يمنيون عالقون في الحرب وحلم اللجوء لأوروبا صعب المنال | سياسة واقتصاد | DW | 07.10.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

يمنيون عالقون في الحرب وحلم اللجوء لأوروبا صعب المنال

مئات آلاف اليمنيين غير قادرين على الفرار من الحرب إلى خارج بلادهم بحثا عن الأمن. وبسبب صعوبة الخروج من اليمن لم يُسجل حتى الآن أي لجوء يمني عبر البحر إلى أوروبا. DW تسلط الضوء على واقع السفر والنزوح من اليمن في ظل الحرب.

Dschibuti Flüchtlinge

لاجئ يمني في جيبوتي - مايو 2015

مأساة اليمنيين وخصوصا الفقراء منهم لا تتوقف عند عيش ويلات الحرب بل تتفاقم معاناة الكثيرين منهم إلى عدم القدرة على الفرار من الحرب ومغادرة البلاد بحثا عن الأمان أو اللجوء.

وبسبب ارتفاع تكاليف الهجرة وتحكم قوات التحالف العربي بممرات اليمن البرية والجوية والبحرية بهدف منع وصول إمدادات عسكرية لقوات "صالح والحوثي" التي بدورها تغلق منافذ برية أخرى، فإن هذه الأسباب تصد أبواب الهجرة أمام كثير من اليمنيين وتمنعهم من الرحيل خصوصا بعد تفاقم الأوضاع المعيشية وتصاعد وتيرة العنف في مختلف مناطق البلاد.

"مجبرون على عيش المأساة"

عمار عبد الواسع شاب يبلغ من العمر 20 عاما فر من الحرب الدائرة في منطقة شَبْوَة جنوب اليمن إلى صنعاء وفقد مستقبله التعليمي ولم يعد يستطيع مواصلة الدراسة، "الحرب أوقفت كل شيء، فلم يعد هناك جامعات أو مدارس مفتوحة، وأنا هنا نازح، وعالق ولا أستطيع مواصلة تعليمي أو الهجرة خارج البلاد، ولا أمتلك المال".

Dschibuti Flüchtlinge

لاجئان من عدن بمخيم اللاجئين في جيبوتي - مايو 2015

ويضيف في حديث لموقع DW عربية قائلاً: "نحن هنا مجبرون على عيش مأساة الحرب ولا يوجد طريق سالك للمغادرة ولا يستطيع الرحيل إلا الأثرياء". وبنبرة صوت حزينة مليئة باليأس يقول عمار إن الكثيرين من أقاربه قتلوا في الحرب في مدينة تعز جنوب اليمن وآخرون فروا من الحرب إلى إحدى ضواحي المدينة ولا يزالون هناك عالقون وأوضاعهم صعبة للغاية.

وتقول مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أن هناك ما يقرب من 1.5 مليون شخص فروا من مناطقهم إلى مناطق أخرى داخل البلاد وأوضاعهم صعبة وهم في حاجة إلى مساعدات طارئة، فيما يقول رئيس الصليب الأحمر الدولي إن حدة الصراع في خمسة أشهر فقط جعلت من اليمن يبدو مثل سوريا بعد خمس سنوات.

حواجز وصعوبات مرهقة

ويواجه اليمنيون الساعون للفرار من الحرب ومغادرة البلاد عوائق كبيرة تمنعهم من الهجرة والبحث عن لجوء وخصوصا بعد الحظر الجوي والبحري الذي فرضته منذ 26 مارس/ آذار 2015 قوات التحالف العربي بالاتفاق مع الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا. وبات لا يوجد سوى طريق جوي تجاري واحد مفتوح: رحلة واحدة يوميا من صنعاء إلى العاصمة الأردنية عمان.

Jemen Sanaa Flughafen

معبر الوديعة بين اليمن والسعودية، تاريخ الصورة 2003

وتفرض قوات التحالف على جميع رحلات الطيران المغادرة من صنعاء إلى عمّان الهبوط في مطار بيشة المحلي في منطقة عسير السعودية بهدف إخضاعها للتفتيش ومن ثم السماح لها بالتوجه إلى العاصمة الأردنية، مما يزيد من القيمة المادية لتذاكر السفر ويطيل من وقت الرحلة، في حين يسافر آخرون براً عبر الحدود الشمالية مع السعودية ولا يمكنهم العبور إلى خارج البلاد إلا عبر منفذ الوديعة الرابط بين البلدين والذي تشرف عليه قوات التحالف، فيما المنافذ الأخرى مغلقة من قبل قوات "صالح والحوثي".

Dschibuti Flüchtlinge

الطائرة اليمنية

ويتكدس في هذه المنافذ آلاف اليمنيين المهاجرين الفارين من الحرب، ويزدحم مكتب حجز التذاكر في صنعاء بالأشخاص الذين يحاولون الحصول على مقعد في رحلة طيران مغادرة إلى العاصمة عمان، "وإن تمكنت من حجز مقعدك فلن تستطيع المغادرة سوى بعد عدة أسابيع وستكون رحلتك مرهقة ومكلفة.

شاكر أحمد خالد يبلغ من العمر35 عاما وهو واحد من بين مئات اليمنيين الذين يسعون إلى الهجرة والوصول إلى تركيا يقول أثناء التقاء DW عربية به في مطار صنعاء: "جئت إلى مكتب الخطوط الجوية اليمنية آملا في الحصول على تذكرة سفر وحجز مقعد، اعتزم الرحيل فلم أعد أستطيع البقاء في الوطن، الحياة لم تعد آمنه وبيئة العمل منهارة تماما .. ولكني حتى الآن لم أستطع المغادرة وتكاليف السفر باهظة".

Yemenia Airbus 7O-ADJ

مطار صنعاء في عام 2013

وتصل تكلفة تذكرة السفر الواحدة عبر الخطوط الجوية اليمنية إلى 700 دولار أمريكي، في حين لا يستطيع أي من اليمنيين التوجه إلى أي من بلدان العالم إلا بعد الحصول على تأشيرة سفر من سفارة البلد الذي يرغب المسافر التوجه إليها، في البلدان المجاورة.

يراود شاكر هواجس بالهجرة عبر البحر إلى أي من الدول الإفريقية ومن ثم التوجه إلى تركيا لكنه قلق من الرحلة عبر القارب وهي محفوفة بالمخاطر كما أنها أيضا مرتفعة التكاليف ولم تعد سهلة، كما يقول.

Jemen Sanaa Flughafen

داخل مطار صنعاء في عام 2015

ويجازف كثير من اليمنيين بالفرار من الحرب عبر البحر وخصوصا الأهالي قاطني المناطق الجنوبية القريبة من البحر وبالذات أهالي محافظة تعز التي تشهد حاليا حروبا ساخنة بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس هادي المعترف به دوليا، ويمثل ميناء المخا المنفذ الساحلي القريب لهذه المدينة.

محمد حلمي أحد المهربين يروي لموقع DW عربية قائلا: "كثيرا ما يشهد ميناء المخا هذه الأيام موجات نزوح مع اشتداد الصراع في محافظة تعز ويهاجر ما يقرب من 400 شخص يوميا وذلك عبر قوارب وسفن متوسطة إلى الصومال وجيبوتي". ويضيف، رسوم تهريب الفرد الواحد إلى دولة الصومال تصل إلى 50 دولاراً أمريكيّاً، بينما إلى جيبوتي تصل رسوم التهريب إلى 90 دولارا، مشيرا إلى أن رحلة التهريب من اليمن إلى الصومال تستغرق 16 ساعة، بينما إلى جيبوتي 12 ساعة.

آمال اللجوء في أوروبا

ويراود كثير من اليمنيين آمالا بالهجرة إلى أوروبا وخصوصا الشباب ولكنهم لا يعرفون كيف يمكن الوصول إلى هناك، كما أن الحصول على تأشيرة لدخول أوروبا أمر صعب المنال، ويبدو مستحيلا، إلا أن هناك عددا من اليمنيين الذين بدؤوا يعتزمون الرحيل إلى تركيا التي يسافر منها غالبية اللاجئين والمهاجرين إلى أوروبا، وفي حال تمكن عدد من اليمنيين من الوصول إلى تركيا فسيكون المجال سهلا عليهم لمواصلة السير إلى أوروبا.

Saudi-Arabien, Grenzübergang nach Jemen in al-Wadia

نازحون من اليمن إلى جيبوتي

الشاب محمد أحمد يقول إن أمله الوحيد هو الخروج من اليمن إلى أي من الدول الخليجية أولا، وهو لا يرغب في البقاء هناك ولكنه يرغب في مواصلة الرحلة إلى إحدى الدول الأوروبية لإكمال تعليمه والبقاء هناك. وحتى الآن لم تسجل أي من الرحلات الناجحة لنازحين يمنيين تمكنوا من عبور البحر الأبيض المتوسط والوصول إلى السواحل اليونانية التي تعد المدخل الساحلي لأوروبا. ومهما تكن آمال اليمنيين في الهجرة إلى أوروبا فمن الصعب تحقيق ذلك فاليمن ليس كسوريا والرحلات الجوية بعيدة المنال على كثير من اليمنيين لارتفاع تكاليفها.

محمد الحيدري – صنعاء

مختارات

إعلان