بوتين: شركة فاغنر لها مصالحها الخاصة ولا تعكس مصالح روسيا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 22.10.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بوتين: شركة فاغنر لها مصالحها الخاصة ولا تعكس مصالح روسيا

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن مجموعة فاغنر الأمنية "لها مصالحها الخاصة" و"لا تعكس مصالح روسيا"، لكنه قال إنهم "سيتصرفون" إذا تضاربت أنشطة فاغنر مع مصالح موسكو. وفاغنر متهمة بإرسال مرتزقة إلى عدة دول منها ليبيا.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

بوتين أكد أن مجموعة فاغنر الأمنية "لا تمثل مصالح روسيا"

قال الرئيس فلاديمير بوتين إن مجموعة فاغنر الأمنية الروسية الخاصة لا تخدم مصالح الكرملين، وذلك بعد تقارير عن أن مئات من مرتزقة المجموعة في طريقهم إلى مالي التي تشهد هجمات جهادية. وتأتي تصريحات بوتين بعدما حذرت فرنسا وألمانيا الشهر الماضي، الدولة الواقعة بغرب إفريقيا من مغبة إبرام اتفاق مع مجموعة فاغنر للتعاقد مع ألف عنصر من المجموعة.

وكانت تقارير قد أفادت بوجود توجّه لدى السلطات المالية بهذا المنحى. ويعتقد أن شركة الأمن الروسية قريبة من بوتين كما أنها متهمة بارتكاب تجاوزات. وقال بوتين أمام مشاركين في الاجتماع السنوي لنادي فالداي للحوار يوم الخميس (21 تشرين الأول/أكتوبر 2021)، "إنهم لا يعكسون مصالح الدولة الروسية".

وفي مدينة سوتشي المطلة على البحر الأسود قال بوتين إن فاغنر "شركة خاصة" لديها "مصالح خاصة مرتبطة باستخراج موارد الطاقة ومختلف الموارد" مثل الذهب والأحجار الكريمة. لكن إذا تضاربت أنشطتها مع "مصالح الدولة الروسية... بالتأكيد يجب أن نتصرف"، وفق بوتين. وقال الرئيس البالغ 69 عاماً إن موسكو ناقشت الموضوع مع "زملائنا الفرنسيين مرات عدة" وبأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثار المسألة مع بوتين في العديد من المناسبات أيضاً.

ويرتبط اسم المجموعة الأمنية المسلحة بنزاعات في أوكرانيا وإفريقيا والشرق الأوسط. بدأت تصدر تقارير بشأن مجموعة فاغنر مع اندلاع الحرب في أوكرانيا في العام 2014. ويخوض الجيش الأوكراني نزاعاً مع مقاتلين انفصاليين في منطقتي دونيتسك ولوغانسك منذ ضمّت روسيا شبه جزيرة القرم في العام 2014، ما أسفر عن 13 ألف قتيل.

مشاهدة الفيديو 02:04

ماذا تعرف عن "بلاك ووتر" الروسية؟


وقد جاء صدور التقارير حول مجموعة فاغنر بالتزامن مع اندلاع النزاع ليزيد من الاتهامات للكرملين بدعم الانفصاليين. وتتّهم أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون روسيا بإرسال جنود وأسلحة دعماً للانفصاليين، ما تنفيه موسكو. ويعتقد أن المجموعة الأمنية تحصل على تمويل من رجل الأعمال يفغيني بريغوجين الذي فرض عليه الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عقوبات على خلفية اتهامات له بزعزعة الاستقرار في ليبيا والتدخل في الانتخابات الأميركية.

ويطلق على بريغوجين لقب "طباخ بوتين" لأن شركة المطاعم التي يديرها "كونكورد" عملت لحساب الكرملين. وفرضت عليه واشنطن عقوبات وسط اتهامات له بالتدخل في الانتخابات الرئاسية عام 2016. وينفي بريغوجين أي علاقة بمجموعة فاغنر. وتكافح مالي، الدولة الفقيرة والتي ليس لها منفذ على البحر وتضم 20 مجموعة إثنية على الأقل، هجمات جهادية وأعمال عنف إثنية تمتد أحياناً إلى دول مجاورة.

م.ع.ح/و.ب (أ ف ب)