60 عاما على اتفاقية استقدام عمالة تركية إلى ألمانيا.. ماذا تغير؟ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 07.10.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

60 عاما على اتفاقية استقدام عمالة تركية إلى ألمانيا.. ماذا تغير؟

بعد الحرب العالمية الثانية، عانت ألمانيا من نقص شديد في العمالة ما دفعها إلى إستحداث برنامج لاستقدام العمالة من الخارج. وفي هذه الأيام تحل ذكرى مرور 60 عاماً على توقيع الاتفاقية مع تركيا لاستقدام العمالة.

عمال أتراك بألمانيا

عقب توقيع اتفاقية استقدام العمالة التركية، جاء اتراك للعمل في مناجم الفحم والمصانع بألمانيا

خلال توقيع ألمانيا لاتفاقية مع تركيا لاستقدام العمالة قبل 60 عاما، كانت الكلمة الافتتاحية تحمل جملة "لمصلحة التوظيف المنهجي للعمال الأتراك في الجمهورية الاتحادية".

ففي الثلاثين من أكتوبر / تشرين الأول عام 1961، وقعت جمهورية ألمانيا الاتحادية (ألمانيا الغربية آنذاك) وتركيا اتفاقية لاستقدام العمالة التركية في اتفاقية دشنت لترابط وثيق بين البلدين بل يمكن وصفه بترابط لا رجعة فيه.

ففي ذاك الوقت، احتاجت ألمانيا الاتحادية إلى الكثير من العمال لتعزيز الإنتاج في الاقتصاد المزدهر في حينه، ليستغل مئات الآلاف من العمال (الأتراك) الفرصة ويشقوا طريقهم إلى ألمانيا.

ومع مرور 60 عاما على الاتفاقية، يعيش في ألمانيا في الوقت الحالي حوالي ثلاثة ملايين شخص من أصول تركية من بينهم بوراك يلماز الذي ينتمي إلى الجيل الثالث من المهاجرين الأتراك في ألمانيا.

وقد وصل جده إلى ألمانيا عام 1963 عبر قطار من مدينة اسطنبول التركية قاصدا مدينة ميونيخ الألمانية وبعد رحلة سفر طويلة يصل إلى وجهته النهائية في منطقة وادي الرور الصناعية في شمال غرب ألمانيا.

وعمل في البداية في المناجم قبل أن يحصل على وظيفة في السكك الحديدية فيما كان يفترض أن يعود إلى تركيا بعد فترة إقامة محددة في ألمانيا وذلك وفقا لبنود الاتفاقية، بيد أنه طرأت بعض التعديلات سمحت الحكومة الألمانية بموجبها لأسر الجيل الأول من العمال الأتراك بالقدوم إلى ألمانيا والبدء في حياة جديدة في هذا البلد الأوروبي.

بوراك يلماز من الجيل الثالث من المهاجرين الأتراك في ألمانيا

يرى يلمز أن الجيل الرابع من ابناء المهاجرين الأتراك في المانيا على قدر كبير من المسؤولية

البدايات الصعبة

وبدوره يسرد يلماز حكاية أجداه الذين جاءوا للعمل في ألمانيا والعيش أيضا. وفي ذلك، قال "جدتي كانت تعمل في مصنع أغذية وكانت هي وجدي يصطحبان أطفالهما إلى المدرسة في الصباح ثم يذهبان إلى العمل في دوام كامل. وبعد ذلك، قاما بإدارة متاجر بقالة صغيرة". وأضاف "كانا يقضيان أياما صعبة فلا شيء سوى العمل. كان همهما الأساسي ضمان أن أطفالهما سيعيشون حياة أفضل".

 

وأعرب يلماز عن سعادته بمعرفة قصة أجداده في ألمانيا وكيف كان الأمر شديد الصعوبة. وفي ذكرى مرور 60 عاما على الاتفاقية التي أتاحت الفرصة لأجداده بالقدوم إلى ألمانيا، طُرح على يلماز تساؤلا حيال ما إذا كان يرى الاتفاقية فارقة أم مجرد يوم عادي؟ وفي ذلك، أجاب "لا، أرى الاتفاقية مهمة، ليست فقط لشخصي وإنما لأسرتي بالكامل والكثير من الأشخاص من أصول مهاجرة، إذ كانت السبب وراء وجودنا اليوم في ألمانيا".

"العنصرية لا تزال جزءً من الحياة اليومية"

ولد يلمز في مدينة دويسبورغ عام 1987 وعندما ينظر إلى طفولته يتذكر كيف كان يشعر وكأنه منفصلا عن العالم حوله، مضيفا "كنت أشعر وكأني لا أنتمي إلى هذا المجتمع، وهنا تكمن المشكلة إذ كنا نسمع عبارات مثل: "أرجعوا إلى بلادكم!"

وقال يلزم – الذي يعمل حاليا في مجال التعليم-  "بغض النظر عن تفسير مثل هذه الأمور، فأنا ولدت هنا ونشأت في ألمانيا".

واللافت أنه عندما يتطرق الأمر إلى الحديث عن الوطن، فإن هذا يعني لهذا الشاب عدة أوطان ألمانيا وتركيا وأيضا قوميته الكردية.

ويعتقد يلمز والكثير من أقارنه أنه بات لهم مكانا في المجتمع حولهم، بيد أن يلمز يقول: "لا تزال العنصرية جزءً من الحياة اليومية فهناك استفزازات أتعرض لها أحيانا عدة مرات في الشهر، آخرها كان في السادس والعشرين من سبتمبر / أيلول الجاري، والذي صادف يوم الانتخابات العامة في ألمانيا".

وقال يلمز إنه تعرض لحادث عنصري في ذلك اليوم من الشخص الذي كان مسؤولا عن التحقق من أسماء الناخبين، مضيفا "لا يزال هناك أشخاص على ما يبدو يساورهم اعتقاد بأن ألمانيا هي فقط للألمان ذوي الشعر الأشقر والعيون الزرقاء."

المدرسة حجر الأساس في الاندماج

ويرى حاجي خليل أوسلوكان - رئيس مركز الدراسات التركية وأبحاث الهجرة في جامعة إيسن-دويسبورغ – أن ما تعرض له يلماز من عنصرية في مركز الاقتراع لم يكن حادثا فرديا.

حاجي خليل أوسلوكان - رئيس مركز الدراسات التركية وأبحاث الهجرة في جامعة إيسن-دويسبورغ (4/3/2020)

يرى حاجي خليل أوسلوكان أن معظم الألمان من أصول تركية يقولون إنهم يعانون من إقصاء

وأشار أوسلوكان إلى أن حوالي "ثمانية من كل عشرة من المشاركين (في استطلاع للرأي) من أصول تركية، قالوا إنهم يتعرضون لحادث إقصاء مرة واحدة على الأقل في السنة.. بالطبع، هذا الرقم مرتفع للغاية".

وقال إن التعليم يعد المجال الذي تحقق فيه الكثير من التقدم، مضيفا "أن الجيل الأول وصل إلى ألمانيا كان قد نال التعليم الابتدائي، فيما قضى الجيل التالي من ثماني إلى عشر سنوات في التعليم. ومن الناحية التاريخية، فإن هذا الأمر لا يصدق، إذ لم يتضاعف هذا الكم الكبير من التعليم الرسمي من قبل في جيل واحد".

التمسك بالإسلام لا يزال واضحا

وخلال الجيلين الثالث والرابع من المهاجرين الأتراك، تزايد أعداد الحاصلين على الشهادة الثانوية بشكل مستمر، ومع ذلك، فقد تزايد أعداد الحاصلين على الشهادة الثانوية غير المهاجرين، بهامش أعلى خلال نفس الفترة. وفي هذا السياق، أضاف أوسلوكان "لا تزال هناك فجوة حتى عندما يظهر صغار السن من أصول مهاجرة تفوقا في التعليم". وبرهن على هذا بقوله إن العديد من الأطفال من أصول تركية لا يزالون يجدون صعوبة في الحصول على توصية من المعلمين للالتحاق بالثانوية، التي تعد أعلى مستوى من التعليم الإعدادي في ألمانيا.

كذلك الحال كان بالنسبة ليلمز الذي لايزال يتذكر شكوك معلميه في قدرته على الانتقال إلى المدرسة الثانوية.

بيد أن أوسلوكان يرى أنه في السنوات الست الماضية، حدثت تطورات عدة على طريق تضييق الفجوة بين الجالية التركية-الألمانية وباقي أطياف المجتمع، لكن "لا يزال هناك تباين واضح على الأقل عندما يتعلق الأمر بالدين".

ففي الوقت الذي أصبح فيه المجتمع الألماني علمانيا بشكل ملحوظ، ظل أعداد الأشخاص في أوساط المهاجرين المسلمين المحافظين على التعاليم الإسلامية، يتزايد بشكل مستقر عبر الأجيال.

وقال اوسلوكان "كذلك لا تزال الروابط العاطفية مع تركيا قوية جدا حتى في الجيل الثالث، رغم أنهم ولدوا هنا في ألمانيا وفي كثير من الأحيان معرفتهم بتركيا تقتصر على بما يبلغهم به الآخرين عن تركيا أو العطلات التي يقضونها في تركيا".

الجيل الرابع: "ألمانيا بلدنا أيضا"

واليوم، وبعد مرور عقود عديدة على مجيء العمال الأتراك إلى ألمانيا، فإن الجيل الحالي من الشباب والشابات من أصول تركية يتمتع بنهج أكثر تعددية من جيل الثمانينيات والتسعينيات كما في حالة يلمز، الذي يقول إن الجيل الرابع لديه حماس لتحمل المزيد من المسؤولية فهم يقولونها بصراحة: "ألمانيا هي بلدنا أيضا".

وبحديثه عن واقعة العنصرية التي تعرض لها يلمز في يوم التصويت، أشار إلى أنه قدم شكوى فيما قررت السلطات عدم إيفاد هذا الموظف للعمل في مراكز الاقتراع في الانتخابات المقبلة. وقال يلمز إنه "طُلب منه التطوع في الانتخابات المقبلة"، ما يعني أنه سوف يتحقق من أسماء الناخبين خلال الانتخابات المقبلة.

بيتر هيل / م ع