وفاة الفنان المصري المعروف محمود عبد العزيز | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 12.11.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

وفاة الفنان المصري المعروف محمود عبد العزيز

توفي الممثل المصري محمود عبد العزيز مساء اليوم السبت في أحد المستشفيات عن 70 عاما بعد صراع قصير مع المرض. كان للفنان بصمات واضحة في الفن المصري وقدم أدوارا ستبقى عالقة في أذهان الجمهور العربي لعقود قادمة.

وكان عبد العزيز نقل إلى المستشفى الشهر الماضي إثر إصابته بأزمة صحية وظهور التهابات وأورام في اللثة والفك إلا أن وضعه الصحي تدهور وضعفت مناعة جسمه بشكل كبير.

ولد محمود عبد العزيز في الرابع من يونيو حزيران 1946 في حي الورديان بمدينة الإسكندرية المطلة على البحر المتوسط وتخرج في كلية الزراعة بجامعة الإسكندرية عام 1966.

قدم نحو 90 فيلما للسينما المصرية وأكثر من 15 مسلسلا تلفزيونيا وإذاعيا إضافة إلى عدد قليل جدا من المسرحيات لا يتجاوز أصابع اليد.

بدأ مشواره مع التلفزيون في 1973 بمسلسل (الدوامة) إخراج نور الدمرداش لكنه سريعا ما اتجه إلى السينما ليشارك في أفلام كبيرة مثل (غابة من السيقان) عن قصة للكاتب إحسان عبد القدوس وإخراج حسام الدين مصطفى و(الحفيد) تأليف عبد الحميد جودة السحار وإخراج عاطف سالم.

ومع نهاية السبعينات ومطلع الثمانينات نجح في اكتساب ثقة المخرجين والمنتجين في تحمل دور البطولة فقدم (العذراء والشعرالأبيض) أمام نبيلة عبيد في 1983 و(تزوير في أوراق رسمية) أمام ميرفت أمين في 1984 و(إعدام ميت) في 1985 و(الجوع) أمام سعاد حسني

في 1986.

وفي 1987 سجل عبد العزيز بصمته الأبرز في عالم الفن بالمسلسل التلفزيوني (رأفت الهجان) المأخوذ من ملفات المخابرات المصرية والذي جاء في ثلاثة أجزاء.

بلغ قمة تألقه في عقد التسعينات وهو ما ظهر في فلمه (الكيت كات) إخراج داود عبد السيد في 1991 الذي نال عنه عدة جوائز محلية ودولية.

ومع مطلع الألفية الجديدة عاد من جديد لشاشة التلفزيون ليصنع مجموعة مميزة من المسلسلات مثل (محمود المصري) في 2004 و(باب الخلق) في 2012 و(جبل الحلال) في 2014 و(رأس الغول) في 2016 الذي كان آخر أعماله الفنية.

ع.ج.م (رويترز، د ب أ)