وجهة نظر: تهديدات خامنئي كلام فارغ! | سياسة واقتصاد | DW | 27.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

وجهة نظر: تهديدات خامنئي كلام فارغ!

وضع آية الله علي خامنئي شروطاً متشددة للاتحاد الأوروبي، لضمان التزام طهران بالاتفاق النووي. وهاجم في خطابه الأخير الولايات المتحدة بشدة. جمشيد بارزيغار يرى في تعليقه كلام خامنئي مجرد تهديدات فارغة.

ستبقى الجملة الوحيدة من الخطاب الأخير لعلي خامنئي، المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية في الذاكرة، والتي قال فيها "إن الولايات المتحدة  مثل القط توم  في القصة الشهيرة توم وجيري، ستخسر مرة أخرى، وليس لدينا أدنى شك في أن العدو سيخضع، ومن لديه اطلاع على تعاليم الإسلام يعرف ذلك ".

وكان خامنئي قد أشار في وقت سابق إلى سلسلة الرسوم المتحركة الأمريكية "توم وجيري" لتوضيح ضعف الولايات المتحدة، عل حد قوله. إذ أن توم لا يتمكن من الإمساك بالفأر جيري، بالرغم من بذله جهدا كبيرا.

في اجتماع مع الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد قبل سبع سنوات، قال خامنئي: "عندما يرى المرء أمريكا، يفكر بشكل لا إرادي بالقط توم. الكثير من الحركة، الكثير من الضجيج والكثير من الجهد، لكن النتيجة لا تصل أبدا إلى مستوى توقعاته ولا توقعات المشاهدين. والأمر هكذا مع أمريكا، لأن كل الأمر يتوقف على مدى ذكائك ".

Jamshid Barzegar - neuer Leiter der DW Farsi-Redaktion. (DW/B. Scheid)

جمشيد بارزيغار، رئيس القسم الفارسي في مؤسسة DW

على أرض الواقع استطاعت إيران، باستخدام الذكاء والدهاء أن تتجنب العقوبات لفترة طويلة من الزمن. بحيث أدت هذه المعاملات الدولية الغير سليمة للنفط والسلع والمال إلى ظهور فساد غير مسبوق في الاقتصاد الإيراني. ولكن في النهاية، أدت "العقوبات الابتزازية" أدت إلى موافقة إيران على إنهاء أو بالأحرى التحكم الحازم في برنامجها النووي.

إن ذكر خامنئي مرة أخرى لقصة توم وجيري، واستخدامها للتنبؤ بالهزيمة المقبلة للولايات المتحدة الأمريكية، يجب ألا تُؤخذ على محمل الجد. وكذلك رفضه لإجراء المزيد من المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي،  وتقديمه "شروطه السبعة" للأوروبيين لالتزام إيران بالاتفاق النووي، لن تكون له عواقب عملية. بل على العكس من ذلك، سيبذل المفاوضون الإيرانيون قصارى جهدهم من أجل الحصول على ضمانات من الأوروبيين على الأقل.

إيران في موقف ضعيف

نظراً للصعوبات الداخلية  التي تواجهها إيران، إنها ليست في وضع يسمح لها برفض عروض التفاوض والتهديد باستئناف تخصيب اليورانيوم. إذا واصل خامنئي التحدث بنفس اللهجة، ستبدو الشروط التي عرضها غير قابلة للتحقق. الشيء الوحيد الذي يحققه زعيم الجمهورية الإسلامية الإيرانية  من خلال تصريحاته، هو جعله الأمور  أصعب بالنسبة لأشخاص مثل فيديريكا موغيريني وأسهل لأمثال دونالد ترامب. من المحتمل أن يعلن خامنئي عن مخرج لهذا الوضع في خطاب قريب آخر، والذي سيقول فيه مرة أخرى إنه من الذكاء أحيانا الاستسلام، للاحتفال بالنصر المزعوم في النهاية.

القيادة الإيرانية لن تجد الإلهام المناسب من قصة توم وجيري، ولكن إذا كانت تريد التمسك بقصص القطط مثل المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية، أنصحها بقصة "الفأر والقط" الفارسية للكاتب عبيد زاكاني والتي تعود إلى العصور الوسطى. تتحدث هذه القصة عن فئران تتمرد بشكل بطولي ضد قطة، تفترس تلك الفئران في النهاية.

جمشيد بارزيغار، رئيس القسم الفارسي في مؤسسة DW

مختارات

إعلان