السويد: اعترافنا بـ″دولة فلسطين″ يتسق مع القانون الدولي | أخبار | DW | 30.10.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السويد: اعترافنا بـ"دولة فلسطين" يتسق مع القانون الدولي

بررت وزيرة الخارجية السويدية اعتراف بلادها بـ"دولة فلسطين" بـ "إعطاء قوة دفع جديدة لعملية السلام المتعثرة" و"دعم الفلسطينيين المعتدلين". وفيما رحبت السلطة الفلسطينية بقرار السويد، اعتبرته إسرائيل "مؤسفا" و"شائنا".

Margot Wallstroem 30.10.2014

وزيرة الخارجية السويدية مارجوت فالستروم

قالت وزيرة الخارجية السويدية مارجوت فالستروم للصحفيين اليوم الخميس (30 أكتوبر/تشرين الأول) إن قرار اعتراف بلادها بـ"دولة فلسطين" "يأتي في وقت حاسم لأنه خلال العام الماضي شهدنا كيف تعثرت محادثات السلام وكيف أن القرارات المتعلقة بمستوطنات جديدة على أرض فلسطينية محتلة عقدت حل الدولتين وكيف عاد العنف إلى غزة". وأضافت "نريد بقرارنا هذا إعطاء قوة دفع جديدة لعملية السلام المتعثرة".

وقالت فالستروم إن خطوة السويد تهدف إلى "دعم الفلسطينيين المعتدلين وجعلهم في وضع أكثر مساواة مع إسرائيل في مفاوضات السلام وكذلك إعطاء الأمل للشباب في كلا الجانبين". ورفضت الوزيرة السويدية اتهامات بانحياز بلادها لطرف دون الآخر وعبرت عن أملها في أن تحذو دول الاتحاد الأوروبي الأخرى حذوها. وأردفت في هذا السياق:"ولمن يقولون إن قرار اليوم سابق جدا لأوانه، أقول إني أخشى أن يكون متأخرا جدا". وكان الإعلان عن هذا الاعتراف مطلع تشرين الأول/أكتوبر قد استقبل بالتشكيك من قبل إسرائيل والولايات المتحدة التي اعتبرته "سابقا لأوانه".

وأعلنت الوزيرة السويدية اليوم عن قرار بلادها عقب اجتماع حكومي وقالت إنه جاء "انطلاقا من مبدأ استيفاء معايير القانون الدولي"، مشيرة إلى أن "هناك أرض، هناك شعب، وهناك حكومة .. وعدم الاعتراف بفلسطين نتيجة الاحتلال يعد خرقا للقانون الدولي الذي ينص على أنه /لا ثمار عدوان/".

ترحيب فلسطيني وانتقادات إسرائيلية

وبطبيعة الحال رحبت السلطة الفلسطينية بقرار السويد، وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة لوكالة فرانس برس إن الرئيس عباس "يرحب بقرار السويد" ويصفه "بالشجاع والتاريخي". وبحسب ابو ردينة فإن اعتراف السويد جاء "كرد على الإجراءات الإسرائيلية في القدس" في إشارة إلى الاستيطان.

لكن، وكما كان متوقعا، انتقدت إسرائيل قرار السويد، ووصفه وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان بأنه "مؤسف، من شانه فقط تعزيز العناصر المتطرفة وسياسة الرفض لدى الفلسطينيين". وأضاف "من المشين أن تقوم الحكومة السويدية باتخاذ هذه الخطوة الإعلانية التي تسبب الكثير من الضرر".

وأقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة الاعتراف الفعلي بدولة فلسطين عام 2012 لكن الاتحاد الأوروبي كتكتل، وكذلك أغلب دوله لم يعلنوا بعد اعترافهم الرسمي بها. واليوم لم تعلق المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي بشكل مباشر على قرار السويد، مشيرة إلى أنه يؤيد قيام "دولة فلسطينية ديموقراطية قابلة للاستمرار إلى جانب دولة إسرائيل". وتابعت أن الاتحاد الأوروبي كان "أعلن سابقا أنه سوف يعترف بدولة فلسطين عندما يكون ذلك مناسبا، لكن الاعتراف يبقى من صلاحيات الدول الأعضاء".

وبحسب السلطة الفلسطينية فقد أعترفت حوالي 135 دولة بـ"دولة فلسطين" (بحسب إحصائية لفرانس برس 113 دولة) بينها سبع دول أعضاء حاليا في الاتحاد الأوروبي هي تشيكيا والمجر وبولندا وبلغاريا ورومانيا ومالطا وقبرص إلى جانب هذه المملكة السويدية الواقعة في الهضبة الاسكندينافية.

ع.ج.م/ ح.ع.ح (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

إعلان