بايدن يهدد بوتين بـ"عقوبات شديدة" في حال شن هجوم على أوكرانيا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 07.12.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بايدن يهدد بوتين بـ"عقوبات شديدة" في حال شن هجوم على أوكرانيا

حذر الرئيس الأمريكي نظيره الروسي من عقوبات شديدة ومتنوعة إذا ما أقدمت روسيا على مهاجمة أوكرانيا. جاء ذلك خلال قمة افتراضية جمعت الرئيسين وكان مخطط لها أن تستمر عدة ساعات لكنها انتهت بعد نحو ساعتين فقط.

الرئيس الروسي بوتين خلال لقاء بالفيديو مع الرئيس الأمريكي بايدن

انتهت القمة الافتراضية بين الرئيسين بعد حوالى ساعتين فقط

حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن نظيره الروسي فلاديمير بوتين بأن روسيا ستتعرض لـ"عقوبات شديدة اقتصادية وغيرها" في حال حصول تصعيد عسكري في أوكرانيا، خلال القمة عبر الفيديو الذي جرت بينهما الثلاثاء (7 ديسمبر/كانون الأوَّل 2021)، على ما أفاد البيت الأبيض في بيان.

وذكر البيت الأبيض في بيان أن بايدن أعرب عن "مخاوف" الولايات المتحدة وحلفائها حيال حشد تعزيزات روسية على الحدود مع أوكرانيا. وجاء في البيان أن "الرئيسين كلفا فريقيهما متابعة (المحادثات) وستقوم الولايات المتحدة بذلك بالتنسيق الوثيق مع حلفائها وشركائها".

وأنهى الرئيسان قمتهما الافتراضية بعد نحو ساعتين فقط بعد أن كان مخطط لها أن تستمر عدة ساعات، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية الروسية. وكان الكرملين قد ذكر في وقت سابق أن القمة يمكن أن تصبح محادثات طويلة للغاية في ضوء تعدد موضوعات الصراع.

وتشدد الولايات المتحدة بإصرار على تعاونها الوثيق مع الأوروبيين والأوكرانيين، بعدما اتهمت بالتفرد خلال انسحابها من أفغانستان، وبالتعامل مع بعض الملفات الدولية بدون مراعاة حلفائها.

ومن المقرر أن يعقد مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جيك ساليفان مؤتمراً صحفياً في الساعة 19,00 ت غ في واشنطن.

مساعي لتخفيف التصعيد بين روسيا وأوكرانيا

لقاءات أخرى للتشاور

وبعد اللقاء، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس بايدن يعتزم التشاور مع حلفائه الأوروبيين. وقال بيان إن بايدن سيتحدث مع المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، كما سيعرض خلال الأيام المقبلة فحوى محادثاته مع بوتين على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وفق ما أفدت الإدارة الأمريكية الإثنين.

وكان الحلفاء قد اتفقوا يوم الاثنين على البقاء على اتصال وثيق لاتخاذ رد منسق شامل على حشد روسيا لجيشها على حدود أوكرانيا.

وبدأت المحادثات بين بايدن وبوتين في الساعة 15,07 ت غ بحسب البيت الأبيض بتبادل مجاملات نقلها التلفزيون الروسي. وأعرب بايدن عن "سروره" للقاء بوتين، مبدياً أمله في أن يجري لقاءهما المقبل وجها لوجه.

وقال بوتين مبتسما "تحياتي سيادة الرئيس"، وظهر في مقطع فيديو قصير بثه الكرملين جالسا خلف طاولة طويلة أمام شاشة يظهر عليها نظيره الأمريكي. والرئيس الروسي موجود حالياً في مقره في سوتشي على البحر الأسود، فيما شارك بايدن في اللقاء من "غرفة العمليات" في البيت الأبيض. ولم تبث واشنطن أي مشاهد عن اللقاء.

واختيار "غرفة العمليات" المحاطة بتدابير أمنية مشددة والمغلقة على الصحفيين، وهي القاعة التي تشرف منها الإدارة الأمريكية على العمليات العسكرية الحساسة، يشير إلى درجة التوتر الشديد المحيط بالقمة في واشنطن. 

مخاوف من شن روسيا هجوم على أوكرانيا

موسكو: الجانب الأمريكي يدمن العقوبات

وتتهم واشنطن وكييف موسكو بحشد قوات ومدرعات على حدودها مع أوكرانيا تمهيدا لشن هجوم على هذا البلد، في سيناريو يذكر بعام 2014 حين ضمت روسيا شبه جزيرة القرم واندلع نزاع مسلح بين القوات الأوكرانية وانفصاليين مدعومين من موسكو في شرق أوكرانيا أوقع أكثر من 13 ألف قتيل حتى الآن.

 بالمقابل، ينفي الكرملين أي نية لغزو أوكرانيا، وتأخذ موسكو على واشنطن تجاهل المخاوف الروسية حيال النشاط المتزايد لدول الحلف الأطلسي في البحر الأسود ورغبة أوكرانيا في الانضمام إلى الحلف ومساعي كييف لتسليح نفسها مستعينة بالغرب. وأكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف الإثنين أن "روسيا لم تعتزم مهاجمة أحد لكن لدينا خطوطًا حمراء".

وينقسم الخبراء، إذ يعتقد كثر أن بوتين يناور بنشر قوات على الحدود الأوكرانية، لكن قلة منهم يستبعدون بالمطلق احتمال وقوع هجوم.

وحذر مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض الاثنين بأن الولايات المتحدة مستعدة "للاستجابة" لطلبات محتملة لزيادة وجودها العسكري في أوروبا الشرقية، ولزيادة دعمها للجيش الأوكراني في حال هاجمت روسيا أوكرانيا. كما تلوح واشنطن بفرض عقوبات اقتصادية على روسيا، مؤكدة أنها ستكون أشد من التدابير المتخذة منذ 2014 بحق روسيا والتي لم تحقق نتيجة تذكر.

بدوره، قال المتحدث باسم الكرملين الثلاثاء ساخراً: "ندرك جيداً أن الجانب الأمريكي يدمن العقوبات".

ع.ح./خ.س. (د ب ا، ا ف ب)