38 مليون شخص يعانون من مرض الإيدز حول العالم | عالم المنوعات | DW | 22.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

38 مليون شخص يعانون من مرض الإيدز حول العالم

منذ اكتشافه عام 1983 ومرض الإيدز يرعب الكثيرين عند سماع اسمه، بسبب قدرته على تدمير مناعة الجسم. هذه الصورة لا زالت تفرض نفسها على المجتمع رغم وجود معالجة فعالة ضد الفيروس آتت ثمارها.

فيروس نقص المناعة البشرية في الدم

عند الإصابة بفيروسات نقص المناعة البشرية تداهم الفيروسات خلايا جسم الإنسان وتدمّرها

لا تكاد تكون هناك أمراض تسبب قلقاً كبيراً عند سماع اسمها مثل مرض متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، لما لفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) الناقل لها من قدرة على التغير والتحول مع مرور الوقت. ففي عام 1981، تم الاعتراف بالإيدز كمرض، ومنذ ذلك الحين انبثقت مبادرات عديدة، من الأمم المتحدة كذلك، لبذل جهود لتقليص عدد حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

وبحلول عام 2018، تم تسجيل 37 مليون و900 ألف حالة إصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في جميع أنحاء العالم. وأصيب في عام 2018 وحده 1.7 مليون شخص بالفيروس، حسب ما ذكر موقع "فرانكفورته روندشاو" الألماني. بالإضافة إلى ذلك، توفي 770 ألف شخص مصاب بهذه الحالة المرضية في جميع أنحاء العالم عام 2018.

شعار مرض متلازمة نقص المناعة المكتسبة

مرض متلازمة نقص المناعة المكتسبة، المرض الشبح

فما هو إذاً فيروس نقص المناعة البشرية وما الفرق بينه وبين متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)؟

نقص المناعة البشرية (HIV) فيروس يؤدي إلى الإيدز وتم اكتشافه عام 1983 من قبل لوك مونتانييه وفرانسوا باري-سنوسي. نوعان من فيروس نقص المناعة البشرية معروفان حالياً، هما  (HIV-1) و(HIV-2).

عند الإصابة بفيروسات نقص المناعة البشرية، تهاجم الفيروسات الخلايا التائية المساعدة في جسم الإنسان وتدمّرها، وبالتالي لا يستطيع الجسم الدفاع عن نفسه عند تعرضه لأي مرض. ويمكن لفيروس نقص المناعة البشرية أن يبقى في الجسم لسنوات عديدة دون اكتشافه حتى تفشي مرض الإيدز، كما جاء في موقع "فرانكفورته روندشاو" الألماني.

المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) ليسوا بالضرورة مصابين بمرض متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز). هذا يعني أن المصاب بالفيروس يحمله ويستطيع نقله لشخص آخر، لكن مرض (الإيدز) لم يُصِب جسمه بعد. وعندما يلحقُ فيروس (HIV) الضرر بجهاز المناعة لدرجة لا يستطيع فيها الجسم مقاومة الأمراض، في هذه الحالة يمكن القول إن الجسم مصاب بمرض متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

هذا وينتقل فيروس (HIV) عن طريق المني والسائل الذي يخرج قبل المني، بالإضافة إلى سوائل المهبل أثناء الولادة أو حليب الأم المصابة. وتعتبر الطرق الأكثر شيوعاً للإصابة هي الجماع غير الآمن واستخدام المحاقن الملوثة، لاسيما أثناء تعاطي المخدرات. لكن حتى نقل الدم يمكن أن يكون من الناحية النظرية طريقاً للعدوى. لذلك يتم فحص تبرعات الدم بعناية شديدة للتأكد من خلوها من فيروس نقص المناعة البشرية.

على الرغم من أن تشخيص فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) ومرض متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) لدى شخص ما كان كافياً في الماضي بإصدار حكم الموت الحتمي عليه،، إلا أنه منذ أكثر من 20 عاماً، تطور عدد من العلاجات الفعالة ضد فيروس نقص المناعة البشرية.

وتقوم المعالجة المضادة للفيروسات الهالكة على استعادة الجسم لجهازه المناعي ومنع تفشي مرض الإيدز. وفي حالة نجاح المعالجة، ينخفض عدد فيروسات (HIV) في الدم إلى مستوى لن تظهر فيه عند القيام بالكشف الطبي، بالإضافة إلى ذلك لن ينتقل الفيروس إلى شخص آخر.

ع. اع/ ي.أ

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع