واشنطن تفكر في آلية خارج مجلس الأمن لوقف القتل في سوريا | أخبار | DW | 05.02.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

واشنطن تفكر في آلية خارج مجلس الأمن لوقف القتل في سوريا

أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية أن بلادها تفكر في إنشاء إطار خارج مجلس الأمن الدولي لوقف آلة القتل في سوريا، كما أعلنت فرنسا أن الاتحاد الأوروبي سيشدد عقوباته ضد النظام السوري، في وقت سقط فيه المزيد من القتلى.

default

المندوب الصيني في مجلس الأمن في حديث مع المندوب السوري

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 56 شخصا قتلوا اليوم الأحد (الخامس من فبراير/ شباط 2012) في سوريا، بينهم 28 عسكريا من القوات السورية. وقال المرصد في بيان إن "23 مواطنا استشهدوا في محافظة حمص، بينهم ثلاثة أطفال وسيدتان، وذلك اثر قصف وإطلاق رصاص في أحياء بابا عمرو وكرم الشامي وباب الدريب وباب السباع والرفاعي وكرم الزيتون والانشاءات ووادي إيران في مدينة حمص، وفي مدينتي الحولة والرستن". وأضاف المرصد أن "مواطنين استشهدا في مدينة داريا بريف دمشق، هما فتى في الـ 14 من العمر وامرأة بإطلاق رصاص عشوائي"، موضحا أن "شابا توفي متاثرا بجروح أصيب بها السبت".

وتابع المرصد في بيانه أن "ثلاثة مواطنين استشهدوا في محافظة إدلب، ... ورجل بإطلاق الرصاص على سيارة كانت تقله في معر شورين". من جهة ثانية أعلن المرصد أيضا أن "28 عنصرا من الجيش النظامي السوري قتلوا الأحد، بينهم سبعة خلال تدمير ناقلتي جند في بلدة تلدو في الحولة في محافظة حمص، و14 جنديا خلال اشتباكات واستهداف آليات عسكرية في محافظة ادلب، وثلاثة جنود اثر تدمير آلية عسكرية في مدينة الزبداني بريف دمشق وأربعة جنود خلال اشتباكات في محافظة درعا".

واشنطن تفكر في بلورة إطار خارج مجلس الأمن

München Sicherheitskonferenz 2012

وزيرة الخارجية الأمريكية في مؤتمر ميونيخ

وفي الوقت الذي يستمر فيه النظام السوري في مواجهة المواطنين المنتفضين باستخدام العنف، وصفت الولايات المتحدة اليوم الأحد حق النقض (الفيتو) الذي استخدمته روسيا والصين لإحباط مشروع قرار في مجلس الأمن بشأن سوريا بأنه مهزلة، وقالت إنها ستعمل مع دول أخرى لدعم حدوث تغيير ديمقراطي في سوريا. وأضافت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء بلغاريا بويكو بوريسوف خلال زيارة قصيرة إلى بلغاريا قائلة: "الدولتان اللتان رفضتا دعم خطة الجامعة العربية تتحملان المسؤولية كاملة عن حماية المدنيين من الآلة الوحشية في دمشق".

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية "سيتعين علينا في مواجهة مجلس أمن عقيم أن نضاعف جهودنا خارج نطاق الأمم المتحدة مع حلفائنا وشركائنا الذين يدعمون حق الشعب السوري في الحصول على مستقبل أفضل." وتابعت "يجب أن نكثف الضغط الدبلوماسي على نظام الأسد والعمل على إقناع المقربين من الرئيس الأسد على ضرورة رحيله".

وشددت كلينتون على أن الولايات المتحدة ستعمل مع دول أخرى لمحاولة تشديد العقوبات "لتجفيف موارد التمويل وشحنات الأسلحة التي تعمل على استمرار دوران آلة الحرب التابعة للنظام". وقالت كلينتون "سنعمل على كشف الذين ما زالوا يمولون النظام، ويرسلون الأسلحة التي تستخدم ضد السوريين العزل ومنهم النساء والأطفال". ومضت تقول "سنعمل مع أصدقاء سوريا الديمقراطية في شتى أنحاء العالم لدعم خطط المعارضة السلمية والسياسية من أجل التغيير".

المعارضة السورية: "روسيا والصين تمنحان رخصة للقتل"

Burhan Ghalioun während einer Pressekonferenz in Istanbul

رئيس المجلس الوطني المعارض برهان غليون انتقد الفيتو المزدوج بشدة

وقال المجلس الوطني السوري الذي يمثل جماعات المعارضة الرئيسية إنه يحمل موسكو وبكين المسؤولية عن تصعيد أعمال القتل والإبادة، ويعتبر أن الموقفين الروسي والسوري خطوة غير مسئولة ترقى إلى إعطاء رخصة للقتل دون عقاب. وكان مشروع القرار الذي أحبطته روسيا والصين أمس السبت يدعو الرئيس السوري بشار الأسد إلى تسليم سلطاته لنائبه بعد انتفاضة دموية مستمرة منذ 11 شهرا. كما كان يدعم بشكل كامل خطة الجامعة العربية التي تدعو الأسد إلى نقل سلطاته إلى نائبه وسحب القوات من المدن والبدء في عملية تحول ديمقراطي. ووصفت روسيا مشروع القرار بأنه منحاز ويروج "لتغيير النظام" في سوريا التي تعتبر الحليف الوحيد لموسكو في الشرق الأوسط، والتي تستضيف قاعدة بحرية روسية وتعد سوقا مهمة لصادرات الأسلحة الروسية.

فرنسا: الاتحاد الأوروبي يعتزم تشديد العقوبات على سوريا

Alain Juppe auf der Pressekonferenz mit Ahmet Davutoglu in Ankara

وزير خارجية فرنسا خلال زيارته الأخيرة إلى أنقرة في نوفمبر 2011

بدوره أعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه الأحد أن الاتحاد الأوروبي "سيشدد العقوبات المفروضة على النظام السوري"، عقب استخدام الصين وروسيا حق النقض ضد مشروع قرار حول سوريا في مجلس الأمن الدولي. وقال جوبيه في تصريح صحفي "سنساعد المعارضة السورية على تنظيم نفسها وستشدد أوروبا العقوبات المفروضة على النظام السوري ثم سنسعى إلى تعزيز الضغط الدولي، وسيأتي وقت سيجبر فيه النظام على إدراك انه معزول ولا يمكنه الاستمرار".

وبخصوص إنشاء مجموعة أصدقاء الشعب السوري المقررة، والتي تحدث عنها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أشار جوبيه إلى أن الرئيس "سيتخذ مبادرات في الأيام المقبلة سعيا إلى جمع كل من يعتقد أن الوضع الحالي غير مقبول على الإطلاق" في سوريا. وكان ساركوزي أعلن أن المجموعة ستسعى إلى جمع كل الدعم الذي قد يقدمه المجتمع الدولي لتطبيق خطة الجامعة العربية للخروج من الأزمة. و قال جوبيه إن المجموعة قد تشمل الدول الـ 13 الأعضاء في مجلس الأمن التي صوتت لصالح مشروع قرار عرقله فيتو مزدوج صيني روسي، إضافة إلى دول الجامعة العربية و"كل من يريد الانضمام إلينا للضغط على سوريا". وأضاف جوبيه أن فرنسا "ستفكر" في دعوة تونس جميع الدول إلى طرد سفراء سوريا احتجاجا على القمع الدامي في سوريا.

(م أ م/ أ ف ب/ رويترز)

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

مواضيع ذات صلة