الاتحاد الأوروبي يدعو لـ″تجديد شباب″ العلاقات مع واشنطن | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 20.01.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الاتحاد الأوروبي يدعو لـ"تجديد شباب" العلاقات مع واشنطن

يحتفي الاتحاد الأوروبي بأن لديه "من جديد صديقا" في البيت الأبيض "بعد 4 سنوات طويلة" من عهد ترامب، داعيا الرئيس الأمريكي الجديد إلى اجتماع مع قادة الاتحاد بهدف وضع "ميثاق تأسيسي جديد" لـ"تجديد شباب" العلاقات عبر الأطلسي.

آمال بعودة الدفء للعلاقات عبر الأطلسي بعد أربع سنوات من البرود في عهد ترامب

آمال بعودة الدفء للعلاقات عبر الأطلسي بعد أربع سنوات من البرود في عهد ترامب

قبل بضع ساعات من تنصيب بايدن قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين اليوم الأربعاء (20 يناير/كانون الثاني 2021) أمام البرلمان الأوروبي إن أوروبا "لديها من جديد صديق في البيت الأبيض بعد أربع سنوات طويلة" من عهد الرئيس دونالد ترامب . وأضافت "اليوم يحمل أخباراً جديدة: الولايات المتحدة تعود وأوروبا مستعدة لاستئناف (التواصل) مع شريك قديم موثوق لإعطاء حياة جديدة لتحالفنا الثمين".

وقالت المسؤولة الأوروبية إن الاتحاد الأوروبي مستعد لإعادة ضبط العلاقات عبر الأطلسي مع الولايات المتحدة، ولهذه الغاية، اقترحت عدة مجالات للتعاون، على سبيل المثال إنشاء مجلس جديد للتجارة والتكنولوجيا.

مشاهدة الفيديو 03:16

قادة الاتحاد الأوروبي يستعدون لمرحلة جديدة في العلاقات مع الولايات المتحدة مع استلام جو بايدن الحكم.

من جانبه دعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى وضع "ميثاق تأسيسي جديد" لعلاقاتهما عبر الأطلسي. وللقيام بذلك، وجه ميشيل الدعوة إلى جو بايدن - الذي من المقرر أن يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للولايات المتحدة اليوم الأربعاء - لزيارة بروكسل من أجل عقد قمة.

وقال: "اليوم فرصة لتجديد شباب علاقتنا عبر الأطلسي التي عانت كثيرا في السنوات الأربع الماضية". وأضاف ميشيل: "في اليوم الأول من ولايته (بايدن)، وجهت اقتراحا رسميا إلى الرئيس الأمريكي الجديد: دعونا نبني ميثاقا تأسيسيا جديدا لأوروبا أقوى وأمريكا أقوى وعالم أفضل".

ويجب أن يعزز هذا الميثاق العلاقات متعددة الأطراف، والتصدي لوباء كورونا  وتغير المناخ، ويعيد بناء اقتصادات التكتل ويضمن التجارة العادلة، وكذلك معالجة القضايا الأمنية. ولم يوضح ميشيل تفاصيل حول الاتفاق المقترح.

ع.ج.م/ع.ش (أ ف ب، د ب أ)