115 مشروعا لتطوير لقاحات لكورونا .. والنتائج الأولية في يونيو | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 05.05.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

115 مشروعا لتطوير لقاحات لكورونا .. والنتائج الأولية في يونيو

تتسابق عدة مراكز أبحاث لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد. الاتحاد الألماني لشركات الأدوية، أشار إلى وجود 115 مشروعا على مستوى العالم لتطوير لقاحات. فهل اقترب الخلاص من أزمة كورونا؟

صورة من الأرشيف لمختبر في ميونيخ الألمانية

رغم عدم المعرفة بفيروس كورونا المستجد مازالت حديثة نوعا ما إلا أن شركات عديدة قالت إنها بدأت تجارب لعقارات مضادة للفيروس

كشف الاتحاد الألماني لشركات الأدوية، والمسؤول عن إجراء الأبحاث بمجال صناعة الدواء، عن وجود 115 مشروعا على مستوى العالم حاليا، لتطوير لقاحات مضادة لفيروس كورونا المستجد.

مختارات

وقال المتحدث باسم الاتحاد، رولف هومكه، اليوم الثلاثاء إنه بالرغم من عدم المعرفة بالفيروس على المستوى العملي قبل بداية هذا العام، إلا أن ست شركات أعلنت حتى مطلع شهر شباط/ فبراير الماضي عن مشروعات لتطوير لقاحات مضادة.

وأضاف هومكه في تصريحاته أنه في التاسع من آذار/مارس وصل عدد هذه الشركات إلى 16، وواصل الارتفاع ليصل حاليا إلى 115 شركة حول العالم، منهاسبع شركات ألمانية، فضلا عن خمس شركات  أخرى ”مدعومة من ألمانيا“، على حد تعبيره.

وذكر هومكه أن العمل جاري حاليا على تطوير لقاحات من أنواع مختلفةحيث أن بعضها يتعلق بلقاحات خاملة، مثل التي تُستخدم ضد التيتانوس والتهاب الكبد بي، إلى جانب ما يعرف باللقاحات الموهنة، وهي التي تحتوي على ما يسمى نقالات فيروسية غير ضارة.

وأضاف هومكه أن هناك أيضا أبحاثا تجرى على لقاحات معتمدة على جينات الفيروس، وقال: "هذه الطريقة جديدة، ولا يوجد حتى الآن أي لقاح معتمد من هذا النوع ضد أي مرض".

ويجري بالفعل اختبار عشرة لقاحات بتجارب سريرية على متطوعين.

وتشهد ألمانيا واحدة من هذه التجارب السريرية على حوالي 200 شخص من الأصحاء، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و 55 عاما.

ومن المنتظر ظهور البيانات الأولية لهذه الاختبارات في شهر حزيران/يونيو المقبل.

د.ب/ف.ي (د ب أ)