إبرام اتفاقية اسطنبول في عام 2011، وهي معاهدة وضعها مجلس أوروبا غير المرتبط بالاتحاد الأوروبي، وتهدف إلى إنشاء إطار قانوني لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي.

ودافع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن تلك الخطوة ووصفها بأنها "قانونية تماماً" ، لكن قرار الانسحاب من اتفاقية اسطنبول أثار احتجاجات على مستوى البلاد.

وحذرت جماعات حقوقية ومحامون وأحزاب معارضة من أن أردوغان قد يتجاوز البرلمان بنفس الطريقة وينسحب من اتفاقيات دولية أخرى. وقال المدافعون عن حقوق المرأة إن الجهود التي بذلوها على مدى عقود لمكافحة العنف الأسري قد ذهبت سدى عقب المرسوم الرئاسي، مما أدى، بالإضافة إلى ذلك، إلى انعدام الأمن لملايين النساء والأطفال والمثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسياً.

وتمت مناقشة خطة الانسحاب من المعاهدة العام الماضي، حيث اعتبرت الحكومة التركية المحافظة وقاعدتها الشعبية أنها تضر بالقيم العائلية والدينية وتشجع مجتمع المثليين.
م.ع.ح/ع.ش (د ب أ)