ومن السيلفي ما قتل - برتغالية تضع حداً لحياتها بسبب صورة | عالم المنوعات | DW | 15.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

ومن السيلفي ما قتل - برتغالية تضع حداً لحياتها بسبب صورة

يبدو أن عشق البعض لالتقاط الصور الشخصية (سيلفي) قد يكون قاتلاً، إ قضت سيدة برتغالية وهي تحاول التقاط صورة لها من شرفتها بالطابق السابع والعشرين. فما الذي حصل؟

"لا تخاطر بحياتك من أجل صورة سيلفي. من الممكن أن تفقد دقيقة في حياتك لكن لا تفقد حياتك في دقيقة واحدة". هذا التحذير نشرته خدمة الإطفاء في بنما على حسابها الرسمي في موقع "تويتر" بعد وفاة سيدة كانت تحاول تلتقط صورة سيلفي.

وقد لقت السيدة البرتغالية مصرعها بعد محاولة التقاط سيلفي من شرفة شقتها في إحدى البنايات الشاهقة في بنما. وأظهر مقطع فيديو التُقط للضحية وهي تسقط من شرفة البناية بعد أن فقدت توازنها وهي تجلس على حافة الشرفة، وفقاً لموقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأظهرت لقطات الفيديو أيضاً أن الضحية، والتي تدعى ساندرا مانويلا دا كوستا ماسيدو، كانت ما تزال تحتفظ بعصا السيلفي وهي تسقط لأسفل البناية.

يُشار إلى أن ساندرا أم  لطفلين وكانت تبلغ من العمر 27 عاماً، وقد وصلت منذ فترة وجيزة إلى بنما لتشتغل كمدرسة. وبعد أن أثير الإنذار بعد الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلي، هرع المسعفون إلى المكان، وهو مبنى يسمى برج الأقصر في حي شعبي بمدينة بنما.
وحاول عمال البناء في أحد الأبراج المجاورة تنبيهها بالصراخ كي تنزل من على حافة الشرفة، إلا أن الرياح القوية التي كانت تهب في ذلك الوقت جعلتها لا تستطيع سماع صرخات التحذير، قبل أن تهوي وتسقط إلى حتفها.

وبالرغم من أن الحادث ما يزال قيد التحقيق، إلا أن الشرطة ركزت على النظرية القائلة بأن عاصفة هي التي أفقدت ساندرا توازنها.

م.م/ ي.أ 

مختارات