ورود ودموع في وداع لاعب دورتموند الأكثر محبة لدى المشجعين | عالم الرياضة | DW | 09.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

ورود ودموع في وداع لاعب دورتموند الأكثر محبة لدى المشجعين

كان اللاعب الوحيد الذي أُصيب في الهجوم الذي تعرضت له حافلة دورتموند عام 2016، إنه مارك بارترا الذي يتمتع - ولهذا السبب بالذات - بمحبة ومكانة خاصة في قلوب المشجعين الذين ودعوه بحرارة، فالمدافع سينتقل إلى إشبيلية الإسباني.

لم يخسر دورتموند فقط على أرضه  أمام زالتسبورغ النمساوي بهدفين مقابل هدف، في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، بل إنه خسر أيضا خدمات اللاعب الإسباني مارك بارترا الذي ودع مشجعي النادي في هذه المباراة التي أقيمت مساء أمس الخميس (الثامن من مارس/ آذار)، استعدادا لانتقاله إلى إشبيلية الإسباني الذي انضم إليه رسميا نهاية شهر يناير/ كانون الثاني.

المدافع الذي التحق بدورتموند نهاية موسم 2016 مقابل ثمانية ملايين يورو، قادما من برشلونة الإسباني، حظي يوم أمس بشرف تلاوة أسماء اللاعبين إلى جانب المقدم الرسمي للنادي نوبي ديكل. يذكر أن بارترا البالغ من العمر 27 عاما، ارتدى قميص دورتموند 51 مرة، أحرز خلالها خمسة أهداف وصنع خمسة أخرى.

مارك بارترا مودعا مشجعي بوروسيا دورتموند

مارك بارترا مودعا مشجعي بوروسيا دورتموند

وتوجه إلى الجهة الجنوبية من ملعب إيدونا بارك، حيث يجلس مشجعو النادي ليشكرهم والدموع تنهمر من عينيه.  

ويكنّ مشجعو الفريق الأسود والأصفر مودة كبيرة لبارترا، لأنه كان اللاعب الوحيد الذي أصيب في الاعتداء الذي تعرضت له حافلة النادي عام 2016، حيث انفجرت قنبلة كانت مزروعة على طريق الحافلة التي كانت تقل اللاعبين لخوض مباراة أمام موناكو الفرنسي، وأجريت حينها عملية لبارترا في ذراعه.

وتراجع مستوى بارترا على المستطيل الأخضر بشكل ملحوظ. فيما أقرّ هو بأنه لم يتجاوز الصدمة التي تعرض لها، لدرجة أن كان يفكر في اعتزال كرة القدم.

و.ب/ ع.ج

مختارات

إعلان