23 قتيلا في قصف لقوات النظام على مدينة الباب في سوريا | أخبار | DW | 13.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

23 قتيلا في قصف لقوات النظام على مدينة الباب في سوريا

قصف الطيران السوري مدينة الباب بـ "الحاويات المتفجرة" مجددا، ما أسفر عن مقتل 23 شخصا. وذكرت مصادر في المعارضة أن القصف استهدف "تجمعات سكانية وأسواقا مزدحمة". تزامن ذلك مع الإعلان عن مقتل اثنين من قادة "داعش" في الحسكة.

Luftangriffen auf Aleppo 15.12.2013

صورة من الأرشيف

قتل 23 شخصا على الأقل اليوم الاثنين (13 تموز/ يوليو 2015) جراء قصف جوي لقوات النظام السوري على مدينة الباب، التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا باسم "داعش" في شمال سوريا، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي "هناك عشر جثث متفحمة نتيجة القصف الجوي على مدينة الباب من طيران النظام اليوم، ما يرفع حصيلة القتلى إلى 23". وأوضح أنه لم يكن في الإمكان التعرف على هويات أصحاب الجثث المحترقة. وكانت حصيلة أولية أشارت إلى مقتل 13 شخصا بينهم سبع نساء وطفل، وعشرة مفقودين، بالإضافة إلى أربعين جريحا.

واستهدف القصف الجوي بـ "حاويات متفجرة" سوق المازوت ومناطق أخرى في المدينة الواقعة في ريف حلب الشمالي الشرقي. وذكرت "الهيئة العامة للثورة السورية"، وهي فصيل معارض، في تقرير من المكان أن القصف استهدف "تجمعات سكنية وأسواقا مزدحمة". وأضافت الهيئة أن القصف أحدث "دماراً كبيراً في المحال التجارية في سوق الخضر والمباني السكنية في وسط المدينة، وأحرق العديد من شاحنات نقل المحروقات في سوق المازوت".

وتعرضت المدينة السبت لقصف جوي مماثل أسفر عن مقتل 34 مدنيا بينهم ثلاثة أطفال، بحسب المرصد. واستخدمت في جولتي القصف الأخيرتين حاويات متفجرة، وهي عبارة عن خزانات محشوة بمواد متفجرة ومواد معدنية "تفوق قدرتها التدميرية قدرة البراميل المتفجرة بثلاثة أضعاف"، وفق ما كشفه المرصد المحسوب على المعارضة.

وتقصف قوات النظام بانتظام مدينة الباب التي باتت تحت سيطرة الجهاديين منذ مطلع عام 2014. وقتل نحو ستين شخصا في قصف بالبراميل المتفجرة استهدف مدينة الباب في نهاية أيار/ مايو. وتسببت البراميل المتفجرة التي تلقيها طائرات قوات النظام المروحية بمقتل الآلاف في سوريا.

وفي موضوع ذي صلة، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل اثنين من كبار قادة تنظيم "الدولة الإسلامية" في غارة جوية بشمال شرق سوريا اليوم الاثنين. وحدد المرصد هوية القائدين بأنهما العراقي أبو أسامة العراقي والسوري عامر الرفدان.

وقال رامي عبد الرحمن، مدير المرصد إنه لم يتضح بعد ما إذا كانت الغارة الجوية، التي استهدفت مواقع التنظيم في محافظة الحسكة نفذها الجيش السوري أو قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يشن حملة قصف جوي ضد التنظيم في سوريا.

أ.ح/ ف.ي (أ ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة

إعلان