الاتحاد الأوروبي يتابع بـ″قلق″ إعلان إيران استئناف تخصيب اليورانيوم | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 05.01.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الاتحاد الأوروبي يتابع بـ"قلق" إعلان إيران استئناف تخصيب اليورانيوم

أكد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي قلق الاتحاد من الخطوات الإيرانية الأخيرة لرفع معدلات تخصيب اليورانيوم، لكنه شدد في الوقت نفسه أن "إجراءات التحقق والشفافية الصارمة لا تزال مطبقة" بموجب الاتفاق.

صورة نشرتها وكالة الطاقة الذرية الإيرانية في 5 نوفمبر 2019 تظهر آلات طرد مركزي في منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز وسط إيران

ينظر الاتحاد الأوروبي "بقلق كبير" للخطوات التي اتخذتها إيران لرفع معدل تخصيب اليورانيوم

تعهد الاتحاد الأوروبي الثلاثاء (5 يناير/كانون الثاني 2021) بالسعي لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني وذلك في أعقاب تأكيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة.

وقال المتحدث باسم الاتحاد بيتر ستانو إن الكتلة الأوروبية أخذت "بقلق كبير" علماً بالخطوات التي اتخذتها إيران، معتبراً أنها تمثل "خروجاً كبيراً عن التزامات إيران النووية". لكنه أكد أيضاً أن "إجراءات التحقق والشفافية الصارمة لا تزال مطبقة" بموجب الاتفاق.

وقال ستانو "سنضاعف جهودنا للحفاظ على الاتفاق وعودة جميع الأطراف إلى تطبيقه بشكل كامل".

وأكّدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الإثنين أن إيران بدأت عملية تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة، وهو معدّل أعلى بكثير مما نص عليه الاتفاق النووي المبرم بين طهران والدول الكبرى في العام 2015.

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة "بدأت إيران اليوم بإثراء اليورانيوم المخصب بنسبة 4,1 بالمئة في ست مجموعات للطرد المركزي في منشأة فوردو للوصول الى نسبة 20 بالمئة".

وتعد هذه الخطوة الأحدث والأكثر أهمية في تراجع إيران عن التزاماتها بموجب اتفاق 2015 الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 2018 قبل أن يعيد فرض عقوبات صارمة على الجمهورية الإسلامية.

وتبذل الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق وهي الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا، مساعي حثيثة للحفاظ على الاتفاق الذي يهدف إلى فرض قيود على البرنامج النووي لإيران.

ع.ح./ع.ج.م. (أ ف ب)