واشنطن تجري تجربة ناجحة لاعتراض صاروخ باليستي | أخبار | DW | 31.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تجري تجربة ناجحة لاعتراض صاروخ باليستي

صرح الجيش الأمريكي إجراء أول تجربة للدفاع الصاروخي بنجاح تشمل محاكاة هجوم بصاروخ باليستي عابر للقارات في علامة فارقة مهمة لبرنامج يهدف إلى الدفاع ضد التهديد المتزايد الذي تمثله كوريا الشمالية.

وأطلق الجيش الأمريكي صاروخا باليستيا من جزيرة كواجالين أتول الواقعة بجزر المارشال باتجاه المياه جنوبي ألاسكا. ثم أطلق صاروخا لاعتراضه من قاعدة فاندنبرج الجوية في كاليفورنيا. وقارن خبراء التجربة بضرب طلقة بطلقة أخرى وأوضحوا أن الصعوبة تزايدت بسبب المسافات الهائلة في التجربة.

وقالت وكالة الدفاع الصاروخي إنها أول تجربة حية لاعتراض صاروخ باليستي في إطار برنامج الدفاع الأرضي ميدكورس الذي تديره شركة بوينغ وأشادت بالتجربة ووصفتها بأنها "انجازا استثنائيا".

وقال جيم سيرنغ مدير وكالة الدفاع الصاروخي في بيان "هذا النظام مهم للغاية للدفاع عن بلدنا وهذه التجربة توضح أننا نمتلك قوة ردع جديرة بالثقة ضد أي تهديد حقيقي".

من جهته، قال الكابتن جيف دافيز المتحدث باسم البنتاغون للصحفيين "هذا أحد عناصر استراتيجية موسعة للدفاع الصاروخي يمكننا استخدامها ضد تهديدات محتملة". وقبيل التجربة كان برنامج الدفاع الأرضي ميدكورس قد أصاب بنجاح هدفه في تسع تجارب فقط من أصل 17 تجربة منذ 1999. وكانت آخر تجربة أجريت عام 2014.

ح.ز/ و.ب (رويترز)

 

 

مختارات

إعلان