واشنطن تطالب الحكومة الفلسطينية القادمة بالاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف | أخبار | DW | 19.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تطالب الحكومة الفلسطينية القادمة بالاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف

في أول رد فعل أميركي واضح على اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، واشنطن تطالب أي حكومة وحدة فلسطينية الاعتراف بإسرائيل ونزع سلاح حماس. وحماس تعتبر ذلك "تدخلا سافرا" في الشأن الفلسطيني.

USA Jason Greenblatt in New York (picture alliance/AP Photo/E. Agostini)

مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات

شدد مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات اليوم الخميس (19 أكتوبر/تشرين لأول)، على وجوب أن تتعهد حكومة الوحدة الفلسطينية التي يمكن أن تشكلها حركتا فتح وحماس بنبذ العنف وأن تعترف بإسرائيل.

وصرح غرينبلات في بيان "الولايات المتحدة تؤكد من جديد أهمية التقيد بمبادئ اللجنة الرباعية (للشرق الأوسط) ألا وهي أن أي حكومة فلسطينية يجب أن تلتزم التزاما لا لبس فيه بنبذ العنف والاعتراف بدولة إسرائيل وقبول الاتفاقات والالتزامات السابقة الموقعة بين الطرفين، بما في ذلك نزع سلاح الإرهابيين والالتزام بالمفاوضات السلمية".

وأضاف غرينبلات في بيان نشرته القنصلية الأميركية في القدس أنه "إذا كانت حماس معنية بأي دور في حكومة فلسطينية، فيجب عليها أن تقبل هذه المتطلبات الأساسية".

ويعد هذا أول رد فعل واضح من قبل الإدارة الأميركية على اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي وقع الأسبوع الماضي في القاهرة بين حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة حماس بهدف وضع حد للانقسام الفلسطيني المستمر منذ أكثر من عشر سنوات.

في المقابل، علّقت، حركة حماس على مطالب مبعوث جيسون غرينبلات باعتبارها "تدخلا سافرا" بالشأن الفلسطيني. وذلك وفق تصريحات أدلى بها القيادي في الحركة باسم نعيم، لوكالة فرانس برس، مضيفا "أنه من حق شعبنا أن يختار حكومته حسب مصالحه الاستراتيجية العليا". وتابع أن بيان  غرينبلات جاء بـ"ضغط من الحكومة اليمينية في إسرائيل".

و.ب/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

إعلان