وصول دفعة جديدة من لاجئين أفغان مرحلين من ألمانيا إلى وطنهم | أخبار | DW | 24.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وصول دفعة جديدة من لاجئين أفغان مرحلين من ألمانيا إلى وطنهم

وصلت طائرة ألمانية على متنها 19 أفغانيا مرحلا إلى كابول من بينهم أشخاص محكومين جنائيا، وسط انتقادات شديدة لنشطاء ألمان مدافعين عن حقوق الإنسان ضد عمليات الترحيل إلى أفغانستان لكونه بلدا "غير آمن".

Afghanistan Rückkehr abgelehnter Asylbewerber aus Deutschland (Reuters/O. Sobhani)

صورة من الأرشيف

عقب رفض طلبات لجوئهم حطت طائرة على متنها أفغان مرحلين من ألمانيا في العاصمة الأفغانية كابول اليوم الأربعاء (24 كانون الثاني/يناير 2018). وقال ممثل منظمة الهجرة الدولية في مطار كابول، شاه سامان، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الطائرة التي أقلعت مساء أمس الثلاثاء من مدينة دوسلدورف الألمانية وصلت في حوالي الساعة السابعة صباحا (التوقيت المحلي) إلى كابول.

وذكر سامان أن الطائرة كان على متنها 19 أفغانيا مرحلا، مؤكدا بذلك بيانات الحكومة المحلية لولاية بارفاريا الألمانية، التي تحدثت في بيان مساء أمس عن ترحيل 19 أفغانيا. وبحسب بيانات الولاية، فإن عدد الأفغان المرحلين من بافاريا وحدها 8 أفراد، من بينهم ثلاثة جنائيين. وعدد المرحلين هو أقل كثيرا من العدد الذي كان من المفترض ترحيله بالأساس والبالغ 80 شخصا، وأشارت هذه المبادرات إلى أن العدد الباقي لم يتم ترحيلهم لأسباب من بينها المرض وتقديم اعتراضات في اللحظة الأخيرة. وحسب آخر الإحصائيات الرسمية، فقد تمّ رفض نحو 82 ألف طلب لجوء تقدم به مواطنون أفغان منذ عام 2015. 

وكانت مبادرة "صرخة أفغانية" نظمت في وقت سابق مظاهرة عند المطار شارك فيها ما يتراوح بين 200 إلى 300 من أعضائها للتنديد بالترحيل. من جانبه، قال أوليفر اونغارو، من مبادرة (ابقوا) للدفاع عن اللاجئين في دوسلدورف، إن الترحيل مخالف للقانون الدولي نظرا للوضع الأمني المتردي في أفغانستان.

وانتقد بشدة نشطاء ألمان مدافعون عن حقوق الإنسان، ترحيل لاجئين أفغان وأشاروا إلى الهجوم الذي وقع في أحد فنادق كابول يوم الأحد الماضي، وأسفر عن مقتل 20 شخصا على الأقل، كأسباب لوقف الترحيل. وذكرت منظمة "Pro Asyl" غير الحكومية، أن الهجوم يعني أن طالبان "أثبتت مرة أخرى أنه يمكنها شن هجوم بكابول، في أي مكان وأي وقت، وهو ما يكذب تأكيد السلطات الألمانية لشؤون اللاجئين، أن هناك مناطق آمنة في البلاد".

وهذه تاسع دفعة ترحيل جماعي لطالبي لجوء أفغان مرفوضين في ألمانيا منذ كانون أول/ديسمبر عام 2016. وبلغ عدد الأفغان الذين تم ترحيلهم على متن الرحلات الثمانية الماضية 155 رجلا، وفقا للبيانات الرسمية.

تجدر الإشارة إلى أن ترحيل لاجئين أفغان من القضايا المثيرة للجدل داخل ألمانيا بسبب تصاعد النزاع في أفغانستان بين القوات الحكومية ومسلحي حركة طالبان الإسلامية المتطرفة. ووقع في كابول وحدها العام الماضي أكثر من 20 هجوما أسفر عن مقتل أكثر من 500 شخص. وفي مطلع هذا الأسبوع شنّت طالبان هجوما على فندق، ما أسفر عن مقتل 20 شخصا على الأقل، من بينهم موظفة إغاثة ألمانية.

ز.أ.ب/و.ب (د ب أ)

 

مختارات

إعلان