بسبب ترشح بوتفليقة...ألف قاض يرفضون الإشراف على الانتخابات | أخبار | DW | 11.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بسبب ترشح بوتفليقة...ألف قاض يرفضون الإشراف على الانتخابات

فيما يعتبر واحدة من أكبر الضربات لترشح الرئيس الجزائري بوتفليقة لولاية خامسة أعلن أكثر من ألف قاضي جزائري في بيان أنهم سيرفضون الإشراف على الانتخابات الرئاسية إذا شارك فيها بوتفليقة.

قال أكثر من ألف قاض جزائري إنهم سيرفضون الإشراف على الانتخابات الرئاسية في البلاد المقررة الشهر المقبل؛ إذا شارك فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، فيما يمثل إحدى أكبر الضربات للرئيس المعتل الصحة منذ بدء الاحتجاجات قبل أكثر من أسبوعين ضد سعيه لتمديد حكمه لولاية خامسة. وقال القضاة في بيان إنهم سيشكلون اتحادا جديدا.

 وعاد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الاحد الى الجزائر بعد أسبوعين أمضاهما في مستشفى بجنيف لاجراء "فحوصات طبية دورية"، بحسب ما أعلنت الرئاسة الجزائرية في بيان نقلته وكالة الانباء الرسمية.

ومنذ أسابيع يتظاهر عشرات الآلاف من الجزائريين من مختلف الطبقات الاجتماعية ضد قرار بوتفليقة خوض الانتخابات المقررة في أبريل/ نيسان. 

ويندر ظهور بوتفليقة البالغ من العمر 82 عاما في مناسبات عامة منذ إصابته بجلطة دماغية في 2013. وظهر بوتفليقة في أبريل/ نيسان الماضي في مدينة الجزائر على كرسي متحرك.

ص.ش/ع.ج.م (رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة