وزيرة ألمانية تحذر من تنامي العداء للألمان في عقر دارهم | سياسة واقتصاد | DW | 11.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

وزيرة ألمانية تحذر من تنامي العداء للألمان في عقر دارهم

رئيس الجالية التركية في ألمانيا يطالب رئيس وزراء ولاية بافاريا ورئيس الحزب المسيحي الاجتماعي بالاعتذار عن تصريحاته المتعلقة بالأتراك والعرب. ووزيرة الأسرة الألمانية تحذر من تنامي مشاعر العداء من قبل الأجانب للألمان.

default

أصبح موضوع اندماج المهاجرين وخاصة العرب والمسلمين من المواضيع التي يتطرق إليها الساسة الألمان في الآونة الأخيرة

حذرت وزيرة الأسرة الألمانية كريستينا شرودر من تنامي ظاهرة "العداء تجاه الألمان داخل ألمانيا". وقالت الوزيرة في لقاء خاص مع محطة التلفزيون الألمانية الأولي "أيه.آر.دي" إن الكثير من الأطفال والشباب يتعرضون لمضايقات لكونهم ألمانٍ. ودعت الوزيرة إلى مكافحة العداء ضد الأجانب ومعاداة السامية والعداء تجاه الإسلام.

من ناحية أخرى طالب رئيس الجالية التركية في ألمانيا، كينان كولات، رئيس وزراء ولاية بافاريا ورئيس الحزب المسيحي الاجتماعي هورست زيهوفر بالاعتذار عن تصريحاته التي طالب فيها بوقف هجرة الأتراك والعرب إلى البلاد. وقال رئيس الجالية التركية في لقاء صحفي مع صحيفة "برلينر تسايتونج" الألمانية إن "تصريحات زيهوفر غير مقبولة".

وكان رئيس الاتحاد الاجتماعي المسيحي زيهوفر قد صرح في وقت سابق أن "المهاجرين من مناطق مختلفة ثقافياً مثل تركيا والدول العربية يعانون من مشاكل في الاندماج أكثر من غيرهم، لذلك لا ضرورة لهجرة هؤلاء الأفراد من ثقافات أخرى إلى البلاد".

وقوبلت تصريحات السياسي الألماني بالعديد من الانتقادات ليس فقط من قبل المعارضة بل من الأحزاب الموالية لحزبه أمثال الليبراليين الأحرار والحزب المسيحي الديمقراطي. وقد عبرت مسؤولة الاندماج في الحكومة الألمانية (الحزب المسيحي الديمقراطي) عن صدمتها الشديدة تجاه هذه التصريحات. كما انتقدت وزيرة الدولة في وزارة الداخلية الألمانية أولا شرودر هذه التصريحات واصفة إياها بأنها"محاولة من طرف السياسي الألماني للهروب من المشكلة الحقيقية، ألا وهي الاندماج السيئ للكثير من المهاجرين".

وفي مبادرة لتحسين ظروف الاندماج بدأت مدينة أوسنابروك بولاية سكسونيا السفلى في غرب ألمانيا اليوم الاثنين (11 أكتوبر/ تشرين الأول 2010) في تطبيق برنامج تعليم استكمالي بالجامعة لتدريب الأئمة باللغة الألمانية في سابقة هي الأولى من نوعها. ويشارك في هذا البرنامج حوالي 30 طالبا. ويتم حاليا تعليم وتدريب الأئمة في تركيا وهم لا يجيدون اللغة الألمانية وغير مطلعين على الثقافة الغربية بالشكل الكافي. كما تقدمت جامعة أوسنابروك بطلب لإنشاء معهد تابع لها لتدريس الدين الإسلامي.

(هـ.إ./د.ب.أ/ رويترز)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

إعلان