هونيس: نحتفل بعيد الميلاد وحولنا لاجئون لا يعلمون مصيرهم! | عالم الرياضة | DW | 23.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

هونيس: نحتفل بعيد الميلاد وحولنا لاجئون لا يعلمون مصيرهم!

كشف اولي هونيس رئيس نادي بايرن ميونيخ أن أجمل حفل عيد ميلاد في حياته، كان عند عودته إلى أحضان أسرته بعد قضائه فترة السجن. كما كشف عن أن أمنيته خلال عيد الميلاد أن يحل السلام وتنتهي الحروب.

لم تكن أمنياته في عيد الميلاد فوز نادي بايرن ميونيخ بلقب دوري الأبطال أو بلقب الدوري، بل كشف رئيس نادي بايرن ميونيخ أولي هونيس عن قلب كبير، حين أجاب على سؤال في لقاء مع صحيفة "تاغ تسايتنوغ" الصادرة في ميونيخ، أن أمنيته  في"أن تتوقف الحروب، حتى يمكن لجميع الناس العيش بسلام ومن دون خوف. هذا ما يحزنني دائماً".

وأضاف رئيس النادي البافاري، أنه بالذات خلال موسم أعياد الميلاد يفكر كثيراً في هذا الأمر. وقال "نحتفل نحن تحت شجرة عيد الميلاد، وفي مكان آخر نشاهد صوراً للدمار في مدينة حلب. أو صوراً للاجئين أو طالبي لجوء، لا يعلمون ماذا سيحصل لهم مستقبلاً".

وكان هونيس قد دعا خلال عيد الميلاد العام الماضي 30 لاجئاً إلى حفل أقامه خلال ليلة عيد الميلاد المجيد. ونظم هونيس الحفل في ملعب غولف "باد فيزه ". وكان اللاجئون بين عمر 14 و17 عاماً، بينهم سيدتان من أصول نيجيرية مع أطفالهم.

وحول سؤال عن أجمل حفل عيد ميلاد قضاه في حياته أجاب رئيس بايرن: "حين خرجت من السجن واحتفلت مع أسرتي بعيد الميلاد، حينها كنت قد خسرت أكثر من 20 كيلوغراماً من وزني. الاحتفال كان جميلاً جداً ومنحني قوة كنت بحاجة لها".

وقضى هونيس 21 شهراً في السجن بسبب التهرب الضريبي. لكنه عاد من جديد لرئاسة النادي بعد قضائه فترة الحكم، ويعترف أنه قد تغير كثيراً بعد الفترة التي قضاها خلف قضبان السجن. يذكر أن نادي بايرن يدين كثيراً في نجاحاته لهونيس الذي تفوق في إدارة النادي وجعله واحداً من أكبر الأندية العالمية بسبب إدارته للبافاري.

ع.خ

مختارات

إعلان