وفاة ولي العهد السعودي سلطان بن عبد العزيز | المشرق العربي | DW | 22.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

المشرق العربي

وفاة ولي العهد السعودي سلطان بن عبد العزيز

توفي ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز بعد معاناة مع أمراض عدة في إحدى مستشفيات نيويورك، وتتزامن الوفاة مع خضوع الملك عبد الله لعملية جراحية في الظهر.

default

الأمير سلطان بن عبد العزيز

أعلن الديوان الملكي السعودي في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية صباح السبت (22 تشرين الأول/ أكتوبر 2011) وفاة الأمير سلطان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي في إحدى مستشفيات نيويورك. وكان ولي العهد السعودي البالغ من العمر 86 عاماً، يعالج في الولايات المتحدة منذ حزيران/ يونيو الماضي. وقد خضع في تموز/ يوليو لعملية جراحية. وقال دبلوماسيون غربيون إن الأمير سلطان كان "مصاباً بأمراض عدة أخطرها سرطان القولون". وقد ادخل إلى قسم العناية الفائقة في مستشفى بريسبيتريان بعيد وصوله إلى هناك، مشيرين إلى أنه "توفي سريرياً قبل حوالي الشهر"، وذلك حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية. وقد تغيب الأمير سلطان الأخ غير الشقيق للملك عبد الله والمولود في 1928 بحسب النبذة الرسمية عن حياته، لفترات طويلة عن المملكة خلال السنوات الأخيرة للعلاج.

صفقات السلاح

Kronprinz von Saudi Arabien - Abdullah bin Abdulaziz

الملك عبد الله بن عبد العزيز

وبرز اسم سلطان بن عبد العزيز بشكل كبير في وسائل الإعلام الغربية في صفقات الأسلحة بواسطة رجل الأعمال عدنان الخاشقجي في السبعينات ونجله الأمير بندر خلال الثمانينات، على وجه الخصوص في إبرام عقد "اليمامة" الضخم مع بريطانيا وقيمته عشرات مليارات الدولارات. وكان تعاونه عاملاً حاسماً في حملة "عاصفة الصحراء"، التي أخرجت قوات الرئيس العراقي السابق صدام حسين من الكويت في شباط/ فبراير 1991 رغم معارضته في أول الأمر شن القوات الأميركية الحرب انطلاقاً من أراضي المملكة.

كما أعرب عن معارضته لمشاركة القوة الأميركية المتمركزة في قاعدة الأمير سلطان جنوب الرياض في حرب العراق ربيع عام 2003. واشرف الأمير سلطان على معركة "الحرم المكي"، حيث تحصن جهيمان العتيبي ومئات المسلحين من أتباعه في كانون الأول/ ديسمبر 1979.

وتتزامن الوفاة مع خضوع الملك عبد الله لعملية جراحية ناجحة في الظهر الاثنين الماضي في الرياض. وعرض التلفزيون السعودي مساء الأربعاء الملك عبد الله في سريره في المستشفى يستقبل أمراء من أبناء الملك المؤسس ويتحدث إليهم. وكان العاهل السعودي البالغ من العمر 87 عاماً خضع في تشرين الثاني/ نوفمبر 2010 بنيويورك لعملية جراحية في الظهر، ثم خضع لعملية ثانية مطلع كانون الأول/ ديسمبر، قبل أن يمضي فترة نقاهة في المغرب اعتباراً من 22 كانون الثاني/ يناير 2011 وفي 23 شباط/فبراير.

نايف الأوفر حظاً

George W. Bush King Abdullah Saudi Arabien

الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش مع الملك عبد الله بن عبد العزيز

وعاد الملك عبد الله إلى بلاده بعد غياب استمر ثلاثة أشهر واستأنف تولي شؤون المملكة. وكان غياب الملك عن البلاد بسبب المرض أطلق شائعات عدة حول مستقبل القيادة في المملكة، اللاعب الرئيس في سياسة الشرق الأوسط وأول مصدر للنفط في العالم. وللمرة الأولى في تاريخ المملكة سيكون اختيار ولي للعهد من قبل "هيئة البيعة" التي اقرها الملك عبد الله أواخر عام 2007. ويبدو أن الأمير نايف (78 عاماً)، وهو شقيق الأمير سلطان وأخ غير شقيق للملك، الأوفر حظاً لتولي المنصب، بعد تعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء في آذار/ مارس 2009.

ومنذ وفاة الملك المؤسس عام 1953، تبوأ سدة الحكم خمسة من أبنائه. وللأمير سلطان ستة أشقاء من الأميرة حصة السديري أبرزهم الملك فهد ووزير الداخلية الأمير نايف وحاكم الرياض الأمير سلمان بن عبد العزيز. أما أبرز أبنائه فهو الأمير بندر بن سلطان، الذي اشرف على العلاقة مع الولايات المتحدة قرابة 22 عاماً (1983-2005)، مقيماً علاقات وثيقة مع كبار المسؤولين وخصوصاً عائلة الرئيس جورج بوش.

(ع.خ/ د ب أ، أ ف ب)

مراجعة: عماد غانم

مختارات