وسط ضغوط دولية.. بروناي تعلق عقوبة الرجم بحق المثليين | أخبار | DW | 06.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

وسط ضغوط دولية.. بروناي تعلق عقوبة الرجم بحق المثليين

قررت بروناي تعليق عقوبة رجم ممارسي العلاقات المثلية والزنا، بعدما واجهت إدانة دولية، بما في ذلك دعوات من جانب مشاهير عالميين لمقاطعة عالمية للشركات والفنادق التابعة للأسرة المالكة. ولم تنفذ السلطنة أحكام إعدام منذ 1957.

Brunei: Sultan Hassanal Bolkiah (Getty Images/AFP)

السلطان حسن البلقية سلطان بروناي

قرر السلطان حسن البلقية، سلطان بروناي، تمديد تعليق عقوبة الإعدام في تشريع جديد يجرم المثلية الجنسية، وذلك في مسعى لتهدئة ردود فعل عالمية رافضة لها، بقيادة مشاهير منهم جورج كلوني وإلتون جون.

وأثار البلد الصغير الواقع في جنوب شرق آسيا غضبا عندما قرر في الثالث من أبريل/ نيسان معاقبة المثلية الجنسية والزنا والاغتصاب بالإعدام والرجم حتى الموت وفقا للشريعة الإسلامية.

ودافعت بروناي مراراً عن حقها في تنفيذ تلك القوانين، التي جرى إقرار بعض أجزائها في عام 2014، وطرحت على مراحل منذ ذلك الحين. لكن، وفي استجابة نادرة للانتقادات الموجهة للبلد الغني بالنفط، قال السلطان إنه لن يتم فرض عقوبة الإعدام في القانون الجنائي القائم على الشريعة الإسلامية.

وفي خطاب تلفزيوني بمناسبة حلول شهر رمضان، قال سلطان بروناي حسن البلقيه إنه كانت هناك "أسئلة كثيرة ومفاهيم خاطئة" عن القانون الجديد. وأضاف: "نحن ندرك حقيقة أن المفاهيم الخاطئة قد تسبب تخوفا. ومع ذلك ، نعتقد أنه بمجرد إزالتها، ستصبح ميزة القانون واضحة".

وأضاف سلطان بر وناي: "كما هو ثابت طوال أكثر من عقدين، فنحن نفرض تعليقا فعليا على تنفيذ عقوبة الإعدام في قضايا تندرج تحت القانون العام. وينطبق هذا أيضا على قضايا تندرج تحت القانون الجنائي المطابق للشريعة الذي يوفر مجالا أوسع للصفح". وتابع السلطان حسن البلقية أن بروناي ستصادق على معاهدة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب في محاولة لدعم حقوق الإنسان.

وتعاقب بروناي بالإعدام في بعض الجرائم ومنها القتل العمد وتهريب المخدرات، لكن لم تنفذ أحكام إعدام منذ 1957. ويرى مراقبون أن المثليين والسحاقيات في بروناي يواجهون تمييزا منذ فترة طويلة في ظل تزايد النزعة الإسلامية المحافظة.

ويزيد عدد سكان بروناي على 420 ألف شخص ويصل عدد المسلمين إلى ثلثى تعداد السكان. وكانت بروناي قد واجهت إدانة دولية، بما في ذلك دعوات من جانب مشاهير عالميين مثل جورج كلوني وإلتون جون لمقاطعة عالمية للشركات التابعة للأسرة المالكة في بروناي وفنادق فاخرة تملكها بروناي، منها فندق بيفرلي هيلز، وذلك عندما أعلنت تطبيق سياسة عقوبة الإعدام على أساس النظام الديني والقانوني المنبثق عن الشريعة الإسلامية.

ص.ش/ع.ش (د ب أ، رويترز)

مختارات