ألمانيا.. التحقيق مع تركي بتهمة التجسس لصالح مخابرات بلاده | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 01.10.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا.. التحقيق مع تركي بتهمة التجسس لصالح مخابرات بلاده

أكد الادعاء العام الاتحادي في ألمانيا أنه يحقق مع تركي قبض عليه قبل أسبوعين، مشيراً إلى وجود "أدلة فعلية كافية" على أن الرجل تجسس على أنصار حركة غولن لصالح مخابرات بلده. وتتهم تركيا الحركة بمحاولة الانقلاب في 2016.

علما ألمانيا وتركيا

الادعاء العام الألماني يقول إن هناك "أدلة فعلية كافية" تشير إلى أن الرجل تجسس لصالح المخابرات التركية

يحقق الادعاء العام الاتحادي الألماني ضد تركي تم القبض عليه قبل أسبوعين في أحد الفنادق بمدينة دوسلدورف الألمانية. وقال الادعاء الاتحادي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الجمعة (الأول من تشرين الأول/أكتوبر) إن هناك "أدلة فعلية كافية" على أن الرجل جمع معلومات لصالح الاستخبارات التركية عن أنصار ما يعرف باسم "حركة غولن" في مدينة كولونيا والمنطقة المحيطة بها. ويتهم الادعاء العام الرجل (40 عاماً) بممارسة أنشطة استخباراتية وحيازة مئتي طلقة من ذخائر حية.

وتم القبض على الرجل في 17 أيلول/سبتمبر خلال عملية أمنية واسعة النطاق، وهو يقبع في السجن الاحتياطي الآن. وكان مكتب المدعي العام في دوسلدورف يحقق في القضية بتهمة الاشتباه في التآمر لتنفيذ جريمة.

ووفقاً لبيانات المدعي العام، اكتشفت قوات الأمن وثائق من شأنها أن تشير إلى وجود خطر على بعض الأشخاص. وتم الاتصال بالمهددين بالمخاطر وتحذيرهم من قبل الشرطة. ولم يدل مكتب المدعي العام الاتحادي بأي بيانات حول ما إذا كانت هناك خطط هجوم محتملة.

ويحمل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حركة غولن المسؤولية عن محاولة انقلاب عام 2016. ونفى رجل الدين الإسلامي فتح الله غولن، الذي سميت الحركة باسمه، ذلك بشدة.

واعتقلت أنقرة عشرات الآلاف بتهمة الانتماء للحركة وعزلتهم من الخدمة المدنية في تركيا. وفي الآونة الأخيرة، كانت هناك تقارير تفيد بأن المخابرات التركية استخدمت العنف ضد أنصار غولن في الخارج.

م.ع.ح/و.ب (د ب أ، أ ف ب)