الربيع: فصل الطقس البديع والروائح الكريهة! | عالم المنوعات | DW | 20.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

الربيع: فصل الطقس البديع والروائح الكريهة!

تمتلئ واجهات المحلات بالملابس الملونة الزاهية. وحتى غوغل غير صورته لأزهار ملونة مع بداية فصل الربيع، الذي يرتبط لدى الكثيرين بالروائح الذكية. لكن الحقيقة هي أن للربيع رائحة كريهة، فما سببها؟ ولماذا لا يدركها معظمنا؟

يرجع الاحتفال ببدء الربيع لأنه ينهي فصل الشتاء البارد وينبئ ببداية الصيف. كما أنه الفصل المناسب للوقوع في الحب، إذ أن إفراز هرمونات السعادة يزيد عند الرجال خلال فصل الربيع والصيف بنسبة 15 بالمئة، كما يقول ألكساندر ليرشل من جامعة جاكوبس بمدينة بريمن في تصريحات لصحيفة "دي فيلت" الألمانية.

ويرتبط فصل الربيع لدى الكثيرين بالروائح الذكية، لكن الحقيقة العلمية تؤكد أن رائحة الربيع -خاصة في بدايته- تكون كريهة. وذلك ناتج عن سطوع ضوء الشمس على الأرض التي تحمل قدرا كبيرا من الرطوبة بعد فصل الشتاء الممطر، وبالتالي تنبعث العديد من الروائح غير المحببة.

أما عن سر ارتباط الربيع بالروائح الطيبة بين الكثيرين فهو أمر يفسره هانز هات، الباحث المختص في الروائح والعطور بجامعة الرور في مدينة بوخوم، بقوله: "رائحة الربيع غير موجودة في الجينات وإنما هي أمر يتعلمه الإنسان من خلال الارتباط برائحة معينة في فصل الربيع". لكن عندما تبدأ الروائح الكريهة في الانبعاث مع بدايات الربيع فإن الذي يحدث هو أن المخ يتلقى هذه المعلومة من الأنف لكنه يربطها على الفور بالروائح الذكية، لذا يبقى تأثير روائح البنفسج والياسمين هو الأكثر ارتباطا بفصل الربيع، في حين يتم تجاهل الروائح الكريهة المرتبطة بهذا الفصل.

وينطبق الأمر نفسه على من ارتبطت طفولتهم بعمليات تنظيف كبيرة تقوم بها الأمهات مع بداية الربيع. لذا فإن هذا الفصل يوقظ لديهم روائح المنظفات ومساحيق التنظيف.

الطريف أن أكثر الناس قدرة على شم الرائحة الكريهة المرتبطة بفصل الربيع هم الذين يعانون من الحساسية، لأن فصل الربيع لديهم مرتبط بالمعاناة، فمخهم يتجاهل روائح الزهور الذكية ويركز على الروائح الكريهة لهذا الفصل.

ا.ف/ف.ي (DW)

مختارات

إعلان