DW حصري: قنابل نووية أمريكية في ألمانيا.. كيف وصلت وضد من؟ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 30.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

DW حصري: قنابل نووية أمريكية في ألمانيا.. كيف وصلت وضد من؟

توجد في أوروبا حوالي 150 قنبلة نووية أمريكية، موزعة على العديد من البلدان الأوروبية بما في ذلك ألمانيا. لكن كيف وصلت هذه القنابل إلى أوروبا؟ وما الهدف منها؟ وضد من؟ ولماذا لا تريد الحكومات الألمانية المتعاقبة طلب سحبها؟

دعاة السلام في مظاهرة ضد الأسلحة النووية، في بوشل حيث توجد القنابل النووية الأمريكية

دعاة السلام في مظاهرة ضد الأسلحة النووية، في بوشل حيث توجد القنابل النووية الأمريكية

"أرى نفسي كهدف لهجوم محتمل"، تقول إيلكه كولر بامتعاض في صوتها. هذه المتقاعدة تسكن بالقرب من القاعدة الجوية بوشيل في ولاية شمال الراين ـ ويستفاليا في جنوب غرب ألمانيا، ويمكن لها سماع تحليق المقاتلات الروتيني. لكن الضوضاء تقلقها أقل من تخزين قنابل نووية في القاعدة القريبة. إنها القنابل النووية الأمريكية الأخيرة التي ظلت في التراب الوطني الألماني. 15 إلى 20 حسب تقديرات الأخصائيين، والعدد الحقيقي يبقى سريا.

"في البداية اعتقدت بأنه سيتم سحب القنابل بعد سنتين أو ثلاث"، تتذكر ناشطة السلام البالغة من العمر 77 عاما زمن ما بعد الحرب الباردة. ":اعتقدت بأنهم نسوا سحب تلك القنابل". لكن تلك القنابل النووية ماتزال موجودة في بوشيل، وهي مخزنة تحت الأرض ويحرسها جنود أمريكيون مسلحون ، وسياج متين يحمي الموقع. وهذه القنابل ستحصل قريبا على "تجميل" سيتم استبدالها بنموذج جديد وأقوى.

القاعدة الجوية بوشيل بولاية راينلاند ـ فالس

القاعدة الجوية بوشيل بولاية راينلاند ـ فالس

تحت "درع واقي نووي"

خلال الحرب الباردة نصبت الولايات المتحدة الأمريكية أوروبا الغربية على مساحات واسعة، أسلحة نووية لمنع الاتحاد السوفياتي من تنفيذ هجوم. والكثير من هذه الأسلحة سحبتها الحكومة الأمريكية بعد 1991، لكنها تركت حزمة تُقدر اليوم بـ 150 قنبلة نووية في أوروبا. وهي موزعة على العديد من البلدان: إيطاليا وتركيا وبلجيكا وهولندا وألمانيا.

وحقيقة أنها تقع في قرية بوشيل الصغيرة التي تضم 1200 نسمة لا يعرفها الكثير من الألمان. وحتى ناشطة السلام إيلكه كولر لم تكن على بينة من أمرها لما انتقلت في 1980 إلى تلك المنطقة" كانت صدمة كاملة بالنسبة إلي". وابتداء من منتصف التسعينات علمت بذلك من خلال الصحافة. والحكومة الألمانية لم تؤكد أبدا رسميا أن قنابل نووية موجودة في بوشيل.

الوصول إلى الهدف بطيارين ألمان

ولم يقع الاختيار على بوشيل كموقع لتلك القنابل بدون سبب: هنا يتمركز "سرب الدفاع الجوي الفني" للجيش الألماني. وفي حال حصول هجوم بقنابل نووية، فإن طياري سلاح الجو سينقلون القنابل النووية بطائرات التورنادو الألمانية ويلقونها في الهدف. "المشاركة النووية" يُسمى هذا النموذج الذي يمكن لألمانيا الدولة غير النووية المشاركة من خلاله في القنابل النووية الأمريكية. والمهام موزعة بشكل واضح: فالأرقام السرية لتشغيل القنابل النووية لا يعرفها إلا الجيش الأمريكي، لكن إلقاءها سيكون من مهام الجنود الألمان.

الردع بطائرات قديمة

والقنابل النووية تشكل "إشارة ردع واضحة بالنسبة إلى كل خصم محتمل"، كما يرد في الشرح الذي وضعته الحكومة الأمريكية في فبراير 2018 لاستراتيجيتها النووية. لكن هل تتمتع القنابل في بوشيل حقيقة بقوة الردع؟ فالمقاتلات الألمانية من نوع تورنادو المبرمجة لإلقائها المحتمل تم صنعها في الثمانينات. وهي اليوم متجاوزة فنيا وتحتاج إلى الإصلاح. ويشك خبراء في أنها قادرة على تجاوز نظام الدفاع الصاروخي الروسي المتطور. والقرار الذي طال انتظاره لتطوير طائرة تعوض التورنادو لم تتخذه إلى حد الآن الحكومة الألمانية. ويقول توبياس ليندنر، خبير شؤون الدفاع من حزب الخضر إن القنابل النووية المخزنة في ألمانيا ليست حاسمة بالنسبة إلى النجاح العسكري. وليندنر يعتبرها "مساهمة رمزية مكلفة وخطيرة وقديمة للمساهمة داخل حلف شمال الأطلسي".

طائرة تورنادو الألمانية القادرة على حمل قنابل نووية

طائرة تورنادو الألمانية القادرة على حمل قنابل نووية

تبادل المعلومات في حلف شمال الأطلسي

ويملك حلف شمال الأطلسي التخطيط الاستراتيجي لدرع الحماية النووية فوق أوروبا الغربية. وبالتحديد داخل مجموعة التخطيط النووي التي يجلس فيها وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي ـ باستثناء القوة النووية فرنسا التي لا تشارك في ذلك برغبة ذاتية. هناك يطلع الأمريكيون حلفاءهم بانتظام على وضع المخططات النووية. والمشاركة في هذه اللجنة التابعة لحلف شمال الأطلسي مهمة للغاية بالنسبة إلى ألمانيا، كما يؤكد باستمرار أعضاء في الحكومة الألمانية. ولا يرتبط الأمر فقط بالمشاركة والحصول على المعلومات، كما يؤكد الخبير بشؤون حلف شمال الأطلسي هاينريش براوس الذي قال:" إذا انسحبت ألمانيا من المشاركة النووية وتوزيع المهام، فإن البلدان الأخرى ستنسحب مثل بلجيكا وإيطاليا وهولندا"، يفترض براوس الذي كان في حلف الناتو أمينا عاما لسياسة الدفاع والتخطيط العسكري. فبدون بلد مهم عسكريا مثل ألمانيا "سينتكس النظام برمته أو ينهار"، لأنه، كما يعلل براوس "لماذا يجب على الولايات المتحدة الأمريكية تحمل الخطر النووي لوحدها عندما يتعلق الأمر بحماية أوروبا؟".

عامل روسيا

قبل عشر سنوات في الـ 26 مارس 2010 حث البرلمان الألماني الحكومة الاتحادية بغالبية كبيرة على "التدخل بقوة من أجل سحب السلاح النووي الأمريكي من ألمانيا". لكن الحكومات الثلاث المتعاقبة تحت قيادة المستشارة أنغيلا ميركل لم تجرؤ على هذه الخطوة. ومنذ أن استحوذت روسيا في 2014 على شبه جزيرة القرم في أوكرانيا في خطوة مخالفة للقانون ونشرت صواريخ نووية متوسطة المدى في غرب روسيا، يبدو سحب هذه القنابل بعيدا أكثر من أي وقت مضى.

"نحن نستعرض بذلك أننا نقف إلى جانب الأمريكيين"، يقول طيار تورنادو من الجيش الألماني المتمركز طويلا في بوشيل، " إذا لم نعد نشارك، فإن الولايات المتحدة ستمارس ضغطا قويا علينا". والرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا يدع فرصة كما هو معروف لطلب التزام أكبر للأمن الذاتي من حلفائه الأوروبيين في حلف الناتو.

من حين لآخر يجتمع متظاهرون لطلب سحب السلاح النووي الأمريكي من ألمانيا

من حين لآخر يجتمع متظاهرون لطلب سحب السلاح النووي الأمريكي من ألمانيا

ومن المتوقع تحديث القنابل النووية الأمريكية، والمبلغ المتوقع لذلك هو عشرة مليارات دولار تصرفها الولايات المتحدة الأمريكية على برنامج تحديث تلك القنابل. ويخشى منتقدون أن يؤدي تحديث القنابل لتصبح أكثر دقة إلى الزيادة في خطر هجوم نووي. وتقول إيلكه كولر بأنها "شخصيا قلقة من اشتعال النزاع مجددا بين الشرق والغرب". وقد حصلت كولر بفضل نشاطها ضد الأسلحة النووية في 2019 على جائزة آخن للسلام. وعلى كل حال سيحصل تحديث القنابل النووية في بلدة بوشيل بسرية تامة دون " أن يعرف أحد هل طائرة أمريكية جاءت بمشروبات كوكاكولا أم أخذت معها القنابل".

نينا فيركهويزر/ ناومي كونراد/ م.أ.م

مختارات