إعدام 6 آلاف بطة في بريطانيا بسبب إنفلونزا الطيور | عالم المنوعات | DW | 18.11.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

إعدام 6 آلاف بطة في بريطانيا بسبب إنفلونزا الطيور

تم إعدام حوالي ستة آلاف بطة في مزرعة بريطانية بسبب إصابتها بإنفلونزا الطيور، ويتم التقصي حول ما إذا كان سبب وصول الفيروس وتفشي هذا المرض هو فضلات الطيور المهاجرة، وخاصة بعد إصابات ظهرت في كل من هولندا وألمانيا.

تسببت إصابة بإنفلونزا الطيور في مزرعة لتربية البط شمالي إنكلترا في إعدام ستة آلاف طائر اليوم الثلاثاء (18نوفمبر/تشرين الثاني). ويقوم الأطباء البيطريون بالتقصي حول ما إذا كان هذه الإصابة مرتبطة بإصابة الطيور في مزرعة للدواجن في هولندا في نهاية الأسبوع الماضي، وبإصابة أخرى في ألمانيا في وقت سابق من الشهر الحالي.

وأقيمت منطقة عازلة مساحتها عشرة كيلومترات حول قرية نافرتون التي تقع في يوركشاير، وذلك من أجل الحد من انتشار المرض. وتم تحديد الفيروس المسبب للمرض على أنه " إتش5"، وليس سلالة " إتش 5إن1 "، التي يمكن أن تؤدي إلى وفاة البشر.

وقالت وزيرة البيئة البريطانية ليز تروس إن خطر هذا الفيروس على الصحة العامة منخفض للغاية، بينما ذكرت وكالة صحة الحيوان والنبات بوزارة البيئة أن خطر انتشار المرض "من المرجح أن يكون ضئيلا للغاية". ومن ناحية أخرى أعلنت المفوضية الأوروبية أنه من المرجح أن يكون سبب تفشي المرض في المزرعة البريطانية هو فضلات الطيور المهاجرة إلى جانب الإصابة بالمرض في هولندا وألمانيا.

وقال جون أوكسفورد أستاذ علم الفيروسات بجامعة لندن إن الإصابات الأخيرة لم تنتقل إلى البشر. وتعد الإصابة بقرية نافرتون الأولى في بريطانيا منذ عام 2008.

د.ص/ع.ج.م (د ب أ)

مواضيع ذات صلة