يومان من الإضراب العام في السودان للضغط على المجلس العسكري | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

يومان من الإضراب العام في السودان للضغط على المجلس العسكري

بدأ السودانيون الثلاثاء إضرابا عاما يستمر يومين بهدف شل الحركة العامة في البلاد، وبالتالي دعم مطالب الحركة الاحتجاجية المستمرة منذ أشهر في السودان لنقل السلطة من قبضة العسكر إلى قيادة مدنية للدولة والمجتمع.

يشهد السودان اليوم الثلاثاء(28 ايار/مايو 2019) إضرابا عاما يستمر يومين، بناء على دعوة قادة حركة الاحتجاج بهدف زيادة الضغط على المجلس العسكري الحاكم لنقل السلطة الى المدنيين يشارك فيه آلاف المواطنين. وعلق مئات الركاب في مطار الخرطوم الدولي وكذلك في محطة الحافلات الرئيسية في العاصمة إثر انضمام العديد من الموظفين الى الإضراب. كما توقف موظفون في مكاتب حكومية وفي شركات خاصة عن العمل.

ويأتي الإضراب إثر تعثر المحادثات بين تحالف "إعلان قوى الحرية والتغيير" الذي يمثّل المحتجّين وضبّاط الجيش الذين تولوا السلطة عقب الإطاحة بعمر البشير في نيسان/أبريل الماضي، بعد اختلافهما حول توزيع المناصب بين العسكريين والمدنيين، وحول من يرأس مجلس السيادة الذي سيتولى حكم البلاد في المرحلة الانتقالية التي حددت بثلاث سنوات. وكان تم الاتفاق على أن يعين مجلس السيادة حكومة مدنية انتقالية، ستعدّ بدورها البلاد لأول انتخابات في مرحلة ما بعد البشير.

وفي محاولة للضغط على المجلس العسكري الحاكم، دعا "إعلان قوى الحرية والتغيير" لإضراب عام يستمر يومين ويبدأ الثلاثاء.

وفي مطار الخرطوم هتف عشرات الموظفين "حكم مدني حكم مدني"، على ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس في المكان. وحمل موظفون آخرون لافتات أو وضعوا شارات كتب عليها "أنا مضرب".

وعلّقت شركات الطيران السودانية "بدر" و"تاركو" و"نوفا" رحلاتها الثلاثاء، لكن بعض الرحلات الدولية ظلت على قوائم الوصول والمغادرة. وألغت مصر للطيران رحلاتها الثلاثاء الى الخرطوم فيما قالت شركة "فلاي دبي" إنها "تراقب" الموقف. كما عَلِق ركاب في محطة الخرطوم الرئيسية للركاب بسبب مشاركة مئات الموظفين في الإضراب. وحمل بعض الموظفين لافتات تقول "لا حافلات اليوم وغدا. نحن مضربون".

مشاهدة الفيديو 02:09

سعر الخبز في السودان لم يتراجع رغم سقوط البشير وبعد مرور خمسة أشهر على الاحتجاجات

في بورتسودان، المرفأ الاقتصادي الحيوي، انضم العديد من الموظفين للإضراب. وقال الموظف على رصيف المرفأ عثمان طاهر "نريد حكما مدنيا للتخلص من الفساد في بورتسودان". وقال القيادي في التحالف صديق فاروق لفرانس برس "وصلتنا استجابة عالية جداً لدعوتنا، وهي أكثر من توقعاتنا. هناك قطاعات لم نكن نتوقّع مشاركتها وصلتنا منها استجابات". وأضاف "الإضراب لمدة يومين يريد إرسال رسالة واضحة للعالم بأنّ الشعب السوداني يريد تغييراً حقيقياً ولن يقبل بأن تظلّ السلطة في يد العسكريين".

وقال القيادي البارز في التحالف وجدي صالح لصحافيين مساء الاثنين إنّه "لم يتم تحقيق اختراق بعد" في المفاوضات بين قادة الاحتجاج والمجلس العسكري، لكنّه أشار إلى أنّ التحالف مستعد للتفاوض إذا وافق قادة الجيش على بدء جولة مباحثات جديدة. وقال "نأمل أن نصل إلى اتفاق مع المجلس العسكري وألا نضطر للدخول في إضراب لأجل غير مسمى".

وقال قادة الاحتجاج إنّ أطباء ومحامين ومدعين في النيابة وموظفين في قطاعات الكهرباء والمياه والنقل العام وشبكة القطارات والاتصالات والطيران المدني شاركوا في الإضراب.

من جانبه، جدد صديق الصادق المهدي القيادي بحزب "الأمة" السوداني التأكيد على أن الحزب لا يشارك في الإضراب الذي بدأ في السودان اليوم الثلاثاء بناء على دعوة من قوى من المعارضة. وقال المهدي، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن الحزب يرفض المشاركة في الإضراب، رغم كونه "جزءا أصيلا من قوى الحرية والتغيير" خوفا من أن يفتح التصعيد الباب أمام ردود فعل متبادلة من الجانبين.

وأضاف: "مبدأ الإضراب أو التصعيد ليس مرفوضا لدينا كمبدأ، ولكننا نرى أن توقيته غير مناسب، وأنه لا يجب القيام به إلا بعد استنفاد كل فرص التفاوض، حتى لا نفتح الباب لردود الفعل المتبادلة ويتم ضياع كل ما وصلنا إليه ... كما أن القرار يجب أن يُتخذ على مستوى قيادي وتنظيمي أعلى داخل قوى الحرية والتغيير، ويضم تمثيلا أكبر لكل القوى المشاركة بهذا الكيان".

ح.ع.ح/ح.ز(أ.ف.ب/د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة