برلين تضغط على بروكسل للترخيص للقاح فايزر-بيونتيك قبل عيد الميلاد | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 15.12.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

برلين تضغط على بروكسل للترخيص للقاح فايزر-بيونتيك قبل عيد الميلاد

رغم أنه واحد من أفضل اللقاحات المعتمدة حاليا ضد وباء كورونا وطوّرته شركة من مدينة ماينز الألمانية، إلا أن برلين لا زالت تنتظر ترخيصا من بروكسل باستخدامه، في وقت باشرت فيه واشنطن ولندن عملية التطعيم بذات اللقاح.

برلين تضغط على بروكسل للترخيص للقاح فايزر-بيونتيك

برلين تضغط على بروكسل للترخيص للقاح فايزر-بيونتيك

تمارس ألمانيا حاليا ضغوطاً كبيرة على الاتحاد الأوروبي لكي تسرّع الهيئات المختصّة داخل التكتل الأوروبي في إصدار التراخيص اللازمة للبدء باستخدام لقاح شركتي فايزر-بيونتيك المضادّ لكوفيد-19 قبل عيد الميلاد، بينما بدأت دول عدّة أبرزها بريطانيا والولايات المتحدة بالفعل استخدام هذا اللقاح.

مختارات

ونقلت صحيفة "بيلد" الألمانية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء (15 ديسمبر/ كانون الأول) عن مصادر مقربة من الحكومة الألمانية قولها إنّ مكتب المستشارة أنغيلا ميركل ووزارة الصحة الألمانية يضغطان على كلّ من الوكالة الأوروبية للأدوية والاتحاد الأوروبي لكي تتمّ الموافقة على استخدام اللقاح الأمريكي-الألماني بحلول 23 ديسمبر/ كانون الأول وليس 29 من الشهر ذاته، كما هو مقرّر حالياً.

مشاهدة الفيديو 01:58

بدأت لقاحات كورونا في الولايات المتحدة وكندا

وتندرج هذه المعلومات في سياق تصريح أدلى به الأحد وزير الصحة الألماني ينس شبان وأبدى فيه امتعاضه من تأخّر عملية الترخيص لهذا اللقاح، مؤكدا في الوقت ذاته أن التجهيزات الضرورية لعملية التطعيم قد أعدت في بلاده.

وقال شبان إنّ "جميع بيانات بيونتيك متاحة، وقد أصدرت بريطانيا والولايات المتحدة التراخيص بالفعل. يجب أن تُراجع البيانات وأن تصدر الموافقة من جانب الوكالة الأوروبية للأدوية في أسرع وقت ممكن". وحذّر الوزير الألماني من أنّ "الثقة بقدرة الاتحاد الأوروبي على التحرّك هي الآن على المحكّ".

وفي حين لا يزال الاتحاد الأوروبي يجري عملية تقييم للقاح فايزر-بيونتيك، باشرت دول عديدة في مقدّمتها بريطانيا والولايات المتحدة وكندا وسنغافورة والبحرين حقن مواطنيها بهذا اللقاح.

وتحظى الموافقة على استخدام لقاح فايزر-بيونتيك بأهمية خاصة بالنسبة إلى برلين لسببين: الأول هو أنّ هذا اللقاح طوّرته شركة محلية هي بيونتيك والثاني هو أنّ ألمانيا بأسرها تشهد حالياً موجة وبائية ثانية ألحقت بها ضرراً فادحاً ودفعت بالحكومة لفرض إغلاق عام في سائر أنحاء البلاد وذلك اعتباراً من غدا الأربعاء وحتّى 10 كانون الثاني/يناير المقبل.

والوكالة الأوروبية للأدوية ومقرّها هولندا تدرس حالياً إصدار تراخيص لعدد من اللقاحات المضادّة لكوفيد-19.

"60% من الألمان سيحصلون على اللقاح"

وليست الحكومة الألمانية وحدها من تضغط في اتجاه تسريع عملية منح الترخيص، وإنما تشاركها في ذلك جمعية الأطباء الألمان التي أطلقت ناقوس الخطر قبل نحو أسبوع بسبب ارتفاع أعداد الوفيات مع استمرار الضغط على المستشفيات. ويقول المسؤول عن الشؤون الصحية في الكتلة الاشتراكية هانس لاوتارباخ في حوار مع الشبكة الإعلامية الألمانية، إن قوانين الاتحاد تسمح لألمانيا باعتماد ترخيص محلي، لكن برلين "لم تهيأ الظروف لذلك، لأنها لم تحسب أن العملية ستأخذ وقتا طويلا" في بروكسل.

وحسب وزير الصحة الألماني في حوار مع القناة الألمانية الثانية، فإنه وإلى حدود صيف 2021 سيتم تلقيح نحو 60 بالمائة من ساكنة ألمانيا.

إلى ذلك تسجل البلاد مزيدا من الوفيات والإصابات. فقد أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية اليوم الثلاثاء ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا إلى مليون و351510 بعد تسجيل 14432 حالة جديدة. وارتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 22475 بعد تسجيل 500 وفاة جديدة.

والأرقام المسجلة ليوم الاثنين عادة ما تكون منخفضة نظرا لأن عددا من مكاتب الصحة تكون مقفلة نهاية الأسبوع.

و.ب (د ب أ، أ ف ب)