واشنطن قد تدعم تأجيل الانتخابات في السودان لفترة وجيزة | سياسة واقتصاد | DW | 09.04.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

واشنطن قد تدعم تأجيل الانتخابات في السودان لفترة وجيزة

فيما يعد تغيرا في الموقف الأمريكي قالت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة إنها ستنظر في دعم تأجيل الانتخابات السودانية لفترة وجيزة لضمان مصداقيتها. وكان المبعوث الأمريكي إلى السودان سبق وأعلن ضرورة عقد الانتخابات في موعدها.

default

هل ستعقد الانتخابات السودانية في موعدها؟

تحيط الشكوك بأول انتخابات ستجرى على نطاق واسع في السودان منذ 24 عاما والمقررة يوم الأحد القادم، بعد إن قررت عدة أحزاب بالمعارضة مقاطعة هذه الانتخابات وسحب الاتحاد الأوروبي مراقبي الانتخابات التابعين له من منطقة دارفور بحجة أن الخوف على سلامتهم يعوق عملهم.

في هذا السياق قالت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة سوزان رايس للصحفيين "اعتقد إن وجهة نظرنا هي انه إذا تقرر إن من الضروري التأجيل لفترة وجيزة ورأينا إن التأجيل القصير سيمكن العملية إن تكون أكثر مصداقية فسوف نكون مستعدين للتفكير في الأمر." وأضافت "هذا يعود بشكل واضح إلى السلطات نفسها لكن الصورة الأكبر هي وجود الكثير من الإخفاقات في هذه العملية وهذا مبعث قلق حقيقي."

المفوضية السودانية: الانتخابات ستعقد في موعدها

Symbolbild politische Spaltung im Sudan vor der Präsidentschaftswahl

عمر البشير يقول إن الانتخابات ستكون حرة ونزيهة

تأتي تصريحات رايس للتعارض مع الثقة التي أبداها المبعوث الأمريكي للسودان سكوت جريشون نهاية الأسبوع الماضي في إجراء الانتخابات الرئاسية والنيابية والإقليمية "في الموعد المقرر" وإنها ستكون "حرة ونزيهة قدر الإمكان".

وقد سعى جريشون في الأيام الماضية إلى إقناع المعارضة السودانية بضرورة خوض الانتخابات وعدم مقاطعاتها، لكن جهود جريشون لم تحقق النجاح المطلوب، وحصدت انتقادات من المعارضة جاءت على لسان مبارك الفاضل زعيم أحد الفصائل التابعة لحزب الأمة بزعامة الصادق المهدي، الذي قال إن جريشن تجاهل التحذيرات حول تحيز مفوضية الانتخابات لصالح الرئيس السوداني عمر البشير.

من جانبها، أكدت المفوضية القومية للانتخابات السودانية مرة أخرى، على عقد الانتخابات في موعدها. فيما قال الرئيس السوداني عمر البشير إن الانتخابات المقرر إجراؤها يوم الأحد القادم ستكون حرة و نزيهة، رافضا الانتقادات التي وجهتها أحزاب المعارضة والجماعات الحقوقية الدولية والمحلية بشأن نزاهتها. وقال السفير السوداني عبد المحمود عبد الحليم المندوب الدائم للسودان لدى الأمم المتحدة للصحفيين بأن "الأمة السودانية تترقب الآن وبفخر يوم الحادي عشر من الشهر الحالي، المحدد للانتخابات التشريعية والتنفيذية في السودان، والتي تأتي بعد قرابة ربع قرن من الزمان".

الاتحاد الأوروبي سيراقب الانتخابات

في غضون ذلك أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم أنه سيبقي على فريق مكون من 130 مراقبا في السودان، برغم قرار سابق بسحب المراقبين من منطقة دارفور بسبب مخاطر أمنية محتملة. وقالت المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، كاترين اشتون، إن بعثة مراقبة الانتخابات التابعة للاتحاد الأوروبي ستتابع عملها في مراقبة الانتخابات السودانية، مضيفةً "إن الاستعانة بواحدة من أكبر البعثات الأوروبية العاملة يعود إلى الأهمية التي تتمتع بها الانتخابات السودانية".

وكانت فيرونيك دي كيسير، رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي الخاصة بالانتخابات في السودان، قد قررت سحب المراقبين الأوروبيين من درافور يوم الأربعاء الماضي، وقالت للصحفيين بعد أن توجهت جوا إلى الفاشر عاصمة شمال دارفور لمقابلة فريقها المؤلف من ستة أفراد هناك إنها قررت العودة بكل طاقم المراقبين الستة الموجودين في دارفور."

(ه ع ا/د ب ا/رويترز)

مراجعة: عبده المخلافي

مختارات

إعلان