الشرطة المصرية تفض بالقوة اعتصام نشطاء أقباط في القاهرة | أخبار | DW | 05.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الشرطة المصرية تفض بالقوة اعتصام نشطاء أقباط في القاهرة

فضت الشرطة المصرية اعتصاما لمئات الأقباط، تظاهروا مساء الثلاثاء في القاهرة احتجاجا على حرق كنيسة في أسوان، ومطالبين بإقالة المحافظ، وبإطلاق المدون القبطي مايكل نبيل يحاكم بتهمة "إهانة" الجيش.

default

من مظاهرة للأقباط في القاهرة. من الأرشيف

نقلت وكالة رويترز عن نشطاء أقباط قولهم إن الشرطة العسكرية والشرطة المدنية المصرية فضت بالقوة اليوم الأربعاء (5 تشرين أول/ أكتوبر) اعتصاما، نظموه أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون، الذي يطل على نيل القاهرة، وإن نحو 15معتصما أصيبوا. وكان آلاف من الأقباط قد شاركوا، أمس الثلاثاء، في مسيرة بالعاصمة، احتجاجا على هدم ما قالوا إنها كنيسة في قرية بمحافظة أسوان، في أقصى جنوب مصر.

وفيما تقول الكنيسة المصرية أن كنيسة الماريناب تملك ترخيصا رسميا من الجهات الحكومية المختصة، يؤكد أهالي القرية المسلمون أن المبنى لم يصدر له ترخيص ككنيسة وإنما كدار للضيافة، وأدى الخلاف حول نوع ترخيص الكنيسة إلى مواجهات بين مسلمي ومسيحيي القرية.

وبدأت المسيرة من حي شبرا في شمال القاهرة الذي توجد به كثافة عددية قبطية وانتهت أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون بوسط العاصمة وقال منظمون إنهم بدأوا اعتصاما أمامه لحين الاستجابة لمطالبهم وفي مقدمتها "إعادة بناء الكنيسة".

"خيارات تصعيدية"

وأعلن منسق اتحاد شباب ماسبيرو القبطي، رامي كامل، أن اجتماعا سيعقد اليوم الأربعاء مع عدد من الحركات والنشطاء والشباب الأقباط لبحث اللجوء إلى خيارات "تصعيدية"، ردا على قيام قوات الأمن المصري بفض اعتصام الأقباط أمام مبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون "ماسبيرو" على كورنيش النيل .

Flash-Galerie Ägypten Gewalt Unruhen Massenproteste der Kopten in Kairo

وقال كامل لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): "سندرس اتخاذ خطوات تصعيدية كبيرة، وجميع الخيارات مفتوحة، وقد نعاود الاعتصام مرة أخرى بأعداد كبيرة"، مضيفا، "أصيب العشرات من زملائنا خلال فض الاعتصام، لكن تسعة فقط تطلبت حالتهم تلقي الرعاية الطبية في المستشفى القبطي".

وقامت النيابة العامة أمس الثلاثاء بإخلاء سبيل ثمانية مسلمين كان الأهالي قد قاموا بالقبض عليهم بزعم تورطهم في أحداث الكنيسة. ووجه رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان نجيب جبرائيل اليوم الأربعاء رسالة إلى النائب العام عبد المجيد محمود حذر فيها من أن إخلاء سبيل الذين تم اعتقالهم في أحداث كنيسة الماريناب سيزيد الموقف اشتعالا، وقال في رسالته أن المفرج عنهم الثمانية دخلوا القرية يهددون بذبح وقتل المسيحيين وحرق منازلهم. وقال جبرائيل لوكالة الأنباء الالمانية: "تلقيت صباح اليوم الأربعاء عشرات الاستغاثات من أهالي القرية المسيحيين عقب التهديدات التي تلقوها من المفرج عنهم".

مطالبة بإطلاق المدون القبطي مايكل نبيل

وطالب المتظاهرون الأقباط، الذين تجمعوا أمام مقر التلفزيون، أيضا بالإفراج عن المدون القبطي مايكل نبيل الذي حكم بالسجن ثلاثة أعوام في نيسان/ابريل من جانب محكمة عسكرية بتهمة "إهانة" الجيش على مدونته. واستأنف نبيل (26 عاما) الحكم أمام محكمة عسكرية من الدرجة الثانية وأرجئت محاكمته الثلاثاء إلى 11 تشرين الأول/أكتوبر.

ودعت منظمة العفو الدولية الثلاثاء مجددا السلطات المصرية إلى الإفراج عن المدون الذي بدأ في 23 أب/أغسطس إضرابا عن الطعام احتجاجا على الحكم الصادر بحقه. وقالت منظمة العفو في بيان إن "السلطات العسكرية المصرية مسؤولة عن حياة المدون الذي يلتزم إضرابا عن الطعام منذ 43 يوما". وأضافت المنظمة نقلا عن والد المدون إن "إرجاء المحاكمة يعود إلى حكم بالإعدام بحق مايكل لأنه أكد إنه لا يريد شرب الماء بعد اليوم في حال عدم الإفراج عنه اليوم".

(ف. ي/ رويترز، د ب أ)

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

إعلان