واشنطن تؤكد نشر قوات إضافية من المارينز قرب الرقة | أخبار | DW | 09.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تؤكد نشر قوات إضافية من المارينز قرب الرقة

أكدت واشنطن نشر قوات إضافية في سوريا تحضيرا للهجوم على الرقة. أما تركيا فجددت تهديدها بضرب وحدات حماية الشعب الكردية في منبج إذا ظل مقاتلوها هناك. في حين قتل مدنيون بينهم أطفال في غارات على ريف الرقة ودير الزور.

أكد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" اليوم الخميس نشر قوات أمريكية إضافية في سوريا لتعجيل هزيمة تنظيم "داعش" في مدينة الرقة قاعدة عمليات التنظيم في سوريا. وتأكيدا لتقارير وسائل إعلام قال المتحدث باسم التحالف الكولونيل جون دوريان، وهو من سلاح الجو الأمريكي، إن القوات الإضافية لن يكون لها دور في الخطوط الأمامية وستعمل مع شركاء محليين في سوريا في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية والتحالف العربي السوري.

وقال دوريان عبر الهاتف "نتحدث عن نحو 400 جندي إضافي في الإجمال وسيكونون هناك لفترة مؤقتة." وأضاف أنهم سينضمون إلى 500 جندي أمريكي ينتشرون بالفعل في سوريا. وتابع أن القوات الإضافية تهدف إلى "توفير المزيد من المدفعية وتسريع هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة".

وأضاف دوريان أن مجموعات الجيش الأمريكي ستقوم بمهمة مختلفة عن مهمة مشاة البحرية في عملية نشر للجنود معلن عنها من قبل قرب مدينة منبج "لطمأنة" تركيا المتحالفة مع الولايات المتحدة وشركاء الولايات المتحدة في سوريا- في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية.

وقال دوريان إن الدور المحتمل لتركيا "مازال موضع نقاش على مستوى قيادة الجيش وعلى المستوى الدبلوماسي." وتابع "نقول دائما أننا منفتحون على دور لتركيا في تحرير الرقة وسنواصل المشاورات للوصول إلى نتيجة منطقية أيا كانت".

من جانبه قال وزير خارجية تركيا مولود جاووش أوغلو اليوم الخميس (التاسع من آذار/ مارس 2017) إن بلاده ستضرب مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية المدعومة من الولايات المتحدة في بلدة منبج السورية إذا لم يغادروها. ولم يحدد الوزير موعدا لمغادرة الوحدات. وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب قوة معادية لها وحليفة لمقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين يشنون تمردا على أراضيها. كما ترى أن وجودهم في منبج عائق أمام جهودها لإقامة "منطقة آمنة" على حدودها مع سوريا.

Syrien Krieg IS Konflikt SDF Flagge (picture-alliance/NurPhoto/S. Backhaus)

قوات سوريا الديمقراطية تحالف عربي-كردي مدعوم أمريكياً

ميدانياً، قُتل 14 مدنيا بينهم ستة أطفال اليوم الخميس في غارات يرجح أن التحالف الدولي الذي يحارب الجهاديين شنها على بلدة في ريف الرقة بشمال سوريا يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "الغارات استهدفت بلدة المطب بعيد منتصف الليل وشنها على الأرجح التحالف" الدولي الذي تقوده واشنطن.

وفي دير الزور قال المرصد إن غارات جوية استهدفت اليوم الخميس بلدة في محافظة دير الزور شرق سوريا مما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين وإصابة أكثر من 70 آخرين. وأضاف أن مقاتلتين يعتقد أنهما روسيتان أسقطتا عشرات القنابل على بلدة الميادين في محافظة دير الزور التي تعد معقلا لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وأشار المرصد إلى أن الغارات أصابت مدرسة يسكنها نازحون ومخبزا ومناطق سكنية في البلدة التي تقع على نهر الفرات.

سياسياً في الشأن السوري، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا الأربعاء إن الحكومة السورية والمعارضة مدعوتان إلى استئناف مفاوضات جنيف في الثالث والعشرين من آذار/مارس الحالي.  ولفت إلى أن الجولة الجديدة ستتركز على الحكم والعملية الدستورية والانتخابات ومكافحة الإرهاب، وربما يكون هناك نقاشات حول إعادة الإعمار.

ع.م/ ع.ج ( رويترز ، أ ف ب)     

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان