يورو 2020: نهاية قصة لوف والـ″مانشافت″ بخيبة أمل جديدة | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 30.06.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

يورو 2020: نهاية قصة لوف والـ"مانشافت" بخيبة أمل جديدة

عصري ولكن محافظ، عبقري ولكن عنيد، يواخيم لوف يترك منصبه بعد خمسة عشر عامًا على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الألماني بخروج مخيب من الدور ثمن النهائي لكأس أوروبا في كرة القدم.

يواخيم لوف يودع المانشافت بخيبة أمل كبيرة

يواخيم لوف يودع المانشافت بخيبة أمل كبيرة

عقب خسارة المنتخب الألماني الثلاثاء (29 يونيو/حزيران 2021) أمام إنكلترا (صفر-2)، رحل المدرب يواخيم لوف تاركًا صورة رجل لم يتمكن على الأرجح من استعادة أيامه الخالدة مع المانشافت. قوّته، ونقطة ضعفه تحدّث عنهما أحد مساعديه المقربين خلال المشاركة الكارثية في نهائيات كأس العالم في روسيا: "يوغي يرى نفسه مدربًا بطلا للعالم ويعيش في عالمه الخاص".

سيتذكر التاريخ لقبه العالمي عام 2014 في البرازيل، والذي أوصله إلى قمة الشهرة في بلاده، ولكن أيضًا السجل السيئ في نهاية عهده، بعد الإقصاء المهين في الدور الأول لمونديال روسيا 2018. يترك المنصب لمساعده السابق هانزي فليك الذي صنع لنفسه اسمًا بفوزه بثلاثية تاريخية (الدوري الألماني والكأس المحلي ودوري أبطال أوروبا) مع بايرن ميونيخ في عام 2020.

لوف يفقد الإجماع

منذ فترة طويلة، لم يعد المدرب البالغ من العمر 61 عامًا يحظى بالإجماع في بلاده. طالب نجوم كرة القدم الألمانية السابقون مرارا وتكرارا باستقالته على مدى السنوات الثلاث الماضية، لكن بدون جدوى. صمد لوف مقتنعًا بأنه يسير على الطريق الصحيح. وبعد سلسلة من العروض المتواضعة في خريف عام 2020، ومع استمرار الرأي العام ضده، ردّ لوف الذي حافظ دائمًا على اللهجة القوية لمقاطعته (فرايبورغ-اون-بريسغو)، بغطرسة: "أنا فوق كل شيء". جملة مؤسفة ساهمت في قطع حبل الود مع الجماهير.

مشاهدة الفيديو 01:36

انتقادات متزايدة تدعو يواخيم لوف لترك منصبه في تدريب المنتخب الألماني

خلال النسخة الحالية لكأس أوروبا، سطع نجمه لفترة وجيزة. على الرغم من الخسارة (صفر-1)، أظهر المنتخب الألماني مستوى رائعا أمام فرنسا الوصيفة وبطلة العالم، والفوز 4-2 على البرتغال حاملة اللقب جعله يؤمن بانتعاش دائم. لكن إنكلترا القوية فازت بهدفين متأخرين وأعادته إلى أرض الواقع.

الرجل، صاحب الطموحات الهائلة المخبأة وراء خطاب غارق في القيم الإنسانية، وصل ببطء إلى أعلى مستوى. مهاجم عادي إلى حد ما خلال مسيرته كلاعب، فتح سجله التدريبي بكأس ألمانيا مع شتوتغارت (1997)، ثم خسر نهائي كأس الكؤوس الأوروبية (أدمجت لاحقا مع كأس الاتحاد الأوروبي لتصبح الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" حاليا) في العام التالي.

اللقاء مع كلينسمان

بعد فترة قضاها في فنربهشه التركي، أصبح بطل النمسا عام 2002 مع إنسبروك. في ذلك الوقت، التقى يورغن كلينسمان أثناء إحدى الدورات التدريبية، فكر فيه الأخير في صيف عام 2004 ليصبح مساعده على رأس منتخب ألماني في محنة، بعد إقصائه في الدور الأول لكأس أوروبا عام 2004، قبل عامين من استضافة بلاده نهائيات كأس العالم 2006.

معًا، لكن بمساعدة تألق جيل ذهبي، سيبدآن تغييرًا تاريخيًا في فلسفة أسلوب اللعب الألماني، حيث اعتمدا على الهوس التكتيكي، وتطوير لاعبين بارعين وأذكياء بدلا من القوة الجسدية.عيِّن لوف مدربًا للمانشافت في عام 2006، بعد نهائيات كأس العالم في ألمانيا، ليكون رائدًا في استخدام الإحصائيات والإعلاميات، لإدارة الشكل البدني للاعبيه ولتحليل أسلوب اللعب.

لوف يقف وحيدا على أرضية ملعب ويمبلي في لندن

في لندن وعلى ملعب ويمبلي كانت النهاية

بين الوصول إلى القمة والفشل

قاد المنتخب إلى المربع الذهبي للبطولات الخمس الكبرى التالية: من كأس أوروبا 2008 إلى كأس أوروبا 2016، بلغ الذروة باللقب الأغلى في 2014 في البرازيل (1-صفر في المباراة النهائية على حساب الأرجنتين). ستكون تحفته إلى الأبد هي الفوز 7-1 على البرازيل في نصف النهائي في الثامن من تموز/يوليو 2014.

كان ذلك هو الوقت الذي أصبح فيه لوف رمزًا ساحرًا: ظهر في إعلانات مستحضرات التجميل، وشرحت صحافة المشاهير ملابسه المدروسة، وسترته الزرقاء على شكل حرف "في" في مونديال 2010، ثم أصبح القميص الذي ارتداه في مونديال 2014 شائعًا جدا حتى نفذ من جميع المتاجر.

لكن كأس العالم 2014 ستبقى لقبه الكبير الأغلى (توج أيضا بكأس القارات 2017) في مسيرته التدريبية. كما سيبقى للوف مكان في دفتر السجلات القياسية، لأنه قاد المانشافت في 198 مباراة، وهو رقم من المحتمل أن يستمر لفترة طويلة جدًا، خمسة عشر عامًا على الأقل.   

ع.ش/ع.ج.م (أ ف ب)

مواضيع ذات صلة