يخضع للتحقيق بالصين ـ رئيس الإنتربول ″المفقود″ يعلن استقالته | أخبار | DW | 07.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

يخضع للتحقيق بالصين ـ رئيس الإنتربول "المفقود" يعلن استقالته

أعلنت منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) استقالة رئيسها الصيني مينغ هونغوي بـ"مفعول فوري"، بعد أن كان قد اعتبر مفقودا منذ عشرة أيام، لكن بكين كشفت عن أنه لديها ويخضع للتحقيق للاشتباه بارتكابه أنشطة جنائية.

قالت منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) اليوم الأحد في بيان "تلقت المنظمة اليوم الموافق السابع من أكتوبر، في مقر أمانتها العامة في ليون بفرنسا، استقالة من السيد مينغ هونغوي من منصب الرئيس وهي استقالة نافذة بصورة فورية".

وفي وقت سابق اليوم أعلنت الهيئة المعنية بمكافحة الفساد في الصين إن السلطات الصينية تحقق مع مينغ، للاشتباه في ارتكابه مخالفات قانونية. ويعد هذا البيان هو أول رد فعل من الصين على تقارير اختفاء مينغ التي نُشرت في فرنسا.

وجاء بيان منظمة الإنتربول بشأن الاستقالة والذي نشر على موقعها على تويتر، بعد ساعات على إعلان زوجة مينغ من مدينة ليون الفرنسية أن زوجها في "خطر" في الصين.

وكانت زوجة مينغ الذي يشغل أيضا منصب نائب وزير الأمن العام في الصين أبلغت عن اختفائه بعد سفره الشهر الماضي من فرنسا حيث مقر الإنتربول إلى بلده الصين.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية ردا على سؤال عن هذا البيان اليوم الأحد، إنها لا علم لها به. وقال المتحدث باسم الوزارة "ليس لدينا معلومات" بهذا الشأن.

وخضعت زوجته مينغ لحماية من الشرطة بعد تلقيهما تهديدات. وتحقق الشرطة الفرنسية فيما يسمى رسميا في فرنسا "باختفاء مثير للقلق".

 

وتمتلك اللجنة الإشراقية الوطنية الصينية، التي تأسست مؤخرا، سلطات واسعة للتحقيق مع الموظفين الصينيين دون أن يطلب منها الكثير من الشفافيةورغم أن اللجنة لم تذكر التهم الموجهة إلى مينغ إلا أن صلاحياتها هي التحقيق في قضايا الفساد في إطار حملة الرئيس الصيني شي جينبينغ ضد الفساد.

ويقول بعض الناقدين للحملة التي عوقب بموجبها أكثر من مليون مسؤول، إنها كذلك أداة للرئيس الصيني للتخلص من خصومه السياسيين.

م.أ.م/ع.ج.م (رويترز، أ ف ب، دب أ)

مختارات