وزير خارجية ألمانيا يطلب العفو من بولندا على الجرائم النازية | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 01.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

وزير خارجية ألمانيا يطلب العفو من بولندا على الجرائم النازية

ثمّن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عاليا المقاومة البولندية ضد الاحتلال النازي. وخاطب البولنديين بمناسبة مشاركته في الاحتفالات الرسمية للذكرى الـ 75 لانتفاضة وارسو قائلا: "أشعر بالخجل لما حل ببلدكم من قبل ألمانيا".

مشاهدة الفيديو 01:31

مرور 75 عاما على المقاومة البولندية للإحتلال النازي

طلب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس من بولندا العفو عن الجرائم النازية، وذلك على هامش مشاركته في الذكرى الخامسة والسبعين لانتفاضة وارسو ضد الاحتلال النازي آنذاك.

وقال ماس اليوم الخميس (الأول من آب/ أغسطس 2019) في متحف انتفاضة وارسو بالعاصمة البولندية: "أشعر بالخجل مما حل ببلدكم من قبل ألمانيا وباسم ألمانيا. وأشعر بالخجل لأنه تم السكوت عن هذا الذنب لفترة طويلة للغاية بعد انتهاء الحرب (العالمية الثانية)".

وفي الوقت ذاته دعا وزير الخارجية الألماني لإقامة نصب تذكاري للضحايا البولنديين لنظام الحكم النازي، وقال: "كان ذلك ضروريا منذ فترة طويلة... مثل هذا النصب التذكاري لن يكون لفتة تصالحية لبولندا فحسب، إنما سيكون مهما بالنسبة لنا نحن الألمان أنفسنا".

وأضاف أنه على الرغم من أنه لا يمكن التراجع عن الجرائم، وأن العديد من الجروح لن تشفى، "فإننا يمكننا الإسهام في أن يتم التذكير بالضحايا".

يشار إلى أن هناك بالفعل نصب تذكارية في برلين لبعض المجموعات من ضحايا الحقبة النازية، ويعد أكبرها وأشهرها هو النصب المخصص لليهود الذين قتلوا في أوروبا بجانب بوابة براندنبورغ التاريخية. وإلى جانب ذلك هناك أيضا نصب تذكارية لغيرهم من ضحايا النظام النازي.

من جانبه قال وزير خارجية بولندا ياتسيك تشابوتوفيتش إن بلاده لا يمكنها قبول موقف ألمانيا بشأن تعويضات الحرب العالمية الثانية. وهو بذلك يشير إلى تصريح وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الذي قال فيه إن مسألة التعويضات لم تعد مطروحة للنقاش.

ويعد ماس أبرز ضيف ألماني يشارك في إحياء ذكرى الانتفاضة منذ حضور المستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر الاحتفالية الستين في وارسو عام 2004.

يذكر أنه في الأول من آب/ أغسطس عام 1944 قام البولنديون بانتفاضة ضد القوة النازية المحتلة لبلادهم. وبعد 63 يوما لاقت انتفاضة وارسو هزيمة دموية، حيث قتل نحو 200 ألف جندي ومدني بولندي خلال معارك وتم ترحيل نحو نصف مليون شخص بعد ذلك. وانتقاما من الانتفاضة، دمر النازيون العاصمة البولندية تماما تقريبا.

أ.ح/ ص.ش (د ب أ)

مشاهدة الفيديو 02:57

ألمانيا: جدال حول النصب التذكاري للهولوكوست

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع