وزير الدفاع الأمريكي: ليس هناك أي قرار بالانسحاب من العراق | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 06.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

وزير الدفاع الأمريكي: ليس هناك أي قرار بالانسحاب من العراق

هل تنوي الإدارة الامريكية فعلا سحب قواتها من العراق بعد تصويت البرلمان العراقي على قرار بهذا الخصوص؟ وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر ينفي ذلك رغم حديث مصادر إعلامية عن وجود رسالة أمريكية حول الانسحاب. فما سر هذه الرسالة؟

مشاهدة الفيديو 01:49

إيران: جنازة حاشدة لسليماني ودعوات الانتقام لمقتله

قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر للصحفيين في البنتاغون اليوم الاثنين (السادس من يناير/ كانون الثاني 2020) إن الولايات المتحدة لا تخطط للانسحاب من العراق، وذلك بعد تقارير لوسائل إعلام تحدثت عن وجود رسالة من الجيش الأمريكي تفيد بالانسحاب.

وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر

مارك إسبر: "ليس هناك أي قرار على الإطلاق بمغادرة العراق.."

وقال إسبر لدى سؤاله عن الرسالة "لا يوجد قرار على الإطلاق بالانسحاب من العراق"، مضيفا أنه لم تصدر حتى خطط  للاستعداد للانسحاب. وتابع الوزير الأمريكي قائلا "لا أعرف ما هذه الرسالة... نحاول معرفة من أين أتت وما صفتها"، مضيفا "ليس هناك أي قرار على الإطلاق بمغادرة العراق... لم يتّخذ أي قرار بالخروج من العراق. نقطة على السطر"، وذلك غداة دعوة البرلمان العراقي الحكومة إلى "إنهاء تواجد أي قوات أجنبية" على أراضي البلاد.

وأكد إسبر أن "تلك الرسالة لا تتوافق مع موقفنا الحالي". وأضاف أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بالتصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)  مع حلفائها وشركائها.

بيد أن مصادر إعلامية نقلت عن رئيس هئة الأركان الأمريكية المشتركة قوله إن الرسالة المتداولة بشأن وضع القوات بالعراق مسودة هدفها التنسيق وما كان ينبغي أن تنشر. كما نقلت رويترز عن جنرال أمريكي كبير قوله إن "صياغة الرسالة بشأن العراق سيئة وهي مسودة غير موقعة تهدف لتسليط الضوء على زيادة مستوى تحركات القوات".

رسالة أثارت بلبلة 

وكانت وكالة فرانس برس قد ذكرت في وقت سابق اليوم أن الجيش الأميركي أعلن في رسالة رسمية موجهة إلى قيادة العمليات المشتركة العراقية أن قواته تقوم بـ"اتخاذ إجراءات معينة لضمان الخروج من العراق".

وفي الرسالة التي وقعها قائد قوة المهمات الأميركية في العراق، والتي أكد مسؤول عسكري أميركي وآخر عراقي صحتها لوكالة فرانس برس، أورد الجيش الأميركي أن قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ستقوم "بإعادة تمركز خلال الأيام والأسابيع المقبلة".

وأوضحت الرسالة أن القرار جاء "احتراماً لسيادة جمهورية العراق، وحسب ما طلب من قبل البرلمان العراقي ورئيس الوزراء"، غداة جلسة برلمانية صوت فيها النواب على تفويض الحكومة إنهاء تواجد القوات الأجنبية في العراق، في أعقاب مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس الجمعة في بغداد.

وأشارت الرسالة إلى أنه "ستكون هناك زيادة برحلات الطائرات المروحية داخل وحول المنطقة الخضراء (...) خلال ساعات الليل". وقد لاحظ صحافيون من فرانس برس عدداً من المروحيات تحلق في وسط بغداد منذ ليال عدة.

وتنتشر قوة أميركية في العراق يبلغ عديدها 5200 جندي، تعمل على محاربة تنظيم "داعش" ضمن تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة منذ نهاية العام 2014، بناء على طلب من الحكومة العراقية. وأضيف إليهم بضع مئات الأسبوع الماضي لحماية السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء وسط بغداد، التي سبق أن تعرضت لهجوم من الفصائل الموالية لإيران.

 وفي مواجهة التوتر المتزايد، أعلنت واشنطن مؤخراً عن نشر ما بين 3000 إلى 3500 جندي إضافي في المنطقة، "على الأرجح"، لإرسال عدد منهم إلى العراق، وفقاً لمسؤول أميركي.

أ.ح/ص.ش (أ ف ب، رويترز)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة