واشنطن تتهم ″داعش بارتكاب ″إبادة″ بحق المسيحيين والشيعة | أخبار | DW | 17.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تتهم "داعش بارتكاب "إبادة" بحق المسيحيين والشيعة

اتهم وزير الخارجية الأميركي تنظيم "داعش" بارتكاب جرائم "إبادة" في حق المسيحيين والإيزيديين والشيعة في كل من العراق وسوريا. وجاء ذلك بعدما صنف مجلس النواب بداية هذا الأسبوع فظائع "داعش" في خانة "الإبادة".

Irak Jesidische Frauen Flüchtlinge

نساء إيزيديات يهربن من بطش "داعش"

أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس (17 مارس/آذار 2016) أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يرتكب جرائم "إبادة" بحق المسيحيين والإيزيديين والشيعة في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا والعراق. وقال كيري إن "داعش يرتكب إبادة من خلال ما يعلنه هو نفسه، من خلال عقيدته وأفعاله".

وأضاف أن "تنظيم الدولة الإسلامية مسؤول أيضا عن ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بحق هذه المجموعات ذاتها". لم تنف واشنطن بتاتا الفظائع التي يرتكبها تنظيم "الدولة الإسلامية" بحق الأقليات الدينية غير أن الحديث عن "إبادة" و"جرائم ضد الإنسانية" تترتب عليه عواقب قانونية على الصعيد الدولي.

واتخذ جون كيري قرار وصف أفعال الجهاديين بـ"الإبادة" بعدما صوت مجلس النواب الاثنين على قرار يصنف الفظائع التي يرتكبها التنظيم الذي يطلق على نفسه "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق في خانة "الإبادة"، داعين إلى إنشاء محكمة دولية مكلفة بالتحقيق في جرائم الحرب في النزاع السوري. وحدد مجلس النواب لوزارة الخارجية مهلة حتى الخميس لتؤكد ما إذا كانت الإدارة الأميركية تعتبر اضطهاد الأقليات الدينية بمثابة جرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة.

ع.ش/ ح.ع.ح (أ ف ب)

مختارات

إعلان