ألمانيا- مساعٍ لتشديد العقوبات على منتهكي قيود كورونا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 01.08.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا- مساعٍ لتشديد العقوبات على منتهكي قيود كورونا

يقود وزير الاقتصاد الألماني جهوداً لتشديد العقوبات ضد منتهكي قيود مكافحة انتشار كورونا، وذلك على خلفية تصاعد أعداد الإصابات بالعدوى. يأتي ذلك وسط دعوات للتظاهر في برلين وشتوتغارت ضد القيود المفروضة للحد من تفشي الجائحة.

سيدة تمر بجانب لافتات توضح إجراءات الوقاية من انتشار كورونا في ألمانيا

يسعى وزير الاقتصادي الألماني لتشديد العقوبات على منتهكي إجراءات الوقاية من انتشار فيروس كورونا في البلاد

على خلفية تزايد أعداد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا، يسعى وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير إلى تشديد العقوبات ضد منتهكي قيود مكافحة الجائحة.

وقال ألتماير: "كل من يعرض الآخرين عمدا للخطر، يجب أن يتوقع أن يكون لذلك عواقب وخيمة عليه.. يجب ألا نعرض التعافي الذي بدأ للتو للخطر بقبول تزايد الإصابات مجددا".

وشهدت حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في ألمانيا ارتفاعاً في الآونة الأخيرة، وهو اتجاه وصفه رئيس معهد "روبرت كوخ" الألمانية لمكافحة الأمراض، لوتار فيلر، هذا الأسبوع بأنه "مقلق للغاية"، مرجعاً الأمر إلى التراخي في الالتزام بقواعد النظافة والتباعد الاجتماعي.

ويخشى المعهد من انتكاسة الوضع الوبائي في ألمانيا بسبب ارتفاع عدد الحالات الجديدة، وعزا ذلك إلى التراخي في الالتزام بقواعد مكافحة الفيروس.

ومن جانبه، قال ألتماير إن الغالبية العظمى من السكان تواصل التصرف بمسؤولية، وأضاف: "ما نشهده حاليا من حيث زيادة المخاطر يرجع بشكل أساسي إلى سوء السلوك اللامبالي وأحيانا غير المسؤول لعدد محدود جداً من الناس. يجب أن نمنع ذلك بشكل أكثر فعالية من ذي قبل، وأن نتصرف بفعالية في الحالات التي توجد بها إصابات وتفش للمرض: وهذا يشمل الغرامات والعقوبات إذا كان يتعلق الأمر بتصرف متعمد أو ناجم عن إهمال جسيم".

مظاهرات في برلين وشتوتغارت

وتشهد العاصمة الألمانية في عطلة نهاية الأسبوع مظاهرات رغم جائحة كورونا. وبحسب بيانات الشرطة، سجل نحو 10 آلاف فرد مشاركتهم في أكبر تجمع اليوم السبت في العاصمة الألمانية.

أرشيفية لمظاهرات سابقة في برلين ضد القيود المفروضة لمنع تفشي كورونا

أرشيفية لمظاهرات سابقة في برلين ضد القيود المفروضة لمنع تفشي كورونا

وتحت شعار "نهاية الجائحة: يوم الحرية"، تريد مبادرة "التفكير الجانبي 711" من شتوتغارت التظاهر بالقرب من مبنى "الرايخستاغ"، الذي يضم البرلمان الألماني ابتداء من عصر اليوم حتى المساء.

وفي شتوتغارت، تظاهرت المجموعة أكثر من مرة ضد القيود التي تفرضها الحكومة الألمانية للحد من تفشي الجائحة، ولدعم حماية الحقوق الأساسية.

وقال وزير داخلية ولاية برلين، أندرياس غايزل، في تصريحات لإذاعة "برلين-براندنبورغ" أمس الجمعة إنه يُجرى حشد الناس من جميع أنحاء البلاد للمشاركة في مظاهرة العاصمة، مضيفا أن المشاركين يخططون للسفر بالحافلات، مشيرا إلى أن جماعات من النازيين الجدد دعت أيضا للمشاركة في المظاهرة.

وذكرت الشرطة أن حوالي 3 آلاف فرد سجلوا مشاركتهم في مظاهرة أخرى أمام بوابة براندنبورغ التاريخية من أجل السلام وتنوع الآراء والديمقراطية. وتوقع غايزل أن يشارك نحو 22 ألف شخص في فعاليات مختلفة خلال عطلة نهاية الأسبوع. ومن المقرر نشر 1500 فرد من الشرطة في العاصمة.

ارتفاع في أعداد الإصابات

أعلن معهد "روبرت كوخ" الألماني لمكافحة الأمراض اليوم أن الإدارات الصحية في كافة أنحاء ألمانيا سجلت 955 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في غضون 24 ساعة، ليظل بذلك عدد الإصابات الجديدة عند مستوى مرتفع.

وبحسب بيانات المعهد، يصل بذلك إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى 209 آلاف و653 حالة.

وبحسب بيانات المعهد، بلغ عدد حالات الوفاة الناجمة عن الإصابة بالفيروس حتى صباح اليوم إلى 9148 حالة. وبلغ عدد المتعافين حتى صباح اليوم 192 ألفا و700 شخص، فيما بلغ عدد الإصابات الجديدة أمس الجمعة 870 حالة.

وبحسب البيانات، بلغ معدل الاستنساخ حتى أمس الخميس 1.06، ما يعني أن كل مصاب قد ينقل العدوى إلى مصاب واحد آخر في المتوسط.

ووفقا للمعهد، يتعين أن يكون معدل الاستنساخ أقل من 1 لضمان انحسار الوباء. ويعكس معدل الاستنساخ وضع انتشار المرض قبل أسبوع ونصف أسبوع تقريبا.

ع.ح./ع.ش. (د ب أ)